المغرب اليوم  - مرايا ونوافذ قراءات في تجارب شعرية

"مرايا ونوافذ" قراءات في تجارب شعرية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

عمان ـ وكالات

احتوى كتاب (مرايا ونوافذ) لمؤلفه خلدون امنيعم على جملة من القراءات في كتب التجارب الشعرية العربية كاشفا عبر منهجية محكمة عن تلك المؤثرات الثقافية والفكرية والاجتماعية التي شكلت رؤى وابتكارات معرفية لدى قامات ابداعية. ناقش المؤلف في الكتاب الصادر حديثا عن دار ازمنة بدعم من وزارة الثقافة اشتغالات قامات شعرية على قضايا جمالية وفكرية اختزنتهما هموم وتطلعات المبدع العربي في اكثر من حقبة، من بينها اسهامات العراقي عبد الوهاب البياتي والمصري صلاح عبد الصبور والسوري نزار قباني . يبرز الكتاب القضايا والمصطلحات النقدية وبيان مدى اتساقها مع الممارسة النصية الابداعية ومقاربة تجارب شعرية حين واجه فيها الشاعر نفسه كناقد. توزعت موضوعات الكتاب على ثلاثة فصول ومقدمة حاكى فيها المؤلف عددا من طروحات الشعراء في النص ثم مناقشة قضايا النص والمصطلحات النقدية من ناحية الحداثة والموقف من الموروث واللغة الشعرية ، كما طرح وقفة الشعراء نقادا لمنجزهم الشعري كاشفا عن ادواتهم وقدراتهم النقدية. لجأ المؤلف الى توظيف معطيات المنهج الاجتماعي والتاريخي والنفسي وعقد المقارنات بين النصوص الشعرية من جهة والتصورات النقدية من جهة اخرى، والى التحليل والتفكيك والتأويل لدى مقاربة النص الشعري . يسد الكتاب فراغا في المكتبة العربية بهذا النوع من الدراسة والتحليل ويثري ذائقة الكتاب والادباء بواحد من اطياف الادبيات النقدية التي تميل الى منهجية تعمل على تقديم قراءات جديدة في النصوص الشعرية العربية التي طالما ظلت مثار الاعجاب والجدل في الابداع العربي المعاصر.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مرايا ونوافذ قراءات في تجارب شعرية  المغرب اليوم  - مرايا ونوافذ قراءات في تجارب شعرية



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مرايا ونوافذ قراءات في تجارب شعرية  المغرب اليوم  - مرايا ونوافذ قراءات في تجارب شعرية



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib