المغرب اليوم  - كتاب فلاسفة الحكم والإدارة في العصر الإسلامي الوسيط

كتاب "فلاسفة الحكم والإدارة في العصر الإسلامي الوسيط"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

القاهرة - وكالات

تصدر هيئة الكتاب "فلاسفة الحكم والإدارة فى العصر الإسلامى الوسيط" للدكتور نجاح محسن، ويتناول الكتاب حياة عدد من مفكرى العصر الإسلامى، وكيف أن هؤلاء المفكرين السياسيين لم يتركوا شيئا من شئون الإدارة والحكم فى عصورهم وغيرها إلا وقد تناولوها بالبحث والدراسة والتقييم، فتعرضوا لقضية الإمامة فحدودا أهمية الأمام بالنسبة للمحكومين وشروطه وواجباته وحقوقه. كما تناولوا بالمناقشة الجهاز التنفيذى فى الدولة وحددوا أدواره وكيفية ضبط الأداء ومتابعة أعمالهم كما تعرضوا لإشكالية معاملة الخارجين على سياسية الدولة والنظام العام مع دراسة كيفية إدارة شئون غير المسلمين فى المجتمع الإسلامى. ففى الفصل الأول درس الجاحظ مشكلة الإمامة، حيث تناولها بطريقته الأدبية وأسلوبه العلمى وآرائه الدينية ونهجه الساخر والتوجيه الفلسفى فهى أول مشكلة اختلف المسلمون فى شأنها بعد وفاة الرسول، صلى الله عليه وسلم، مباشرة كما أدى الخلاف حولها فيما بعد إلى نشوء الفرق الإسلامية الأولى كالشيعة والخوارج والمرجئة، فهى من الناحية التاريخية أول مشكلة ترتب عليها انقسام المسلمين إلى فرق تتصارع فيما بينها صراعا سياسيا سرعان ما تتطور وأصبح صراعا عقائديا. وقد طرح نظرية الإمامة التى تقوم على الشورى والاختيار بدلا من النظام الملكى فقد طالب الجاحظ بالوحدة القومية لأجناس الدولة الإسلامية الواحدة. أما الفصل الثانى تعرض للفكر السياسى عند "الثعالبى" حيث ركز على الناحية العملية من السياسية، فعمل على صياغة الخطوات لانتظام عملية الحكم واستقرارها، حيث ربطا تاما بين السياسية والأخلاق فأرسى فكره على أسس أخلاقية استقاها من المصادر الدينية وتجارب الأمم السابقة والمعاصرين ومن الواقع السياسى الذى عاش فى ظله، حيث أظهر أثر أقلام الكتاب والمفكرين فى تسير أمور الدولة وأهمية الفن فى حياة الشعوب. وفى الفصل الثالث تعرض للنظام الملكى فى الحكم "سياست نامة"، حيث يركز الطوسى فى فكره السياسى على الجانب العملى البحت من السياسية والإدارة، فربطه بالواقع ارتباط من يحاول أن يصلحه ويقَوم اعوجاجه لما ضمه القرن الخامس الهجرى من ثقافات ومشكلات سياسية واجتماعية ودينية واقتصادية، فالنظام الملكى الذى قدمه الملك فى سياسية الممالك الإسلامية كان يقوم على العدل والشورى والمساواة. أما عن نظم الحكم والإدارة عند بدر الدين ابن جماعة فقد أقام أفكاره السياسية على أسس دينية، حيث بعد عن التجربة الفارسية والسياسية اليونانية، ومن هنا يمكن التساؤل هل يوجد مايسمى بـ"علم الإدارة" عند مفكرى الإسلام القدامى، فمصطلح "الإدارة" هو نفسه المضمون الحقيقى لمصطلح مثل "تدبير الممالك" وهو نفسه المضمون الحقيقى لمصطلح "سياسية المُلك، ففى حياة بناة كل الدول وصانعى الحضارات توجد المضامين الإدارية بصورهها المختلفة توجد جماعة ولا دولة ولا حضارة بدون إدارة ومن خلال الدراسة للمفاهيم السياسية عند ابن جماعة نجد أن المصطلحات المستخدمة فى علم السياسية اليوم مثل الدستور والسيادة والفصل بين السلطات هناك الإمامة والخلافة والولاية وزارة التفويض والبيعة والخراج والفىء والحسبة وغيرها من المصطلحات التى أصبحت غير متداولة فى لغة العصر. أما الفصل الخامس تناول علاقة الحاكم بالرعية عند ابن الأزرق وأن مفهوم "الرعية" يعتبر من المفاهيم المحورية التى تحدد المجال السياسى العربى الإسلامى، حيث أظهر ابن الأزرق علاقة الحاكم بالرعية من خلال خطابه إلى الحاكم الذى يتضح منه علاقة الحاكم بالمحكوم يعنى خضوع الثانى للأول، وهذه العلاقة هى مجموعة من الأساليب المفروض أن يستعين بها السلطان فى سلوكه مع الرعية فى كيفية ضبط راعيته وأشكال سلوكه مع الرعية ،كما يقوم الأدب السياسى السطانى عند ابن الزرق على مفهوم النصيحة، وهى نصائح موجهه إلى أولى الأمر فى كيفية تدبير شئون ممالكهم. ومن هذا التصفح لفصول الكتاب نجد أن المؤلف آثر التعامل مع هذا التراث بمنهج انتقائى بطرح الأفكار والآراء التى تصلح للطرح والمناقشة فى حياتنا المعاصرة مع استبعاد كل ما يتعلق بعصور هؤلاء الفلاسفة التى عاشوا فيها.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب فلاسفة الحكم والإدارة في العصر الإسلامي الوسيط  المغرب اليوم  - كتاب فلاسفة الحكم والإدارة في العصر الإسلامي الوسيط



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب فلاسفة الحكم والإدارة في العصر الإسلامي الوسيط  المغرب اليوم  - كتاب فلاسفة الحكم والإدارة في العصر الإسلامي الوسيط



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib