المغرب اليوم  - محمد غبريس يغرف الشعر من جرار الضوء

محمد غبريس يغرف الشعر من "جرار الضوء"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - محمد غبريس يغرف الشعر من

القاهرة - وكالات

ندرج المجموعة الجديدة للإعلامي والشاعر اللبناني محمد غبريس "جرار الضوء" الصادرة حديثًا من أكاديمية الشعر في أبوظبي، بين الشعرية الحالمة والرومانسية المتمردة، فعبر 21 قصيدة، تنوعت موضوعاتها من خلال عناوين القصائد، وهي عبارة عن كلمة واحدة توجز المعاني الكبيرة مثل: ميلاد، كفاك، صحوة، مسودة، قبلة، اشتهاء، قفص، اعتراف، أمي، تسبيح، ربيع، نجمة، حلم، صهوة، رصاص، شهداء، بيروت، نور، احتمال، أبي، ونسيان.  كلها كلمات تخرج من "جرار الضوء" بروح شعرية وثابة ويقظة. ثمة أختفاء من الضوء أو ما يتبقى من ضوء في الجرار، وهي تصبو إلى عتبات الغربة والوطن والجرح والحب. "وجدتك في دمي، مليون ذكرى". ثمة امتزاج بين الكلام المعتاد والنبض الشعري عبر ما يمكن أن نطلق عليه الحكاية في سرد الشعر. قارة الألم في قصيدة "صهوة" يذهب الشاعر نحو الجنوب ليصور المعاناة والآلام، "تتأبط شمس الجنوب/ وتحمل غصن الولادة/ قافية/ وعلى شفتيها نشيد الحمائم/ يهدل: ملء الزمن/ كلنا للوطن "فاطمة". يتجسد الجنوب مكاناً للجرح، في فلسطين ولبنان وأي جزء يقع في المعنى الرمزي إلى الجنوب. وتتكرر فكرة الوطن المستباح في قصائد عديدة، وهي تجربة يعيشها الشاعر بامتلاء، فهو ابن الجنوب، وشاهد عيان على مآسيه، كما هو الحال في قصيدة "رصاص"، هذه المفردة التي اعتاد عليها، ليس هو فقط بل الأطفال ذاتهم الذين يعيشون على قرقعة أزيز الرصاص. أشلاء وطن ويتحرر الشاعر من الخوف في قصيدة "شهداء" ويتساءل: إلى متى/ سنظل أسرى الخوف/". وهو يجمع في نظرة قومية إلى أشلاء الوطن العربي سواء كان في المغرب أو اليمن أو العراق أو مدينة كالقدس. وتعود موضوعة الحرب لتشّكل العمود الفقري لهذه المجموعة كما في قصيدة "بيروت".. "هنا الشهداء يقتطفون/ فجراً/ كلانا فرقتنا الحرب/ ظلماً/ وعاث بنا الهوى الغربي/ عمراً/ وتهنا بعد ذلك". ثمة تشبث بالأرض وتحدي الموت. وبما أن الشاعر أهدى مجموعته إلى أبيه، "إلى أبي الذي لا يكفّ عن العطاء والصمود"، فـتأتي قصيدة "أبي" لكي تخاطب هذا الكائن الذي يضعف أمامه الأبناء" وحيداً هناك/ يلم/ بداياته وحكاياته/ لا يكف/ عن الصمت والذكريات/ الحزينة/ ويحمل أنشودة الحزن/ في رئتيه/ وأغنية من بقايا المدينة". وهو كمن يرث الحلم من أبيه، يقول في القصيدة ذاتها "كان أبي يحرث البحر/ في مقلتيه/ يشق طريقاً إلى الحلم". حلم الشاعر ويبقى الحلم يداعب ذهن الشاعر، وهو يقول في قصيدة "حلم" سأسكب في جرار الضوء/ ذاكرتي/ وأعبر في دفاتر دمعتي/ مسراه/ أممنوع عليّ/ الحب والحلم الملون؟". قصيدته مزيج من الحنين والشجن والذكريات والزمان والمكان، يتحرك فيها الشاعر، ملتقطاً أنفاسه عبر الرحلة الشاقة نحو الحلم. ويختتم مجموعته "جرار الضوء" بقصيدة "نسيان" وهو يستعيد فيها ذكرى "الدم العابر للكون". معجم شعري وتتميز المجموعة عموما برقي في تناول المفردة الشعرية، حيث نهل قاموسة من مجموعة من الروافد وأخذ الكلمات معاني عدة، حملها المعنى الذي يريد، في لغة مسبوكة وخيال جنح الى الحلم، واستمد من المعاش واليوم ومن الوطن والغربة تفاصيل كثيرة. ولايخفى على القارئ ما يحمله عنوان "جرار الضوء" من ألق وقوة منحت المتن والمدخل بداية شعرية تستوجب الوقوف عندها. سيرة سبق صدور مجموعته الشعرية الحالية، مجموعة (نبض الأقحوان) دار الحوار ـ سوريا (2010)، كما لديه كتاب تحت عنوان "قريباً منهم: كيف ينظر المبدع الإماراتي إلى المشهد الثقافي" الصادر عن دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة. وقد شارك الشاعر محمد غبريس في برنامج (أمير الشعراء)، وهو عضو هيئة تحرير مجلة "دبي الثقافية" التي تصدر عن دار الصدى في دبي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - محمد غبريس يغرف الشعر من جرار الضوء  المغرب اليوم  - محمد غبريس يغرف الشعر من جرار الضوء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - محمد غبريس يغرف الشعر من جرار الضوء  المغرب اليوم  - محمد غبريس يغرف الشعر من جرار الضوء



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مثير مرصَّع بالترتر

أرييل وينتر تتعرض للانتقادات في حفلة "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 المغرب اليوم  - خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منتزه"Peak District" بشلّلاته الرائعة في كتاب مصوّر
 المغرب اليوم  - منتزه

GMT 09:17 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"البنفسجي الرمادي" لون الدهانات الأفضل لعام 2018
 المغرب اليوم  -

GMT 09:54 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"غولد كوست" تضم مجموعة من السيدات اليافعات فقط

GMT 01:13 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة من مي الجداوي لديكور منازل المصيف

GMT 05:22 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

حلّ مشكلة انحسار الذقن للخلف بواسطة "البوتوكس"

GMT 06:45 2017 الأربعاء ,13 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib