المغرب اليوم  - الذين هبطوا من السماء وقعدولنامقالات ساخرة تنتقد السلوكيات والأخلاقيات والأوضاع السياسية

"الذين هبطوا من السماء وقعدولنا"مقالات ساخرة تنتقد السلوكيات والأخلاقيات والأوضاع السياسية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة ـ وكالات

أيمن مِحْرِم مهندس لم تأخذه الهندسة بقوانينها الصارمة ومنطقيتها الحادة بعيداً عن روح السخرية والدعابة التي تميز كتاباته، وعمله بالهندسة لم يشغله أيضاً عن عِشقه الأبدي للكتابة الساخرة منذ بدأ في كتابة أولى قصصه الساخرة في المرحلة الإبتدائية، وبعد سنين طوال من عدم إطلاق ما يكتبه للعلن بدأ في نشر أول أعماله الساخرة بكتاب "الذين هبطوا من السماء وقعدولنا" والذي أتم كتابة معظمه منذ ثلاث سنوات.والكتاب الصادر عن دار سلامة للنشر والتوزيع عبارة عن مجموعة من المقالات الساخرة التي تنتقد السلوكيات والأخلاقيات والأوضاع السياسية والإجتماعية بصورة غير تقليدية عن طريق مزج الخيال بالواقع، وذلك بتخيل الكاتب لطفرة علمية في المستقبل سمحت لكاتب من كُتّاب جرائد ذلك العصر في سنة ٢٠٩٠ أن يتواصل مع الماضي (بالنسبة له والحاضر بالنسبة لنا الآن)، ومن العجيب أن الكتاب وكأنه يتنبأ بالمستقبل إذ نرى الآن على الساحة ما هو شديد الشبه مما هو مذكور بالكتاب.وإذا نظرنا نظرة سريعة على محتوى الكتاب نجد نقدا لاذعا لسلوكيات وأفكار بعض مُدّعي التدين سواء بسوء نية للتأثير على البسطاء أو بحسن نية عن طريق العادة فقط وتمسكهم بمفردات وأقوال وأشكال دينية ظاهرية وقيامهم في نفس الوقت بأفعال تخالف جوهر وحقيقة الدين.ثم بعد ذلك ينتقد الكاتب الحياة السياسية قبل الثورة وما فيها من إستهتار بالمواطن وعدم الإكتراث به.وهناك بعض المقالات التي تنتقد وتُشكِك في موضوعية ووطنية القادة العرب وسلوكهم المتطابق تجاه شعوبهم بما فيه من إزدراء واستخفاف وفساد. ولا ينسى الكاتب أن يُكيل للشعوب الإنتقادات الساخرة على سلبيتها تجاه المطالبة بحقوقها وعلى تدهور إخلاقيتها.وفي الختام يقوم الكاتب بسرد تعليقات قصيرة وساخرة على الأوضاع بعد الثورة بدءًا من المرحلة الإنتقالية ومروراً بالتيارات السياسية المختلفة وكثير من الأحداث القريبة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الذين هبطوا من السماء وقعدولنامقالات ساخرة تنتقد السلوكيات والأخلاقيات والأوضاع السياسية  المغرب اليوم  - الذين هبطوا من السماء وقعدولنامقالات ساخرة تنتقد السلوكيات والأخلاقيات والأوضاع السياسية



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة فانيتي فير مع أورلاندو بلوم

كاتي بيري تخطف الأنظار بفستانها البني الأنيق

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت كاتي بيري الأنظار، أثناء حضورها حفلة فانيتي فير، مرتدية فستانًا باللون البني اللامع، من تصميم جان بول غوتييه، ويضم الفستان فتحة ساق تصل إلى الفخذ، وخيوطًا متدلية كثيفة تغطي الساقين بشكل عشوائي. وانتعلت حذاءً ذا كعبًا عاليًا باللون الأسود. ووضعت بيري اكسسوارَا مكونًا من خواتم من لورين شوارتز، وأقراط من صنع جواهر عوفيرا. ووضعت ماكياج على بشرتها الصافية ذات العيون الزرقاء، ويضم ظل جفون برونزي ذهبي، وأحمر خدود وردي، وأحمر شفاه خوخي لامع. ووقفت بيري لالتقاط صورها، وكانت رائعة، ولكنها عندما انحنت، بدا كما لو أنها عانت من خلل في الثوب، وكأنه مقطوع من دون قصد، وهو ما جعلها مثار سخرية وسائل التواصل الاجتماعي. والتقت بيري مع حبيبها الممثل أورلاندو بلوم خلال الحفلة، حيث حضرت مع صديقها ديريك بلاسبيرغ. وشوهد الثنائي على السجادة الحمراء معًا من قبل، وفقا لمجلة غاست غاريد. وبلوم انضم للجميلة الشقراء في وقت…

GMT 02:31 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

عائشة بلهاشمي تكشف تفاصيل دخول مجال الاكسسوارات
 المغرب اليوم  - عائشة بلهاشمي تكشف تفاصيل دخول مجال الاكسسوارات

GMT 05:13 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

دونالد ترامب يؤكد عدم تواصله مع روسيا منذ 10 أعوام
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يؤكد عدم تواصله مع روسيا منذ 10 أعوام

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib