المغرب اليوم  - تعويذة الحسي والطرق على المناطق الحساسة في الروح

"تعويذة الحسي" والطرق على المناطق الحساسة في الروح

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

تقدم بعض الكتب وجهة نظر جديدة للحياة ولطبيعة لعلاقة الانسان بالكون والأرض وأرواح الكائنات التي تحيا عليه. وهذا النوع من الكتب لا يخص قارئا بعينه سواء أكان متخصصا أو معنيا بالثقافة العامة؛ لأن هناك وجهة نظر مختلفة سوف يتلقاها وتساعده على اكتشاف رؤى وأفكار غابت عنه في زحمة الحياة المدنية المعاشة.المؤلف ديفيد إبرام يقدم في كتابه "تعويذة الحسي" – الصادر عن المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة – فرصة عظيمة لإعادة اكتشاف العلاقة المنسية والمشوهة بين الكائن والكون، كما يقدم إعادة اعتبار للقيمة الحقيقية للهواء – الرياح – الأنهار – الاشجار – الغابات – الكلمات - المخلوقات المرئية وغير المرئية؛ مبررا حاجتنا الى كل هذه الأشياء لأسباب نفسية ضرورية أكثر مما هي ملحة لبقائنا الجسدي. تكشف القراءة المتأنية لهذا الكتاب عن تدهور علاقة أبناء المدن المزدحمة بالطبيعة حيث الحداثة والتحديث هو إبعاد تام للطبيعة سواء على الأرض أو في أرواح الكائنات التي تحيا عليها، لذا يعيد هذا الكتاب الطرق على المناطق الحساسة في الروح؛ كي يستعيد الإنسان الحديث علاقته العضوية والمنسية مع أصل الكون وبالتالي مع ذاته التي صارت شبه آلية في جانبا منها. في مقدمة الكتاب تحرص المترجمة ظبية خميس على ذكر الاسباب التي حثتها على ترجمته وكيف أسهم هذا النص في مساعدتها على تشكيل رؤى جديدة للعالم من حولها تقول "أثار هذا الكتاب ولعي ومحبتي، ومن روح المحبة تلك كان التماس مع كلمات ديفيد ابرام، كنت أترجم ما أقرأه بضوء القلب".وتتابع قائلة: بتأثير من "تعويذة الحسي" انتقلت من الحياة في قلب المهندسين المكتظ بعماراته وزحام المرور والمحلات التجارية للسكن على أطراف المدينة ومشارف سقارة حيث سنح لي الاستماع إلى غناء الكروان صباحا، وإلى تأمل جلال الأهرامات وهي تقف كرمز لاتحاد الكائن والحجر في صناعة الحضارة الإنسانية، واستطعت أن أستوعب ذلك التقديس الفرعوني لأنواع كثيرة من فصائل الحيوانات فضلا عن الشمس والكواكب والنجوم. إن الفرضية البسيطة التي يقدمها الكتاب والتي سعت المترجمة إلى إيضاحها تتلخص في أننا كائنات إنسانية فقط عبر التواصل والأصغاء لما هو بشري وغير بشري. لكن هل هذا يعني أن علينا التخلي عن التكنولوجيا المعقدة التي ابتدعناها؟ كلا إنها لا تعني ذلك، لكنها تعني أن نسعى لتجديد معرفتنا بالعالم الحسي؛ حيث تجذرت منه كل تقنياتنا وأدواتنا التكنولوجية، فمن دون أوكسجين أنفاس الغابات، وبدون قبضة الجاذبية الأرضية وسحر جريان الأنهار لن يكون لدينا مسافة تبعدنا قليلا عن التكنولوجيا التي ابتدعناها ولا كيفية لتقييم محدوديتها، ولا طريقة لمنع أنفسنا من التحول إلى آلات.يقول المؤلف "إن الصناعات المنتجة للاستهلاك العام في العالم المتحضر من علب اللبن الكرتونية الى أجهزة الغسالات الكهربائية وأجهزة الكمبيوتر تجذب حواسنا إلى رقصة تكرر نفسها، حين تسيطر أجسادنا على الأشياء المصنوعة آليا لا تتعلم حواسنا شيئا، لأن الأشياء مع الوقت تصير عاجزة عن ادهاشنا، لذلك فإننا نسعى باستمرار للحصول بروح استهلاكية على أشياء مصنوعة حديثا، تقنيات وآلات جديدة، آخر موديل من هذا أو ذاك، إنها شبكة لا تنتهي علينا أن نحرر أنفسنا منها".لقد قدم المؤلف ديفيد إبرام في هذا الكتاب فرصة لإعادة اكتشاف العلاقة المنسية والمشوهة بين الكائن والكون .. وسعى لإعادة الاعتبار للقيمة الحقيقية للهواء – النفس وبالتالي النفس – يدا بيد مع الرياح والكلمات والمخلوقات المرئية وغير المرئية. وبالنسبة للقارئ العربي – سواء كان متخصصا أو معنيا بالثقافة العامة – فإن هنالك وجهة نظر جديدة سوف يتلقاها؛ وخصوصا أبناء الحافلة بالزحام والضوضاء؛ حيث التحديث هو إزاحة كاملة للطبيعي .. إن "إبرام" يعيد الاعتبار إلى أنسنة الانسان بكل ما يتجلى من احترام الطبيعي والطبيعة، وإن دراسة الميثولوجيا والأساطير القديمة تمتلئ بكل ذلك؛ وما سعى إليه المؤلف هو إيقاظ الحواس والعلاقات المنسية لا كشكل انتكاسي من أشكال أطوار الحضارة وإنما في عملية متكاملة مع ما قد وصل إليه الانسان من تقدم وتطور لا يمكن المحافظة عليه إلا بأنسنته؛ ولا يمكن لتلك الأنسنة أن تأخذ حضورها الحقيقي إلا عبر التواصل الحميم مع الجذور الطبيعية لأصل هذا الكائن وحضارته التي أخذت أصواتها من الطبيعة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تعويذة الحسي والطرق على المناطق الحساسة في الروح  المغرب اليوم  - تعويذة الحسي والطرق على المناطق الحساسة في الروح



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تعويذة الحسي والطرق على المناطق الحساسة في الروح  المغرب اليوم  - تعويذة الحسي والطرق على المناطق الحساسة في الروح



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib