رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر

رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر

بيروت ـ وكالات

الشعرُ الذي يستطع الوصولَ إلى المناطق المجهولة الساحرة يعني في واحدة من مدلولاته أن الشاعر لديه من الخبرات ما يمكنه من صقل ملكة الإبداع الخيالي وأن لديه ضمن خبراته العديد من العناصر التي تؤثر في موجوداته وتشكل مع بعضها البعض علاقة صميمية رغم غربتها مع العالم، وهو بالتالي أي الشعر من هذا النوع سيتجاوب مع الروح الجمالية في أي عصر ما وهو إستجابة طبيعة لتوالد المخيلة خارج إطارها الزماني والمكاني في اللحظات المتوقع حدوثها. ومن المرجح هنا أن الزاوية الروحية زاوية منفرجة تتقبل التغريب والمضادة وشكل من أشكال العبث الوصفي وقدرٌ ما من الثابت المتحول وتراها تمارس تسلطها على الكيانات المغلقة وهو السجال الذي به يتم التخلص من التوافقية والإجبارية لإيصال اللغة لحفاوة الخيال في شكلها الخفي وشكلها الرمزي. إن الشعر حين يحاولُ أن يقترنَ بتصور مماثل لتصور اللاشعور للأنا الجمعي فهو باعتقادنا يحطم الموصلات التكوينية للغة القديمة ليديم اشتغاله على خلق لغة جديدة مقرها عقله الباطن. ومن هنا يقرر الانفعال ما نوع؛ وما مدى نزعاته؛ وكيف يصل الحلم ثم يصل الهلوسة بعد أن تتم عملية التمرد، ويتحقق الكيان الجديد الذي يكتب به النص الشعري، وهنا لا يمكن وضع مقياس ما كون الفكرة ليست وليدة وحدانيتها لأنها تلد أفكارا أخرى وتتسع بمديات المعاني غير المتوقعة. وعلى هذا النحو تقدم الشاعرة رنا جعفر ياسين في مجموعتها الشعرية الجديدة "للغواية قواميسها .. ولكَ إحتمالاتُ البياض"، فراسة سيكولوجية للأطياف مفادها أن هناك أشياء كثيرة في الكون لم تنجز بعد بدءا بأشباع الأحلام المليئة بالمخاطر وكل شيء في نصوص تقول (هذا سيحدثُ بالفعل) وتحت دراية الأنا بأن هذا سيحدث بالفعل وهو الخطاب الذي في وجه آخر له لا يعني أنتَ أو أنا أو ذاك وتلك وهو وهيَ بل ما تعني نتائج الحياة في شطحاتها وانكساراتها وحلزونية وقائعها عند ذلك يبدأ الخزين النفسي بتحريك البعد الإعجازي في المشاهد اللامرئية سواء تلك المشاهد التي تعبر عن الحاجة لمعرفة الغد أو تلك التي بقيت في وهج الأمس وهو الشد المطلوب للصور العميقة الإنفعال بعد أن حققت الشاعرة رنا جعفر قصدها في شرذمة جزءا من إحساساتها. وهنا مطلق الصواب لجعل القاعدة التي بنيت عليها الجملة الشعرية تشكل مناعة ضد جملة شعرية أخرى، وبذلك يتحقق ذلك الإفتراق الذي ينحو بالعاطفة نحو التغريب البهيج والممتع للإحتفاء بالعزلة الوجدانية، ولذلك ففي مجمل نصوص مجموعتها الجديدة يتحقق إستقلال المفردات المستخدمة ليتحقق إستقلالية التركيز في الجملة الشعرية وضمن ذلك تأمين الحواس لمناطق الإستدلال ليكتشف المتلقي كثافة الإشباع في الصور الشعرية والتي من ميزاتها أنها صور تتمتع بالإدراك ضمن هويتها ذات المنحى الإدرامي الإندماجي كذلك فإن المعاني لن تتشابه في ظل فعل القوى التعبيرية للغة ولن تستخدم كوسيلة للسخرية وهذا النشاط يؤشر بأن لغتها شُحنت بالحد الأعلى من المعاني التي ولدتها القدرات الدلالية الجديدة لذلك أحاطت أشياءها بالدهشة وحققت الكثافة الإيجازية وتجسد ذلك بالإضافات اللاحقة للمعاني المتوالدة من المعنى الواحد لتضمن إتساع مناطق الجمال عبر متاهات مريحة. ورغم تلك الشفافية وهذا الدوي من الصراخ الصامت لازمَ ذلك تغييبات غير مرئية لذات غائبة ترسل خطابها بدون أن تُدرك وبدون أن تُرى لذلك كان قصد الإستخدام اللغوي هو المحافظة على جوهر النوعية ضمن الإرسال دون النظر الى كون اللغة تركيبا مبنيا على الإجماع ونسيجا تربطه مجموعة من الإتفاقات التاريخية والإجتماعية، وهو ما جعل النصوص تتجه ضمن وظيفتها الجمالية ضمن البعدين التخيلي والبصري الباطني : أختبر الرؤيا من غير عنادٍ وبوضوح شرسٍ جداً سواي لا أحد يستطيعُ مطاردةَ الشمس أفلا أستحقُ كوناً لي وباليقين أن هناك رؤية شاملة للأشياء التي تتوقع الشاعرةُ إنتاجها باتجاه آخر رغم هذا الفيض العاطفي إذ لا هناك في النصوص قيمة مضللَة أو إدراك بطئ لجوهر العلاقات بين تتابع الصور الشعرية فكل شيء له ملامحه وكل شيء ضمن انفلاته التجريدي لحث القوى الخفية لخلق الترتيب المثالي للوحدات والتوقع لتقلبات المخيلة : في الطريق الى الضوء طاعونٌ مستاءٌ أدفنه في بالونات محجوبة وأمسحُ رفات ما لم يتحقق عن تضاريس الهواء لا شك بأن الوجود الحسي في مغايرة مستمرة وقد يظهر كليا ويختفي كليا عبر صفات غير مشابهة لجوهر الشيء ووظيفته فلا صوت يأتي ليتردد ما بين العالم الحسي والعالم العقلي إنما السعي لتنمية المناطق المعزولة غير المرئية لتعميم شكل من أشكال الاضطراب ما بين اللغة ومعانيها، وهنا النزعات لن تكون مستقرة المطالب مفهومة القصد ذات غرض واع تقام عليه المتطلبات المكانية والزمانية لأن المكان هنا لم تترك الشاعرة دلالة ما لم تشر إليه، ناهيك من أن الزمان هنا زمان صوتي شبيه بقدرة الأشباح على التملص والإختفاء فكل شيء له أثيره المطلوب، ولا وجود لتسلسل ثلاثي فيه يمكن الإستدلال من خلاله على لعبة (الحاضر – الماضي – المستقبل) لأن مجرد السماح لأي من القوى الزمكانية ذلك يعني الولوج إلى النشاط الواعي الشعوري والذي يُمكن الأغراض الوصفية من قيادة النص وبالتالي يخرج الشعر من سحر وظيفته، هنا المكتشف مما أرادت الشاعرة في مواجهة غيابها التأملي في قضاياها الشعرية حين تمكنت من تغريب اللاوعي، وقدمت المناسب والأرقى لتلك الآصرة التي تجمع كلية البناء الشعري بدون خداع بل بتسلسل منظم تصوغ غرضها التراجيدي بحمى الألم النفسي الذي يتقافز ما بين شبكة التضادات في صورها الشعرية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر



GMT 06:25 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

“السنوات العجاف”إصدار جديد لمحمد الصديق معنينو

GMT 23:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيع رواية "ودارت الأيام" في بيت السناري الخميس

GMT 04:14 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصرية اللبنانية تصدر "حارس الفيس بوك" لـ شريف صالح

GMT 04:12 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة المصرية تصدر كتاب "دليل التطريز السيناوى"

GMT 03:36 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

قصور الثقافة تصدر "غرف للموتى.. مطبخ للأحياء"

GMT 00:45 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"فؤاد قاعود موال الحرية" أحدث إصدارات "الأعلى للثقافة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر رنا جعفر ياسين إشباعُ الأحلام المليئة بالمخاطر



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

سيلينا غوميز تجذب الأنظار بشعرها الأشقر الأنيق

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف
المغرب اليوم - روضة الميهي تبدع في تصميم حقائب توحي ببداية الخريف

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة أسرية داخل منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب
المغرب اليوم - رحلة أسرية داخل منتجع

GMT 01:52 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الإحباط يسيطر على ميركل بعد أزمة تكوين الائتلاف الحكومي
المغرب اليوم - الإحباط يسيطر على ميركل بعد أزمة تكوين الائتلاف الحكومي

GMT 00:53 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على "أون لايف"
المغرب اليوم - لبنى عسل ستفاجئ الجمهور ببرنامجها الجديد على

GMT 09:02 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء
المغرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة
المغرب اليوم - جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن
المغرب اليوم - ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المهدي بنعطية يُعلن تأسيس مؤسسة خيرية تحمل اسمه

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 20:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

المغرب التطواني يحدد الأجر الشهري لفرتوت بـ80 ألف درهم

GMT 02:48 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أزمة الحريري تلقي بظلالها على العمال المغاربة في "سعودي أوجيه"

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib