المغرب اليوم  - كلمة  للترجمة يصدر الترجمة العربية لملحمة الراميانة المعربة شعراً
قوات الاحتلال تطلق قنابل الصوت في حي عين اللوزة ببلدة سلوان في القدس المحتلة، قبل قليل تتويج الفرنسي جو ويلفريد تسونغا بلقب بطولة روتردام المفتوحة للتنس عاد اياكس امستردام بالنقاطِ الثلاثِ من ميدان مضيفِه فيتيس ارنهايم بعدَ فوزِه عليه بهدف دون مقابل استعاد بوردو نغمة َ الفوز بتغلبِه على ضيفه غانغون بثلاثةِ أهداف دون رد عزز لايبتسيش موقعَه ثانيا على لائحةِ ترتيب الدوري الألماني عقب تغلبه على بوروسيا مونشنغلادباخ نابولي يفوز على مضيفِه كييفو فيرونا ضمن منافسات الجولة الخامسة و العشرين من الدوري الإيطالي مانشستر يونايتد يستعد لمنح ِ مدربهِ البرتغالي جوزيه مورينيو عقداً جديداً مدتُه خمسُ سنوات حارسَ مرمى أتليتيكو مدريد يان أوبلاك تلقى الضوءَ الأخضرَ للعودةِ إلى الملاعبِ بعدَ غياب لشهرين انتر يتغلب بصعوبةٍ خارج قواعدِه على بولونيا بهدفٍ دون رد خطف أبردين فوزا صعباً من مضيفِه كيلمارنوك بهدفين لواحد لحساب الجولةِ الخامسة والعشرين من الدوري الإسكتلندي
أخر الأخبار

"كلمة للترجمة يصدر الترجمة العربية لملحمة: "الراميانة.. المعربة شعراً"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

أبوظبي ـ وكالات

شارك قطاع المكتبة الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مؤخراً في مهرجان جايبور للآداب للعام 2013م الذي أقيم خلال الفترة من 24- 28 يناير الحالي بولاية راجستان الهندية، وذلك تلبية لدعوة تلقاها مشروع "كلمة" للترجمة في الهيئة من المدير التنفيذي للمهرجان.واحتفاءً بهذا الحدث الذي يعد المهرجان الأدبي الأضخم والأكثر حيوية في آسيا والمحيط الهادئ، أعلن مشروع "كلمة" للترجمة عن إطلاق الترجمة العربية لملحمة "الراميانة.. ملحمة معربة شعراً" والتي ترجمها شعراً إلى العربية الأديب اللبناني الراحل وديع البستاني، وحققها وقدم لها الدكتور خليل الشيخ، وراجعها الدكتور ذكر الرحمن مدير المركز الثقافي الهندي العربي في نيودلهي.تنتمي الراميانة إلى الموروث الهندي المقدس، وتنسب إلى الشاعر الهندي فالميكي valmiki الذي يظهر في الملحمة بوصفه إحدى شخصياتها، لكن الراجح أن القصيدة من إنشاء عدد كبير من الشعراء والمنشدين، لتغدو في النهاية بأبياتها التي تبلغ 24 ألفًا، من صناعة العقل الجمعي الهندي، وتعبيراً عن مخيال تلك الأمة ومعتقداتها، لذا فإن شخصية راما ( إحدى الشخصيتين الرئيستين في الملحمة) ما تزال حاضرة في الأغاني والرقص والدراما إلى يوم الناس هذا على امتداد آسيا. تتحقق في الراميانة شروط الملحمة وخصائصها، فهي تقوم على الشعر القصصي البطولي القابل للإنشاد والذي يحكي عن شخصيات تسمو فوق مستوى البشر، ولها ما للأبطال الأسطوريين من قدرات.تحوي الملحمة الكثير من الأحداث الخارقة، والمعارك الحربية التي تخوضها الشخصيات دفاعاً عن الفضيلة. من هنا كان من الطبيعي أن تتمحور الأحداث في الراميانة حول راما بوصفه بطلاً قومياً، يحمل سمات البطل الملحمي المدافع عن الحق والخير، والمتمتع بقوة خارقة تفوق قدرة الناس العاديين.تتسم الراميانة-شأنها شأن الملاحم الكبرى- باتساع الفضاء الكوني، فهي تدور في أرجاء واسعة من الهند وخارجها وتصف مظاهر طبيعية متباينة، كما تتداخل في أحداثها الخوارق والعجائب حيث تظهر الآلهة أو أنصاف الآلهة في مجرى الأحداث.وهذا العدد الضخم شاهد عدل على قوة شعرية عارمة، تمنح الملحمة طابعًا شعريًا عربيًا من خلال قوة التصوير وانسياب الجملة الشعرية.ولا يكاد المرء يرى كبير فرق بين أسلوب وديع في أشعاره وأسلوبه في الترجمة، فهو يحرص على بناء قصيدة شعرية، عالية الإيقاع، واضحة المعنى، محكمة المنطق، تتسلسل فيها المعاني وتتنامى بإحكام بحيث يبدو هذا التنامي شبيهاً بالمرافعة القانونية في بعض الأحيان، ولا غرو فقد أنهى البستاني دراسة القانون في القدس في أوائل ثلاثينات القرن الماضي. ومما لا شك فيه أن نشر هذا العمل، يقدم خدمة معرفية جليلة للقارئ العربي، إذ يعيده إلى زمن الإنجازات التي أثرت الثقافة العربية المعاصرة .ينتمي وديع البستاني (1888- 1954) مترجم هذه الملحمة الشعرية، إلى أسرة لبنانية نبغ العديد من أفرادها في الأدب واللغة، وكان لها مع أُسر لبنانية أخرى أمثال: اليازجي المعلوف والشرتوني، دوراً جليلاً في خدمة اللغة العربية وآدابها.أكبّ البستاني على آداب الهند القديمة، وشرع يقرؤها مستعيناً بالترجمات الإنجليزية والفرنسية وباللغة السنسكريتية التي عرفها، وقد نقل البستاني ملحمة المهبراتا التي تعد واحدة من أكبر الملاحم الهندية إلى العربية شعرًا، كما ترجم إلى العربية بعض أشعار أكثر أدباء البنغال شهرة، وهو رابندرانات طاغور(1861-1941). له العديد من الترجمات منها "رباعيات الخيام" لإدوارد فيتسجيرالد 1912، وملحمة "المهابهارتا" الهندية. كما ترجم بعض أشعار أكثر أدباء البنغال شهرة وهو رابندرانات طاغور (1861-1941) إلى العربية، نشرت عام 1971 تحت عنوان "البستاني".قام بتحقيق الكتاب أ.د. خليل الشيخ، وهو باحث وناقد أدبي ومترجم، وهو رئيس قسم اللغة العربية في جامعة اليرموك- الأردن، حصل على الدكتوراه من جامعة فريدريش فيلهلم- بون- ألمانيا عام 1986. وعمل أستاذاً زائراً في أكثر من جامعة أردنية وعربية. أصدر عدداً من الدراسات، أبرزها: "الانتحار في الأدب العربي"، "باريس في الأدب العربي" و"دوائر المقارنة"....وغيرها. كما أن له العديد من الكتب المترجمة عن الألمانية، نذكر منها: "يوميات فرانتس كافكا 1910-1923"، "آدم وإيفيلين" لإنجو شولتسه، و"أوروبا والشرق من منظور واحد من الليبراليين المصريين" لبوبر يوهانزن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كلمة  للترجمة يصدر الترجمة العربية لملحمة الراميانة المعربة شعراً  المغرب اليوم  - كلمة  للترجمة يصدر الترجمة العربية لملحمة الراميانة المعربة شعراً



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في عرض روكي ستار في لندن

نيكولا هيوز تتألق في فستان رائع باللون الكريمي

لندن - كارين إليان
تألقت نيكولا هيوز على المنصة خلال عرض روكي ستار في قاعة الماسونيين، أثناء أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا باللون الكريمي، يصل حتى الفخذ. وانتعلت زوجًا من الصنادل تلتف خيوطه حول ساقيها، وأضافت بوصة إلى طولها. وعرض الفستان خصرها النحيل، وساقيها الرشيقتين. ونيكولا المعروفة بدورها الثانوي في برنامج الواقع الذي عرض على E4، بدت في روح معنوية عالية وهي تسير على المدرج، في حين تخلت عن ماكياج العين الثقيل. ولإضافة بعض الملائكية لمظهرها الهادئ، وضعت اثنين من الزهور على جانبي شعرها الأشقر، والذي جاء مموجًا ومنسدلًا على كتفيها. وأشادت صديقتها نجمة الواقع أوليفيا باكلاند بظهورها على المنصة، والتي عانت من إصابة في الرأس بعد أن تعرضت لحادث سيارة مرعب. ومع ذلك، لم يكن ظهور نيكولا على المدرج سوى البداية، إذ شاركت فيما بعد في عرض الأزياء الخاص ببول كوستيلو لمجموعة خريف وشتاء 2017. واختارت النجمة الصغيرة…

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  - نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير

GMT 01:53 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

غلق موقع محتال لتأجير أماكن العطلات المزيفة
 المغرب اليوم  - غلق موقع محتال لتأجير أماكن العطلات المزيفة

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى

GMT 18:36 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

توقيع كتاب "سعود الفيصل حكاية مجد" في معرض جدة للكتاب
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib