المغرب اليوم - إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة

إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة

القاهرة ـ وكالات

"القرآن الكريم" معجزاته متعددة علميًا ولغويًا وعدديًا.. وأيضًا نفسيًا.. هذا ما اكتشفه علماء النفس في آيات حكيمة توقفت عند الظواهر والأمراض النفسية التي تصيب الإنسان وكيفية الوقاية منها.د. لطفي الشربيني، أستاذ الطب النفسي بجامعة الإسكندرية يقدم في كتابه "الإشارات النفسية في القرآن الكريم" الدليل على إعجاز هذا الكتاب المقدس في أنه يقدم العلاج الفعال بعيدًا عن العقاقير والطرق التقليدية في العلاج.يقول د. الشربيني: من خلال عملي في الطب النفسي، لأكثر من 35 عامًا لاحظت وجود بعض الحالات من الاضطرابات النفسية تتطلب شيئـًا آخر مع العلاج الدوائي.. فبعض المرضى الذين يعانون من اضطراب وخلل في التفكير وبعض الوساوس والأفكار المرضية لا نجد الأمل في استجابتهم للعلاج النفسي بالطرق المعروفة. كما لاحظت أن استخدام بعض الوسائل الأخرى مثل الحوار والإقناع عن طريق الخلفية الثقافية والدينية لهؤلاء الأشخاص يفوق العقاقير العلاجية.. وبحكم العمل فقد وجدت أن الأشخاص الذين يتمتعون بقدر من الإيمان وممارسة العبادات لديه مقدرة على الوقاية والشفاء أكثر من غيرهم.ولاحظت أيضًا ثلاث مشكلات تنتشر بصورة كبيرة ويعجز الطب النفسي عن مواجهتها، وتقف آيات القرآن أمام تلك المشكلات لتحرمها وتقينا منها.. وأولى تلك المشاكل نسبة الانتحار التي تبلغ في الدول الغربية والاسكندنافية 42 لكل ألف.. أما في الدول الإسلامية التي تعتبر غالبيتها دولا نامية ولا تتمتع بنفس القدر من المستوى المعيشي المرتفع فإن الانتحار فيها من 2 إلى 4 لكل ألف. ويعود الفضل إلى تعاليم الدين وآيات القرآن التي تحث على التوكل على الله {ومن يتوكل على الله فهو حسبه}، والآيات التي تخبرنا بأن الأرزاق مقسمة وكل شيء مكتوب مثل {قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا}، وكل تلك الآيات جعلت نسبة مشكلة مثل الانتحار في عالمنا الإسلامي قليلة نسبيًا. والمشكلة الثانية هي تعاطي الخمر.. وينجم عن ذلك اضطرابات سلوكية لدى الشخص العصبي، وقد حلت تعاليم الدين الإسلامي هذه المشكلة، والفضل يعود في ذلك إلى ما ورد في آيات القرآن الكريم حول التحريم التدريجي للخمر واجتنابها.ثالثـًا: مشكلة الانحرافات الجنسية التي أدت إلى انتشار أمراض عديدة، وتعد تلك الأمراض في الدول الإسلامية أقل نسبة من غيرها، والفضل في ذلك يعود لتعاليم الإسلام التي تحرم تلك الانحرافات.ويشير د. الشربيني إلى أن كتاب الإشارات النفسية يحتوي على ستة أبواب تظهر الإعجاز الذي وضعه الله في كتابه حتى يستقيم الإنسان نفسيًا.. ومنها إشارات القرآن والطب النفسي والإشارات حول الأمراض النفسية الشائعة والإشارات وحياة الناس والعلاج من منظور قرآني.وقد وقفت في الكتاب عند الكثير من الآيات التي تحمل مدلولا وتظهر كيف وضع الله الوقاية من أمراض نفسية كثيرة، فقد ركزت على تطرق آيات القرآن الكريم إلى عرض تفصيلي لبعض الظواهر النفسية التي تصيب الإنسان وكيفية علاج تلك الظواهر، وأهم ما جاء في القرآن من ظواهر نفسية هو موضع الهلع الذي يصيب 12% من الناس.. فقد قال الله تعالى: {إن الإنسان خلق هلوعًا.. إذا مسه الشر جزوعًا.. وإذا مسه الخير منوعًا.. إلا المصلين} سورة المعارج.وتطرق القرآن إلى موضوع مهم من وجهة النظر النفسية حول سمات الإنسان وخصائصه وحالته النفسية، حيث ينتابه الهلع في مواقف متكررة، وكما ورد في التعبير القرآني فإنه "خلق هلوعا"، وبعد ذلك نقرأ في آيات السورة الكريمة استثناء من هذه القاعدة يتضمن أيضًا إشارة إلى الوقاية والعلاج لهذه الحالة. ومن خلال مراجعة ما يتعلق بنوبات الهلع في مراجع الطب النفسي الحديث فقد لاحظ الأطباء مؤخرًا زيادة كبيرة في المرضى الذين يعانون من حالات غامضة تتمثل في نوبات القلق والرعب والهزل مدتها قصيرة نسبيًا لكنها مصحوبة بأعراض مرضية مزعجة تدفع المرضى إلى البحث عن العلاج في المستشفيات وأقسام الطوارئ وعيادات الأطباء من مختلف التخصصات وأحيانـًا في غرف الرعاية المركزة. وظهر مصطلح اضطراب الهلع ونوبات الهلع في مراجع الطب النفسي الحديث مؤخرًا لوصف حالة مرضية غامضة تصيب نسبة كبيرة من الناس من مختلف الأعمار، وقد تبين كما أوردت الآية أن المصلين الذين هم على صلاتهم دائمون ويعكفون على عمل الخير هم في وقاية من ذلك المرض.كما ذكرت في كتابي تطرق آيات القرآن إلى أمراض الشيخوخة كالزهايمر، وبطء الفهم، والاستيعاب… وغير ذلك حين قال الله تعالي: {ومنكم من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئـًا} "الحج: 5".وتضمن الكتاب كذلك إشارتين نفسيتين في الآية 23 من سورة الإسراء {إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما}، فقد ربط الله عز وجل بين كبر الوالدين وبين عدم نهرهما أو التعسف معهما، وفي ذلك دلالة على أن الوالدين في سن الكبر يصبحان عرضة لبعض التغيرات النفسية، فقد تجد منهما انفعالـًا لأتفه سبب، وتجدهما أكثر حساسية كما يصبحان أكثر احتياجًا لأبنائهما عن ذي قبل، وهذا التغيير معروف علميًا، لذلك يحذر القرآن من أن تثور عليهما أو تغضب أو حتى بكلمة أف.. وهناك إشارة أخرى إلى أن بر الوالدين يجب أن يكون عند الأبناء أو معهم كما قال الله تعالى: {إما يبلغن عندك} وليس في دار المسنين، وقد اتضح علميًا أن الكبار الذين يهملهم أبناؤهم ولا يسألون عنهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض الزهايمر، وثبت علميًا أن الحالة الصحية للكبار الذين في رعاية أبنائهم أفضل ممن هم في دور المسنين.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة المغرب اليوم - إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة



GMT 02:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

توقيع "قلادة مردوخ" في مكتبة "ألف" في السويس

GMT 01:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ندوة لمناقشة رواية "شيطان صغير عابر" لمحسن عبدالعزيز

GMT 12:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة كتاب "أيام من حياتي" سيرة سعد الدين وهبة

GMT 02:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جولة في عالم أديب نوبل الجديد كازو ايشيجورو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة المغرب اليوم - إشارات نفسية في القرآن الكريم تعالج القلق والشيخوخة



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib