المغرب اليوم  - كتاب الكفار لأسامة ياسين نظرة فلسفية للدين

كتاب "الكفار" لأسامة ياسين نظرة فلسفية للدين

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

القاهرة - وكالات

صدر حديثاً عن دار هيباتيا، رواية " الكفار" للكاتب أسامة ياسين، بغلاف من تصميم محمود خضر، وهي العمل الأول للكاتب. تناقش الراوية فكرة الدين فلسفيا وحياتيًا، عبر مستويات متعددة من اللغة والسرد المتراوح بين التقليدي والحديث، الراوي شاب يبحث في الأديان وعن الأديان عبر خطين متوازيين في الرواية: الواقع المعاصر عبر لسان أبطال الرواية وحياتهم، وعبر الخط التاريخي الديني عموما، غير غافل قيمة الحرية في حياة الإنسان. وتثبت الرواية ضمنيًا أن التركيبة الدينية للإنسان معطى له تأثير في شخصه، على اختلاف درجته العلمية وخبرته الحياتية. من أجواء الرواية: "كانت الشمس قد ولت مدبرة، وتغطّى وجه القمر وغاب نوره، وأُطفئت النجوم، ليعم ظلام بهيم سرمدي .. رفع الناس أكفهم إلى السماء متضرّعين يتوسّطهم شعث بن بلتعة، وقد فاضت أعينهم بالدمع؛ فابتلّت به وجوههم ونحورهم وصدورهم، حتى إذا أرعدت السماء وأبرقت ظنّ القوم أن السماء استجابت لدعائهم، لكن السماء كانت قد غضبت غضبًا شديدًا؛ فأرسلت صواعقها، فهلك من القوم من هلك .. واصْطَرَخ القوم وعلا عويل نسائهم، فصاح أحدهم قائلًا: ليس لهذه المحنة إلا صاحب هذه الصومعة، ادعوه يدعو الله لنا؛ ليكشف عنا الغمة ويخرجنا من الظلمات إلى النور، فجاء صاحب الصومعة داعيًا" ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون"، وأمّ الناس الذين راحوا يرفعون أكفهم مرّة أخرى متضرعين. فما هي إلا لحظات حتى أرعدت السماء وأبرقت مرة أخرى، فخاف الناس وارتعدوا لكن السماء استجابت لدعائهم وتفتحت النجوم رويدًا رويدًا وبزغ القمر من جديد.  

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب الكفار لأسامة ياسين نظرة فلسفية للدين  المغرب اليوم  - كتاب الكفار لأسامة ياسين نظرة فلسفية للدين



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب الكفار لأسامة ياسين نظرة فلسفية للدين  المغرب اليوم  - كتاب الكفار لأسامة ياسين نظرة فلسفية للدين



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib