المغرب اليوم  - الغموض يكتنف مستقبل الشعر في جلالة السيد غياب

الغموض يكتنف مستقبل الشعر في "جلالة السيد غياب"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الغموض يكتنف مستقبل الشعر في

بيروت ـ وكالات

قصائد مجموعة "جلالة السيد غياب" للشاعر السعودي ماجد مقبل لا تشكل فقط معرضا لانماط مختلفة من الكتابة الشاعرية بل قد تثير مع كثير من مثيلاتها لدى القارئ اسئلة عن سيرورة الشعر العربي وشكله المستقبلي. الشاعر يتارجح بين انماط من الكتابة الشعرية. وعند الحديث عن الانماط عند مقبل فالمقصود هو نمط قصيدة النثر وقصيدة التفعيلة او تلك المتعددة الاوزان والقوافي ثم القصيدة العمودية التقليدية. الا ان هناك نمطا آخر عند ماجد مقبل او ما يتوهمه البعض انه نمط شعري وهو في الواقع ليس اكثر من تسجيع يعتقد كتابه انه قافية. وهذا الامر -اي النمط الاخير- يرمي بأسئلة مقلقة عن سيرورة الشعر العربي ومسقبله اذ تنتشر انماط ليست بالشعر التقليدي ولا هي بالشعر الحديث بأي شكل من اشكاله. انه امر يلتبس بالشعر عند البعض. المجموعة التي شكلت كتابا كبيرا احتوت على ما لا يقل عن 96 قصيدة متباينة الطول مع ارجحية للقصائد الطويلة. وورد الكتاب في 358 صفحة متوسطة القطع وصدر عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمان. اما لوحة الغلاف فكانت للرسامة وعد الطميحي. من النماذج في هذه المجموعة الشعرية القصيدة الاولى التي حملت عنوان (هزي بجذعي). الا ان في هذه القصيدة قدرا من الغرابة فهي قصيدة كان يمكن ان تكون نثرية ناجحة شعريا في القسم الاول منها لولا اصرار الشاعر على ربطها بقافية وهي قافية لم تكن منسجمة دائما. يبدأ مقبل القصيدة كما يلي "حبيبتي كتبت/ بماء اللازورد/ من البشر/ حبيبتي مثل اختصار للغيوم/ اتراه يشرحها المطر؟". بعد ذلك يعود الشاعر الى القول "لأجلك انت/ يحط الحمام على راحتيّ/ ولاجلك انت/ يهب الهواء نشيطا صباحا/ ويبحث عنك/ وابحث عنك/ وانت تنامي/ على ساعديّ". والواضح هنا خطأ لغوي يتمثل في قوله "وانت تنامي" عوضا عن و"انت تنامين". ويمضي فيقول "لاجلك يأتي الربيع الفقير/ ويختار مثلي/ قبيل الغروب/ موعد لقيا/ بقدم زهرا/ اقدم نفسي/ فيأتي غروبك في شفتيّ". وربما كان يبغي ان يقول "ساعديا" و"شفتيا" للانسجام مع ما يأتي لاحقا. ونقرأ بعد ذلك "اريدك انت/ سلام عليك/ علينا/ عليّا/ اريدك انت/ فقبلك كنت عظيم الفراغ/ واملأ نفسي/ بجدوى التوحد فيك وفيّ/ واذهب في بطء عقرب وقتي/ ويقضم وقتي جنون سؤالي/ اليس غموضي جليّا؟ "اذا ما تكدر قلبك يوما/ فهزي بجذعي/ ليسقط مني/ عشقا وفيّا". في قصيدة (يا اتزان الارض) عودة حميدة الى قصيدة النثر اذ يقول "أبعث برسالتي لاستجدي ما بك/ كي يدثرني شعرك/ وتوزعني يداك على غيمة من نعاس/ وتتنفسين في اذني ببطء وهدوء/ كي اشهد انني لازلت حيا". في مطلع قصيدة (من يعوضني غيابك) يفوته خطأ لغوي بارز اذ يقول "وصنعت ما يكفي من الاعذار/ كي تبقين طليقة" عوضا عن "كي تبقي". ويبدو ان عند الشاعر مشكلة مع الشعر العمودي في موضوع الوزن ومع ذلك فهو يسعى اليه باستمرار. في قصيدة (احبيني .. وذوبي في حنيني) يقول "عمري.. احبيني وذوبي في حنيني/ وطوفي باسمك الزهري في قلبي/ كما تطوف دمائي في شراييني". وفي قصيدة (جيش الانوثة) الكلاسيكية يقول في معان تقليدية مكررة "البدر وجهك والجدائل كلما اسدلتها صارت كليل أليل والثغر منحوت بقدرة خالق تفاحة الاغواء انت فزلزلي والخصر كمثرى بردف مثقل تمشين من ثقل كأن تتحاملي اما وعاج الجيد فيه تموجت اجاصتان كما الحرير المهمل هذا وملمس وجنتيك كأنه طفل اداعب وجنتيه بمخمل". وعلى الرغم من ان كتابة قصيدة النثر ليست بالسهولة التي يتوهمها البعض فان ماجد مقبل يكون في افضل حالاته حيث يكتبها خالصة من التسجيع. في قصيدة (ينقصني غياب) يقول الشاعر "احيانا اتساءل عن سبب هذا/ كأني لم اجد الطريق الى عقلي/ الثكنات تملؤني كحالة حرب/ او كحالة حب/ وحدي من يعرف الفرق بين شيئين/ يلتقيان مرة كل الف عام!/ وحين يأتي الفجر بكامل اناقته/ اعرف الفرق بيني وبين رجل ليلي..!/ الليل.. المهنة.. القلق.. السيجارة.. الكتابة.. كل هذه الاشياء تجعلني انسى كوب القهوة بضعة ايام/ وتجعلني اتذكر مزاجا عكرا". وتحت عنوان (اشياء) كتب الشاعر "قصائد" قصيرة جدا من سطر واحد الى ستة في كبراها. يقول في الاولى "حتى الذين يحلّقون/ الذين في الاعلى/ يتربصون بفريسة". في الثانية يقول "هذا الصغير الذي يسمى "حزن"/ انسلخ عن جسدي ذات ليلة واشتهر". وفي التي تلتها قال "من الغد سأصبح اسدا وآكل رأسي". وفي ما بعدها قال في شبه حكمة ايضا "الهذيان حكمة لا يعيرها الاخرون اي اهتمام".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الغموض يكتنف مستقبل الشعر في جلالة السيد غياب  المغرب اليوم  - الغموض يكتنف مستقبل الشعر في جلالة السيد غياب



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib