المغرب اليوم - كلمة  للترجمة يصدر الترجمة العربية لملحمة الراميانة المعربة شعراً

"كلمة للترجمة يصدر الترجمة العربية لملحمة: "الراميانة.. المعربة شعراً"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

أبوظبي ـ وكالات

شارك قطاع المكتبة الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مؤخراً في مهرجان جايبور للآداب للعام 2013م الذي أقيم خلال الفترة من 24- 28 يناير الحالي بولاية راجستان الهندية، وذلك تلبية لدعوة تلقاها مشروع "كلمة" للترجمة في الهيئة من المدير التنفيذي للمهرجان.واحتفاءً بهذا الحدث الذي يعد المهرجان الأدبي الأضخم والأكثر حيوية في آسيا والمحيط الهادئ، أعلن مشروع "كلمة" للترجمة عن إطلاق الترجمة العربية لملحمة "الراميانة.. ملحمة معربة شعراً" والتي ترجمها شعراً إلى العربية الأديب اللبناني الراحل وديع البستاني، وحققها وقدم لها الدكتور خليل الشيخ، وراجعها الدكتور ذكر الرحمن مدير المركز الثقافي الهندي العربي في نيودلهي.تنتمي الراميانة إلى الموروث الهندي المقدس، وتنسب إلى الشاعر الهندي فالميكي valmiki الذي يظهر في الملحمة بوصفه إحدى شخصياتها، لكن الراجح أن القصيدة من إنشاء عدد كبير من الشعراء والمنشدين، لتغدو في النهاية بأبياتها التي تبلغ 24 ألفًا، من صناعة العقل الجمعي الهندي، وتعبيراً عن مخيال تلك الأمة ومعتقداتها، لذا فإن شخصية راما ( إحدى الشخصيتين الرئيستين في الملحمة) ما تزال حاضرة في الأغاني والرقص والدراما إلى يوم الناس هذا على امتداد آسيا. تتحقق في الراميانة شروط الملحمة وخصائصها، فهي تقوم على الشعر القصصي البطولي القابل للإنشاد والذي يحكي عن شخصيات تسمو فوق مستوى البشر، ولها ما للأبطال الأسطوريين من قدرات.تحوي الملحمة الكثير من الأحداث الخارقة، والمعارك الحربية التي تخوضها الشخصيات دفاعاً عن الفضيلة. من هنا كان من الطبيعي أن تتمحور الأحداث في الراميانة حول راما بوصفه بطلاً قومياً، يحمل سمات البطل الملحمي المدافع عن الحق والخير، والمتمتع بقوة خارقة تفوق قدرة الناس العاديين.تتسم الراميانة-شأنها شأن الملاحم الكبرى- باتساع الفضاء الكوني، فهي تدور في أرجاء واسعة من الهند وخارجها وتصف مظاهر طبيعية متباينة، كما تتداخل في أحداثها الخوارق والعجائب حيث تظهر الآلهة أو أنصاف الآلهة في مجرى الأحداث.وهذا العدد الضخم شاهد عدل على قوة شعرية عارمة، تمنح الملحمة طابعًا شعريًا عربيًا من خلال قوة التصوير وانسياب الجملة الشعرية.ولا يكاد المرء يرى كبير فرق بين أسلوب وديع في أشعاره وأسلوبه في الترجمة، فهو يحرص على بناء قصيدة شعرية، عالية الإيقاع، واضحة المعنى، محكمة المنطق، تتسلسل فيها المعاني وتتنامى بإحكام بحيث يبدو هذا التنامي شبيهاً بالمرافعة القانونية في بعض الأحيان، ولا غرو فقد أنهى البستاني دراسة القانون في القدس في أوائل ثلاثينات القرن الماضي. ومما لا شك فيه أن نشر هذا العمل، يقدم خدمة معرفية جليلة للقارئ العربي، إذ يعيده إلى زمن الإنجازات التي أثرت الثقافة العربية المعاصرة .ينتمي وديع البستاني (1888- 1954) مترجم هذه الملحمة الشعرية، إلى أسرة لبنانية نبغ العديد من أفرادها في الأدب واللغة، وكان لها مع أُسر لبنانية أخرى أمثال: اليازجي المعلوف والشرتوني، دوراً جليلاً في خدمة اللغة العربية وآدابها.أكبّ البستاني على آداب الهند القديمة، وشرع يقرؤها مستعيناً بالترجمات الإنجليزية والفرنسية وباللغة السنسكريتية التي عرفها، وقد نقل البستاني ملحمة المهبراتا التي تعد واحدة من أكبر الملاحم الهندية إلى العربية شعرًا، كما ترجم إلى العربية بعض أشعار أكثر أدباء البنغال شهرة، وهو رابندرانات طاغور(1861-1941). له العديد من الترجمات منها "رباعيات الخيام" لإدوارد فيتسجيرالد 1912، وملحمة "المهابهارتا" الهندية. كما ترجم بعض أشعار أكثر أدباء البنغال شهرة وهو رابندرانات طاغور (1861-1941) إلى العربية، نشرت عام 1971 تحت عنوان "البستاني".قام بتحقيق الكتاب أ.د. خليل الشيخ، وهو باحث وناقد أدبي ومترجم، وهو رئيس قسم اللغة العربية في جامعة اليرموك- الأردن، حصل على الدكتوراه من جامعة فريدريش فيلهلم- بون- ألمانيا عام 1986. وعمل أستاذاً زائراً في أكثر من جامعة أردنية وعربية. أصدر عدداً من الدراسات، أبرزها: "الانتحار في الأدب العربي"، "باريس في الأدب العربي" و"دوائر المقارنة"....وغيرها. كما أن له العديد من الكتب المترجمة عن الألمانية، نذكر منها: "يوميات فرانتس كافكا 1910-1923"، "آدم وإيفيلين" لإنجو شولتسه، و"أوروبا والشرق من منظور واحد من الليبراليين المصريين" لبوبر يوهانزن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كلمة  للترجمة يصدر الترجمة العربية لملحمة الراميانة المعربة شعراً المغرب اليوم - كلمة  للترجمة يصدر الترجمة العربية لملحمة الراميانة المعربة شعراً



GMT 02:06 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صدور كتاب "الجملة العربية" لظافر كاظم عن دار العين

GMT 02:04 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة الثقافة المصرية تصدر كتاب "دليل التطريز السيناوى"

GMT 02:03 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

"فؤاد قاعود موال الحرية" أحدث إصدارات "الأعلى للثقافة"

GMT 02:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

توقيع "قلادة مردوخ" في مكتبة "ألف" في السويس

GMT 01:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ندوة لمناقشة رواية "شيطان صغير عابر" لمحسن عبدالعزيز

GMT 12:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة كتاب "أيام من حياتي" سيرة سعد الدين وهبة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كلمة  للترجمة يصدر الترجمة العربية لملحمة الراميانة المعربة شعراً المغرب اليوم - كلمة  للترجمة يصدر الترجمة العربية لملحمة الراميانة المعربة شعراً



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف
المغرب اليوم - نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف

GMT 08:17 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

منزل ليندسي فون معروض للبيع بـ3.795 مليون دولار
المغرب اليوم - منزل ليندسي فون معروض للبيع بـ3.795 مليون دولار

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:01 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات
المغرب اليوم - مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات

GMT 08:31 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

جامعتا أكسفورد وكامبريدج في خطر بسبب عدم التنوع
المغرب اليوم - جامعتا أكسفورد وكامبريدج في خطر بسبب عدم التنوع

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 05:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي
المغرب اليوم - سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 04:48 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير تغذية يكشف أهمية التوازن بين الرياضة والطعام

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib