المغرب اليوم  - كلمات في التراث واللغة والعلوم للدكتور مروان المحاسني

"كلمات في التراث واللغة والعلوم" للدكتور مروان المحاسني

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق ـ سانا

يرى الدكتور مروان المحاسني في كتابه كلمات في التراث واللغة والعلوم أن اللغة العربية قادرة على مواكبة التطور العلمي والثقافي والحضاري لما تمتلكه من غنى حضاري ومعرفي إضافة لقدرتها على البقاء برغم ما تتعرض له من محاولات لتمزيق هويتها عبر وسائل متعددة. يتساءل المحاسني هل أن الفيض الحضاري الغربي الذي غمر القارات وعبر المحيطات في العقود القليلة الماضية قادر على النفوذ إلى لب اللغات لمسخها وخلخلة تراكيبها أم أن الأمر محصور في تلك اللغات المقهورة التي تدفع الثمن غالياً لعدم مشاركتها في بناء الحداثة تلك اللغات التي عزلت نفسها أو عزلها الزمان عن تفتح فكري متسارع انتهى في سنوات قليلة إلى تشييد صرح غربي تقني حضاري قلب مقاييس الزمان والمكان وجدد قواعد التواصل في حياة المجموعات البشرية شرقاً وغرباً. ويطرح المحاسني في الكتاب إن كانت الحداثة قد أعادت تكوين الفكر البشري وحورت مقوماته إلى الحد الذي يجعل احتواء مرتكزاتها المتطورة عصياً على اللغات التي تخلفت عن الركب ولو أن ماضيها كان حافلاً بمشاركات ثقافية بليغة الأثر هي أساس ما وصلت إليه حضارات الغرب. ويوضح المحاسني أن لغتنا العربية ليست من تلك اللغات المقهورة فقد انبلجت أنواعها ساطعةً من بداوة مفترضة حافلة بتراكيبها الناضجة المتكاملة وألفاظها الجزلة المتعددة الأنغام وقد ظهرت محصنةً بشعرها تتقلب حروفها لإبداع جذور لغوية جديدة ينثرها الاشتقاق درراً حاملة الوف المعاني. ويتابع المحاسني إن هذه اللغة العربية التي كان ظهورها في عالم له استقراره الحضاري والثقافي فأنه لم يكن ذلك العالم ليعبئ بأصحابها لولا بروزها في كتاب سماوي مبين حمل تنويراً إيمانياً وأخلاقيا للمجتمعات الإنسانية الكافة ما سبب بانتشار هذه اللغة ومساهمتها في أعمق تراث فكري ومكونات معرفية تمكن من الارتقاء بها إلى تلك الإبداعات العلمية التي كانت أسسا بنيت عليها الثقافات العالمية اللاحقة. ويكشف المحاسني أن هناك من يرى أن اللغة العربية عدت عليها العوادي فبدأت الإنطواء على ماضيها في شيخوخة لا سبيل إلى إيقاف انحدارها ولذا يرون أنها ستبقى محصورة في مجالات الأدب من شعر وقصة ورواية غير قادرة على تحمل أعباء اللحاق بالعلوم المتطورة والتقانات المتسارعة محكومة باستيراد الحداثة بلغاتها دون أن يكون لها نصيب في بنائها جازمين أن لا سبيل إلى المشاركة في الحداثة إلا عن طريق اللغات العالمية. ويوضح الباحث إن هذه الإشكالات والتساؤلات التي سببتها الهجمة الثقافية الغربية الجارفة التي نشهدها اليوم قد سادت مشاغل وتوجهات مجمع اللغة العربية بدمشق منذ تأسيسه وهذا ما جعل أعضائه المؤسسين يسارعون الخطى إلى تعريب الدواوين لإخراجها مما أصابها من تتريك وينخرطون في جهد مستمر ليجعلوا التدريس في كلية الطب المحدثة حين ذاك قائماً على اللغة العربية بما يتضمنه من علوم أساسية كالكيمياء والفيزياء والتشريح. ويبين المحاسني أن ما يواجه اللغة العربية ومجمعها في دمشق اليوم هو سيل جارف من علوم ذات مجالات واسعة آخذة بالانشطار على علوم فرعية بفعل مناهج مبتكرة تسبر أغوارها وتطلع علينا بمصطلحات ترتبط بأدق مسارات هذه العلوم الجديدة. ويرى المحاسني أننا نجد أنفسنا في موقع يشابه ما واجهه أجدادنا الفاتحون من صعوبات في سعيهم إلى استيعاب تلك العلوم الدخيلة على بيئتهم الثقافية وقد يكون ذلك صحيحاً لو لم يكن تراثنا العلمي ماثلاً عبر القرون وما ورثناه من مفاهيم وقواعد ومقاييس مصطلحية تزخر بها كتبنا العلمية التراثية ما يسر لنا ابتكار المقابلات للمصطلحات التي أضافها التطور العلمي الجارف الذي بلغ شواطئنا في مطلع القرن الماضي. ويؤكد المحاسني إن التصدي لهذه المشكلات اللغوية العلمية فرض على مجمع اللغة العربية الاتصاف بما يتجاوز مهامه الأصلية في الحفاظ على اللغة العربية وتسهيل اكتسابها فقد غلبت عليه نشاطات هي لغوية صميمية إلا أنها منصبة على ما تحتاجه المجالات المدرسية لتلقين العلوم العامة والتخصصية باللغة العربية وما تحتاجه الأمة للانفتاح على التيارات الفكرية العالمية. يذكر أن الكتاب من منشورات مجمع اللغة العربية بدمشق يقع في 196 صفحة من القطع الكبير. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كلمات في التراث واللغة والعلوم للدكتور مروان المحاسني  المغرب اليوم  - كلمات في التراث واللغة والعلوم للدكتور مروان المحاسني



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في عرض روكي ستار في لندن

نيكولا هيوز تتألق في فستان رائع باللون الكريمي

لندن - كارين إليان
تألقت نيكولا هيوز على المنصة خلال عرض روكي ستار في قاعة الماسونيين، أثناء أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا باللون الكريمي، يصل حتى الفخذ. وانتعلت زوجًا من الصنادل تلتف خيوطه حول ساقيها، وأضافت بوصة إلى طولها. وعرض الفستان خصرها النحيل، وساقيها الرشيقتين. ونيكولا المعروفة بدورها الثانوي في برنامج الواقع الذي عرض على E4، بدت في روح معنوية عالية وهي تسير على المدرج، في حين تخلت عن ماكياج العين الثقيل. ولإضافة بعض الملائكية لمظهرها الهادئ، وضعت اثنين من الزهور على جانبي شعرها الأشقر، والذي جاء مموجًا ومنسدلًا على كتفيها. وأشادت صديقتها نجمة الواقع أوليفيا باكلاند بظهورها على المنصة، والتي عانت من إصابة في الرأس بعد أن تعرضت لحادث سيارة مرعب. ومع ذلك، لم يكن ظهور نيكولا على المدرج سوى البداية، إذ شاركت فيما بعد في عرض الأزياء الخاص ببول كوستيلو لمجموعة خريف وشتاء 2017. واختارت النجمة الصغيرة…

GMT 01:44 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير
 المغرب اليوم  - نصائح مهمة للحصول على مظهر جذاب ومثير

GMT 01:53 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

غلق موقع محتال لتأجير أماكن العطلات المزيفة
 المغرب اليوم  - غلق موقع محتال لتأجير أماكن العطلات المزيفة

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى

GMT 18:36 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

توقيع كتاب "سعود الفيصل حكاية مجد" في معرض جدة للكتاب
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib