المغرب اليوم  - خيبةمحمد شعبان موهبة متميزة وموضوع سطحي

"خيبة"محمد شعبان: موهبة متميزة وموضوع سطحي

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق ـ وكالات

رواية "خيبة" للأديب محمد شعبان تتحدث عن قصة شاب طموح صمم على الوصول إلى كثير مما رغب به عبر اجتهاد خاص بقناعاته الشخصية، وكان ذلك بدافع الحب والحرمان إلا أن هذا الدافع كان فاشلا فسبب له الانتحار.ويتناول شعبان قصة مروان الذي أحب ابنة البيك في دمشق وهذا الحب لم يتمكن من إظهاره بسبب الفوارق الاجتماعية، فتزوج حبيبته سهاد من شاب غني يقيم علاقة مع أمها أيضا، لكن مروان فيقرر السفر ليعمل ويأتي بالمال حتى يتمكن من لفت نظر محبوبته.ويعمل شعبان على تجسيد فكرة الطموح وجعلها حالة هامة يمكن أن تحقق ما يصبو إليه كل شاب يسعى ويتحلى بهذه الصفة لأن الطموح صفة إيجابية تقدم للمجتمع مزيدا من التطور وتحقيق الأهداف والمكاسب.ويطرح الروائي في عمله فكرتين، الأولى هي قضية الطموح وما يؤديه من نتائج إيجابية (حالة مروان)، والثانية هي قضية السقوط عندما يلهث الإنسان خلف غرائزه وشهواته ومطامعه الشخصية كما حصل مع سهاد بطلة الرواية التي تزوجت من ابن البيك وغدر بها وبأمها ثم انفصلت عنه في آخر المطاف.ويبين الروائي أن الإنسان الذي اعتاد على الفشل والانهيار الأخلاقي لا يمكن له أن يحصد إلا الندامة ولن يكسب شيئا لأن سهاد لم تستفد مما حدث لها وراحت تفتش عن طريدة أخرى تصطادها ظنا منها أنها قد تنجو بنفسها أو تحقق ما ترغبه من خلال هذا السلوك.وفي الرواية، يحقق مروان ما ذهب من أجله ويعود بمال كثير، ويتمكن من تطوير عمله من خلال تصنيع المرتديلا وتوزيعها حتى وصل إلى درجة الغنى والسيطرة على السوق التجاري لهذه المادة الغذائية، وخلال بحث سهاد عن عمل تلتقي بأخيه الذي يعمل معه في مؤسساته وتصبح خليلته بعد أن هيأ لها عملا في أملاك أخيه مروان.ويدفع السلوك الاجتماعي الخاطئ سهاد إلى التفكير بإقامة علاقة مع شقيق مروان الذي لم يعلم بأن أخاه يحبها، كما أن سهاد لا تعلم بأن مروان يحبها فوجدت في مازن ما يحقق كثيرا مما تريد دون أن تفكر بالعواقب.ويحرك شعبان العوامل النفسية والصراعات الداخلية في أعماق بطل الرواية بعد أن علم أن المرأة التي يحبها أصبحت عشيقة أخيه وأن الأيام بدأت تغدر به فيقرر الانتحار.ويستخدم الكاتب أسلوبا تقليديا يتميز بوجود المقومات الأساسية للرواية التي تتمكن من المحافظة على عناصر التشويق وجعل المتلقي أمام انبهار في متابعة الحدث.إلا أن مستوى الموضوع كان أقل من قدرة الكاتب على كتابة الرواية، فالأسلوب السردي يثبت أن الرواية نتاج موهبة أصيلة، لكن الموضوع يدل على غباء بطل الرواية الذي انتحر من أجل امرأة فكرت بالمال وبالرغبات وتزوجت من غيره ثم أحبت أخاه لنفس الغرض.ويحافظ شعبان على كل الأدوات والدلالات التي تمكن الرواية من إثبات هويتها ويعمل جاهدا على ربط الأحداث بحارات وأزقة دمشق القديمة التي كانت مسرحا رئيسا لشخوص الرواية.وينجح الكاتب في إدارة الحوار خلال شخوصه وطريقة تعاملهم مع الألفاظ المنتقاة بعناية خلافا لمكانة الموضوع التي تعتبر انعكاسا سلبيا لمجتمع لا يمكن له ان يحقق شيئا من التطور فهو رهين المال والشهوة، وقد يكون الكاتب محقا طالما هناك بعض المجتمعات ينطبق عليها قصد هذا العمل الروائي إلا أن نهاية الحدث لا تستحق موهبة الكاتب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - خيبةمحمد شعبان موهبة متميزة وموضوع سطحي  المغرب اليوم  - خيبةمحمد شعبان موهبة متميزة وموضوع سطحي



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib