المغرب اليوم  - سينما الخوف والقلق يرصد ظواهر الخوف والقلق والتوتر والرغبة

"سينما الخوف والقلق "يرصد ظواهر الخوف والقلق والتوتر والرغبة

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ وكالات

في استعراض نقدي لأكثر من أربعين فيلما، من جميع أنحاء العالم يناقش الناقد السينمائي أمير العمري في كتابه "سينما الخوف والقلق"، جانبا من المشهد السينمائي في السنوات الأخيرة، يتعلق بظواهر الخوف والقلق والتوتر، والرغبة في تسجيل رؤية تكشف وتوضح، أكثر مما تعكس موقفا صارخا يندد ويدين ويشجب.ويؤكد المؤلف في كتابه -الذي أصدرته مؤخرا الهيئة العامة لقصورالثقافة بمصر، ويبلغ عدد صفحاته 248- أن خوفا كبيرا يسيطر بدون شك على الإنسان في عالمنا، ولكنه ليس ذلك الخوف الوجودي، الذي سيطر على الإنسان في الخمسينيات، ولا هو الذعر النووي الذي كان يسيطر على العالم في الستينيات.هو -كما يؤكد العمري- خوف من نوع جديد، مصحوب بالقلق والتوتر والإحباط، بعد أن أصبح العالم يسير دون رقيب من تلك القناعات الإنسانية، التي كانت قد ترسخت بعد قرون من الصراعات الرهيبة، التي دفعت الإنسانية ثمنا باهظا لها. وتعكس الأفلام التي يتناولها الكاتب كيف يرغب السينمائي في أن يصبح شاهدا على عصره، وأن يتعامل مع التاريخ من منظور اليوم، وأن يلقي بإسقاطاته الشخصية عليه، ويعيد قراءته بعيون جديدة. وفي حديثه عن فيلم "الطفل الشاعر" للمخرج الإيراني أمير قاسم رضا -إنتاج 2007- يقول المؤلف إن قضية تفوق السينما الإيرانية على السينما العربية "ترسخت، وأصبحت أقرب ما تكون إلى حقيقة مفروغ منها لدى الكثيرين منذ سنوات، أي منذ أن بدأت الأفلام الإيرانية تحصد الجوائز في المهرجانات السينمائية الدولية". غير أن هذه القضية تواجه باستمرار الكثير من التحديات، لعل من أهمها أنها تظل بشكل أو بآخر "نخبوية"، عوضا عن أن تكون "جماهيرية"، تناسب العرض في مسابقات المهرجانات، أكثر من التنافس في الأسواق المفتوحة. ويرى المؤلف أن "الطفل الشاعر" يدخل ضمن الأفلام "الدعائية"، أي تلك التي تقوم بتمجيد "الثورة الإيرانية"، أو تقوم بدور تعليمي توجيهي على طريقة سينما "الواقعية الاشتراكية" التي عفا عليها الدهر، حيث يوجه المخرج المؤلف من خلاله رسالة تتخلص في أهمية التعليم مهما كان الأمر، ومهما بلغ عمر الشخص. ويشير المؤلف إلى أن اللجوء إلى التاريخ ليس لمجرد الرغبة في الهرب من الحاضر، بل للتعلم من دروسه، وهذا ما جسده فيلم "مملكة الجنة" للمخرج البريطاني ريدلي سكوت إنتاج 2005، ولعل أهم ما يميز الفيلم أنه يبدو متوازنا إلى حد كبير في رؤيته، على نحو لم يكن معهودا من قبل، فلا يجعل من الأوروبيين المسيحيين أبطالا طوال الوقت، كما لا يجعل العرب المسلمين أنذالا. ويقول العمري إن أساس كل فيلم ناجح هو السيناريو، وهو ما ينطبق على فيلم "المصارع" -إنتاج 2008- الذي أخرجه دارين أرونوفسكي بثقة وتمكن، وهو رؤية حزينة لما يحدث للفرد في مجتمع لا مكان فيه إلا للقوي، الذي يمكنه أن يبيع جسده من أجل إسعاد الآخرين، والبطل هنا هو مصارع قارب على نهاية مسيرته الفنية. ولا يعيب "المصارع" -كما يقول العمري- أنه من الأفلام التقليدية في الشكل، فالعبرة دائما وأبدا بمقدار الصدق في العمل الفني، وفي هذا الفيلم الكثير من الصدق، في الصورة والأداء والإخراج. ومن الأفلام الوثائقية يعلق المؤلف على فيلم "الرأسمالية.. قصة حب" إنتاج 2009 للمخرج مايكل مور، الذي يتحدث عن الأزمة الاقتصادية العالمية، وهو موضوع ثقيل، لكن عبقرية المخرج تكمن في تمكنه من إحداث ثورة حقيقية، في علاقة المتفرج في العالم عموما بالفيلم الوثائقي، حيث يستخدم الكوميديا السوداء والسخرية والتهكم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - سينما الخوف والقلق يرصد ظواهر الخوف والقلق والتوتر والرغبة  المغرب اليوم  - سينما الخوف والقلق يرصد ظواهر الخوف والقلق والتوتر والرغبة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib