المغرب اليوم - كتاب النخبة الثورة يتحدث عن الحالات الثورية

كتاب "النخبة الثورة" يتحدث عن الحالات الثورية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتاب

القاهرة ـ وكالات

انطلق الكاتب المصري نبيل عبد الفتاح، في تحليله للحالة المصرية الراهنة من يقين فى كتـابـه الجديد «النخبـة الثـورة»، ولا يسمي ما جرى في مصر «بعد إنهاء حكم الرئيس السابق حسني مبارك» قبل نحو عامين مـن ثورة أو انتفاضة، لإنشغاله بطرح أسئلة لتحليل ما يطلق عليه «العمليات الثورية» وتفاعلاتها في العالم العربي. فمنذ عامين نجح التونسيون في خلع رئيسهم السابق زين العابدين بن علي ولم يصمد نظام مبارك أكثر من 18 يوماً أمام حشود الغاضبين الذين منحوا ثقة لقوى الربيع العربي، فأصابت عدواه الأنظمة في ليبيا واليمن ومازال نظام الرئيس السوري بشار الأسد يواجه إنتفاضات في عموم البلاد منذ 22 شهراً. ويرى عبد الفتاح في كتابه«النخبة الثورة» أن «الحالات الثورية» العربية مازالت غامضة وتحتاج إلى وقت لإستيعاب ما أحاط بها من ظواهر ومتغيرات وأدوار لقوى خارجية وتفاعلات قوى محلية، في ما انتهت إليه الأمور بعد، و «اللحظة الثورية» التي يقول إنها لم تنضج في مصر بقدر كاف لإستقطاب قوى إجتماعية، أكبر تحول دون إنكسار المسار الثوري. ويسجل أن كتابه يتناول «الصراع الضاري» الذي شهدته مصر حول طبيعة الدولة ونمط الحياة المعاصر وتباين التصورات عن علاقة الإسلام السياسي بالدولة وتسابق فصائل من الإسلاميين للنطق باسم الإسلام، والتحرر مما يصفه بالأساطير ومدائح الذات القومية والإختلالات في تركيبة النخبة ونسيج الدولة. ويصف عبد الفتاح كتابه بأنه شهادة بحثية ونقدية على حالة تحول سياسي واجتماعي وديني وثقافي لا تخلو من إعاقات في ظل صراع ظهر على السطح بعد خلع مبارك يوم 11 فبراير شباط 2011 بين نخب يقول إنها محدودة الكفاءة والخيال، كمـا ويجسد هذا الصراع في الدستور المثير للجدل والذي أجري عليه الإستفتاء الشهر الماضي. وأوضـح ان الكتاب الذي أصدرته دار العين للنشر في القاهرة هذا الأسبوع يحمل عنواناً فرعيا هو «الدولة والإسلام السياسي والقومية والليبرالية..سياسات التحول في مصر» ويقع في 454 صفحة كبيرة القطع ويضم فصولاً منها «سياسة الكرامة» و«سياسة عدم اليقين» و«سياسة المواطنة» و«سياسة الهيمنة..الثقافة والمثقف» و«هوامش حول الحالة الانتقالية وتحولاتها وتعثراته». ويقول عبد الفتاح إن الصراع على الدستور «تعبير عن الصراع على روح الأمة والدولة بين الفاعلين السياسيين ومنطق الغلبة والسياسة أو الهيمنة من بعض القوى الإسلامية السياسية..والسعي إلى تديين الدولة» وهو ما يعتبره ثمرة لإختلالات سياسية وتجريف العقل المصري وتدهور أنظمة التعليم طوال 40 عاماً من حكم الرئيسين السابقين أنور السادات ومبارك. ويرى أن «الإنتقال من اللا سياسة إلى السياسة بعد الإنتفاضات الديمقراطية الثورية يؤدي إلى تشظي وتشرذم، وإلى عديد من الإنقسامات بين القوى التي خططت للإحتجاجات وشاركت فيها، وأن الصراع السياسي الناتج عن تغيير أنظمة الحكم في العالم العربي محصلة منطقية لما يسميه «موت السياسة» وغياب بدائل منظمة وبناء توافقات بين قوى الإحتجاج السياسية لإنتقال سلمي للسلطة. ويشدد على أن الهوية لا تؤسس على الإنتماء الديني وحده كما يتصور بعض المتنافسين والمتصارعين على روح الأمة والدولة المصرية، وأن الجانب الديني لا ينفي بقية الأبعاد المكونة للشخصية المصرية. ويقول إن النص على إنتماء مصر للعالمين العربي والإسلامي أو افريقيا لا يلغي الأبعاد الأخرى الآسيوية والمتوسطية مثلاً، رافضاً خضوع الدساتير «لأهواء وتفسيرات وتأويلات بعض الجماعات الدينية السياسية..هل نضع دستورا لحكم الإخوان والسلفيين.. ويكرس الغلبة والهيمنة باسم الإسلام العظيم البريء من الأهواء وجمود بعضهم». ويرى أن المؤسسة الدينية الرسمية في البلاد وهي الأزهر في مفترق طرق وسط صراع على سلطة الحديث «باسم الإسلام الصحيح بين المؤسسة وعلمائها وبين جماعة الإخوان المسلمين والسلفيين وجماعات آخرى تتنازع وتتنافس سياسياَ ودينياَ على روح المصريين» وهو ما يعتبره صراعاً على السلطة الرمزية لما يطلق عليه «الإسلام المصري» المعروف بإعتداله ووسطيته. وفي إجابته عن سؤال مصر إلى أين؟ يبدو عبد الفتاح مطمئناً إلى حد ما، إذ يرى أن التجربة المصرية في ظل الرئيس المنتمي إلى الإخوان المسلمين محمد مرسي ربما تتأثر بما يسميه فائض الحداثة، لأن مواريث الدولة ومنطقها وثقافتها ستلعب دورا في عملية تشكيل صورة الإسلام السياسي في الدولة، رغم تجريف بعض هذا الفائض التاريخي بسبب ضعف أو تآكل بعض مكونات ومؤسسات الدولة المصرية الحديثة. ويقول «يحتاج الرئيس والجماعة وحزب الحرية والعدالة الإخواني وقيادتهم جميعاً إلى دراسة عميقة وإجتهادات صعبة، وهو ما قد يؤدي إلى زلزال داخلي في التركيبة التنظيمية للجماعة وثقافتها السياسية المؤسسة على الطاعة والإلتزام التنظيمي الصارم»، مضيفاً أنهم ما لم يستفيدوا من التاريخ فسوف يفشلون كما في تجارب «إسلامية» في دول آخرى منها أفغانستان والسودان.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب النخبة الثورة يتحدث عن الحالات الثورية المغرب اليوم - كتاب النخبة الثورة يتحدث عن الحالات الثورية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب النخبة الثورة يتحدث عن الحالات الثورية المغرب اليوم - كتاب النخبة الثورة يتحدث عن الحالات الثورية



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء
المغرب اليوم - فندق

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 00:46 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن "البريكست" للإعلام
المغرب اليوم - تسريب المبادئ التوجيهية للتفاوض بشأن

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 01:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي
المغرب اليوم - تصنيفات المؤسسات الدراسية تؤثّر على اختيار الطالب الدولي

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 06:31 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة " X3" الأنجح في سلسلة منتجات "بي ام دبليو"
المغرب اليوم - سيارة

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور
المغرب اليوم - دلال عبد العزيز تأمل أن ينال

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب
المغرب اليوم - إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 05:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضح مزايا ثمرة التوت الأزرق بالنسبة للأطفال

GMT 06:28 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

أهم 10 فنادق راقية توجد في بريطانيا وأيرلندا

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib