المغرب اليوم  - جحيم الأسد الابن وشجاعة أولاد درعا
دي ميستورا يؤكد أن القرار 2254 يحدد جدول أعمال واضحًا يشمل الدستور والانتخابات دي ميستورا يصرح أن تم إحراز تقدم كبير في الساعات الأخيرة فيما يتعلق بتشكيل وفد موحد للمعارضة السورية دي ميستورا يؤكد أن عملية الانتقال السياسي سيقوم بها السوريون بدعم من الأمم المتحدة دي ميستورا يؤكد أن مجلس الأمن حض الجميع على المشاركة في المفاوضات بدون شروط مسبقة دي ميستورا يؤكد أن القرار 2254 يخولنا جمع المعارضة والنظام للتفاوض على الانتقال السياسي دي ميستورا يعلن أن وقف إطلاق النار هش ولكنه قائم في سورية ويجب العمل معا لحقن دماء السوريين دي ميستورا يؤكد أن لا حل عسكريًا في سورية والخيار الوحيد هو الحل السياسي دي ميستورا في افتتاح جنيف4 يصرح إن الشعب السوري يستحق مستقبلًا يناسب تطلعاته قتلي وجرحي من مليشيات الحوثي وصالح في هجوم للمقاومة في محافظة ذمار اليمنية نصر الحريري يصرح نأمل من منصتي القاهرة وموسكو أن تجعلا مصلحة الشعب السوري أولويتها
أخر الأخبار

جحيم الأسد الابن وشجاعة أولاد درعا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - جحيم الأسد الابن وشجاعة أولاد درعا

لندن ـ وكالات

منذ اندلاع الثورة السورية لم يتردد المثقف والأكاديمي فؤاد عجمي في القيام بكل يمكنه لدعم المحتجين بوجه نظام بشار الأسد. ظهر على أشهر الشاشات العالمية، وكتب العديد من المقالات، وألقى خطابات غاضبة ومحبطة من تردد المجتمع الدولي، خصوصا إدارة الرئيس باراك أوباما، في التدخل وإنهاء المأساة التي يشهدها العالم كل يوم. ولكنه ذهب أبعد من ذلك، فهو الوحيد الذي نشر كتابا بعنوان «الثورة السورية» في الوقت الذي لم تطو الثورة نفسها آخر فصولها. «لماذا الكتاب؟» سئل عجمي مرة، وكان رده بأنه عالق أيضا في الجحيم نفسه والرعب الرهيب الذي علق فيه السوريون منذ عامين. مشاهد القتل المروعة والإبادات المتواصلة الذي ذهب ضحيتها لحد الآن أكثر من ثمانية وسبعين ألف قتيل ومليون مهجر جعلت العالم كله عالقا في هذا المزاج المؤلم السوداوي، وهو ما أدى، كما يقول المؤلف، إلى إلحاح فكرة هذا الكتاب الذي لم يفكر يوما به. يدخلنا عجمي منذ البداية في ذكرياته الضبابية عن سوريا الأسد التي كانت تشي بالنهاية المأساوية التي وصلت لها الأحوال اليوم. ذهب عندما كان صغيرا لدمشق بغرض إلقاء نظرة على الرئيس المصري جمال عبد الناصر الذي كان في زيارة لدمشق أثناء احتفالات الوحدة بين مصر وسوريا بين عامي 1958 – 1961. رأى الشاب الصغير شبح عبد الناصر من بعيد وهو يحيى الجماهير السورية الغفيرة، ولكن الذي لم يفته هو سجن المزة سيئ السمعة المخصص للمعتقلين السياسيين الذين يدخلون إليه وفي الغالب لا يخرجون منه. شعر الشاب الصغير بالانقباض وتذكر مدينته بيروت المطلة على البحر الأبيض المتوسط، ولكن دمشق المدينة التي رآها في تلك الرحلة مختلفة ومخيفة.. إنها تلتفت بالكامل إلى الصحراء. بعد أربعة عقود تقريبا، عاد عجمي إلى الحدود السورية - التركية مع فريق قناة «سي إن إن»، والتقى المهجرين السوريين الهاربين من بطش النظام، وتذكر حينها دمشق، أعرق العواصم التاريخية حول العالم، التي حكمها الأب حافظ الأسد بالحديد والنار، والآن يقوم الابن بتدميرها بشكل منظم. كتاب عجمي (ترجمته مؤخرا «دار جداول للنشر») لا يتحدث في الواقع فقط عن تفاصيل الثورة، ولكنه يكشف عن التاريخ الطويل الذي أوصلنا إلى هذه اللحظة. في منطقة الشرق الأوسط المتمايزة مذهبيا، كان هناك نوع من الإحساس بالعزلة لدى الطائفة العلوية التي سعت للاستقلال بوطن خاص بها، ولكن بعد أن توحدت سوريا باتت الحكمة السائدة في الجبال التي تقطنها الغالبية العلوية تقضي بأن وقت العزلة انتهى. كان الكبار يقولون للشبان الصغار: «دائما اذهب للأسفل، لا تصعد أبدا للأعلى». النزول للأسفل يعني المشاركة بفعالية في الواقع الجديد لأن العزلة تعني الاضمحلال. لهذا بزغت شخصيات علوية منضبطة ومكافحة كان بينها الشاب حافظ الأسد. لكن صعود الرئيس السابق حافظ الأسد اعتمد بشكل أساسي على القوة والرعب والاعتقال والتعذيب التي طالت حتى المقربين منه. كان هذا المخرج الخطأ الذي سلكه حافظ الأسد في الوقت الذي اختارت فيه أقليات أخرى مخارج علمية أو تجارية في صراعها للبقاء في منطقة شديدة الاضطراب سياسيا واجتماعيا. يقول عجمي إن القوميين أرادوا توظيف العروبة لضم الأقليات تحت سوريا موحدة، ولكن حافظ الأسد استخدم العروبة المدعومة بالقوة والعنف والسجون، لضم الآخرين لحكم الأقلية. بالعنف والدهاء والخبرة والمناورة استطاع الرئيس الراحل حافظ الأسد إبقاء بركان الغضب تحت السطح، ولكن عندما جاء الابن، بشار الأسد، بعمر الرابعة والثلاثين تصاعدت الآمال بأن أسلوب الأب القديم الحديدي سينتهي وسيدخل الجميع مرحلة إصلاحية وتصالحية جديدة يقودها طبيب العيون، الذي يجيد التحدث بالفرنسية والإنجليزية، ويعشق سماع الأغاني الغربية. مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية في عهد الرئيس الأميركي بيل كلينتون رأت الرئيس الشاب أيام العزاء وشعرت بصدق نواياه وسمته «الرئيس الإصلاحي». انطلق بعد ذلك ما سُمي بالربيع السوري. خرج من المعتقلات العديد من المساجين السياسيين، وارتفع سقف الحرية في الصحافة وسمح للصوالين الثقافية والفكرية بأن تعقد جلساتها وتناقش قضايا لم يكن يحلم بها أحد في عهد الأب. تفجرت مواسم السياحة وتدفقت الاستثمارات. السجائر الأجنبية التي كانت تهرب في السابق باتت متاحة للراغبين، وأصبح من حق الشخص أن يملك جهاز فاكس.. لكن هذا الربيع كان سريع الذبول.. تمت عمليات اعتقال واسعة، وأغلقت الصوالين الثقافية، وعادت البلد من جديد للمزاج البوليسي التي لم تغادره منذ عقود. يقول أحد المساجين السياسيين إن الفرق بين حكم الأب والابن، أنه في حكم الأب نسحب للسجن من دون محاكمات، وفي حكم الابن نسحب للسجن ولكن بمحاكمات صورية. كان من الواضح للجميع أن الابن يريد أن يبعث برسالة للجميع يقول فيها إنه هو الآن الحاكم الجديد، وأن هذا هو أسلوبه الفريد في الحكم. لكن الابن لم يمكن يتمتع بدهاء الأب وخبرته السياسية. يقول المؤلف نقلا عن المفكر برهان غليون إنه «عندما مات الأب، عرفت أن الابن سيكون أكثر خطورة منه. الأب كان رجلا سياسيا وله ارتباطات سياسية. الابن لم يكن لديه أي خبرة سياسية. لم يكن قادرا على التعامل مع مجتمع معقد إلا باستخدام العنف أكثر من أبيه. أوروبي التعليم، لكنه مفصول عن الواقع، ومحاط بالحراس الشخصيين». اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري كانت هي المناسبة التي أراد فيها الأسد الخروج من ظل الأب، ولكن هي اللحظة التي كتبت نهايته ونهاية نظامه. يكتب عجمي: «اغتيال هذا القائد السني الشهير سيصطاد الأسد ونظامه». الحريري لم يكن قائدا عاديا، فهو ذو كاريزما عالية، بالإضافة إلى علاقاته الواسعة ونجاحه سياسيا ورجل مال. يكتب عجمي: «مجال عمل الرئيس الحريري كان متركزا على لبنان، لكن النظام الطائفي الممرور في دمشق لم يكن متأكدا من ذلك». كل هذه المزايا أوغرت صدر الرئيس الجديد الذي طلب من الحريري في اجتماع بين الرجلين استمر لمدة 14 دقيقة أن يُمدد للرئيس اللبناني إميل لحود، لأن هذه رغبة الرئيس بشار الأسد نفسه، كما قال. عاد بعدها الرئيس الحريري إلى بيروت، وقدم استقالته وصوت على التمديد، ولكن الحريري اغتيل في عملية تفجير مروعة ليتحول بعدها إلى شهيد ورمز للحرية ضد طغيان نظام الأسد. استمرت بعدها عمليات الاغتيال في لبنان التي ذهبت ضحيتها شخصيات شجاعة مثل سمير قصير وجبران تويني وغيرهما. كان واضحا أن الابن أراد أن يتجاوز شخصية الأب، ولكن الوقت والناس كانا مختلفين هذه المرة. أراد الأسد أن يخرج مرة أخرى من ظل أبيه، وكانت هذه المرة عبر قتل الطفل حمزة الخطيب. «أولاد درعا» هو عنوان لفصل كامل شرح فيه عجمي هذه المأساة. في هذه المدينة الحدودية الفقيرة والمفرغة من أي حضور للدولة إلا في الأجهزة المخابراتية والأمنية، خرجت مجموعة من الأولاد الصغار وكتبوا على الجدران عبارات معادية للنظام. تم القبض بسرعة عليهم وتمت إعادتهم لأهلهم ولكن جثثا مشوهة. كان من بينهم الطفل حمزة الخطيب التي تحول إلى أيقونة للثورة. انفجر غضب سكان أهالي درعا، ولم يستطع حتى القناصة القادمون من دمشق تخويفهم وإخماد غضبهم. يكتب عجمي: «درعا كشفت عن الطريق وأخجلت المدن الأخرى». من حينها والقوات الأمنية والجيش وشبيحة النظام تمارس عمليات القتل المروعة التي طالت حتى الأطفال الصغار كما في مجزرة الحولة الشهيرة. يعيش هذه الأيام نظام بشار الأسد أيامه الأخير، وقد دعا عجمي، منذ وقت طويل، إدارة الرئيس أوباما للتدخل وإنهاء معاناة السوريين، لأن الأسد الابن المدلل وعديم الخبرة والمصاب بعقدة النقص، لن يرحل قبل أن يدمر الدولة ويسمم النسيج الاجتماعي، ويراكم مشاعر الانتقام، وهذا بالفعل ما أثبتته الأيام. سيرحل نظام الأسد مع كل شبيحته وأجهزته الأمنية قريبا كما هو متوقع، ولكن الآلام والأوجاع والكوابيس التي سيتركها خلفه ستبقى طويلا. قراءة كتاب عجمي «الثورة السورية» سيساعد على الأقل في فهم كل مسببات هذه الآلام في سوريا وخارجها أيضا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - جحيم الأسد الابن وشجاعة أولاد درعا  المغرب اليوم  - جحيم الأسد الابن وشجاعة أولاد درعا



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز "المصممين"

جين فوندا تتألق في فستان جذاب باللون الأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت جين فوندا، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز نقابة المصممين في بيفرلي هيلز، مرتدية فستانًا حريرًا بـ اللون الأسود. واختارت الممثلة فستانًا مغريًا مع تفاصيل مطوية على طول محيط الخصر، وجزء من خط الرقبة انخفض إلى أسفل على كتف واحد، ليكشف عن صدر فوندا. وتضمن الفستان تنورة طويلة تمتد خلفها على الأرض. وزينت النجمة السبعينية أذنيها بقرطين مرصعين بالماس، وكذلك خاتم مطابق، وحقيبة صغيرة أنيقة. وصففت جين شعرها الأشقر القصير على شكل موجات منسدلة. ووضعت النجمة الحائزة على غولدن غلوب، أحمر شفاه وردي مع ماكياج عيون لامع، وأحمر خدود وردي. وتعكف جين حاليًا على تصوير فيلم Our Souls At Night، والتي تلعب إيدي مور، إلى جانب روبرت ريدفورد، وسيكون هذا الفيلم الخامس الذي تشارك فيه جين البطولة مع روبرت. فقد قاما ببطولة فيلم Tall Story معًا في عام 1960، وتشيس في عام 1966، حافي القدمين في الحديقة في عام…

GMT 01:48 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

مدينة "شيانغ ماي" أروع مناطق آسيا وأكثرها حيوية
 المغرب اليوم  - مدينة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني
 المغرب اليوم  - قوات الشرطة تطوق منزل نائب الرئيس الأفغاني

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:48 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جنات تكشف سبب تقديم "صباح الخير" في عيد الحب

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:45 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

خبراء يحذرون من خطورة نقص الأكسجين في المحيطات

GMT 05:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

اكتشاف علاج للتخلص من الألم عن طريق سم القواقع

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib