المغرب اليوم  - كتاب فلاسفة الحكم والإدارة في العصر الإسلامي الوسيط

كتاب "فلاسفة الحكم والإدارة في العصر الإسلامي الوسيط"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

القاهرة - وكالات

تصدر هيئة الكتاب "فلاسفة الحكم والإدارة فى العصر الإسلامى الوسيط" للدكتور نجاح محسن، ويتناول الكتاب حياة عدد من مفكرى العصر الإسلامى، وكيف أن هؤلاء المفكرين السياسيين لم يتركوا شيئا من شئون الإدارة والحكم فى عصورهم وغيرها إلا وقد تناولوها بالبحث والدراسة والتقييم، فتعرضوا لقضية الإمامة فحدودا أهمية الأمام بالنسبة للمحكومين وشروطه وواجباته وحقوقه. كما تناولوا بالمناقشة الجهاز التنفيذى فى الدولة وحددوا أدواره وكيفية ضبط الأداء ومتابعة أعمالهم كما تعرضوا لإشكالية معاملة الخارجين على سياسية الدولة والنظام العام مع دراسة كيفية إدارة شئون غير المسلمين فى المجتمع الإسلامى. ففى الفصل الأول درس الجاحظ مشكلة الإمامة، حيث تناولها بطريقته الأدبية وأسلوبه العلمى وآرائه الدينية ونهجه الساخر والتوجيه الفلسفى فهى أول مشكلة اختلف المسلمون فى شأنها بعد وفاة الرسول، صلى الله عليه وسلم، مباشرة كما أدى الخلاف حولها فيما بعد إلى نشوء الفرق الإسلامية الأولى كالشيعة والخوارج والمرجئة، فهى من الناحية التاريخية أول مشكلة ترتب عليها انقسام المسلمين إلى فرق تتصارع فيما بينها صراعا سياسيا سرعان ما تتطور وأصبح صراعا عقائديا. وقد طرح نظرية الإمامة التى تقوم على الشورى والاختيار بدلا من النظام الملكى فقد طالب الجاحظ بالوحدة القومية لأجناس الدولة الإسلامية الواحدة. أما الفصل الثانى تعرض للفكر السياسى عند "الثعالبى" حيث ركز على الناحية العملية من السياسية، فعمل على صياغة الخطوات لانتظام عملية الحكم واستقرارها، حيث ربطا تاما بين السياسية والأخلاق فأرسى فكره على أسس أخلاقية استقاها من المصادر الدينية وتجارب الأمم السابقة والمعاصرين ومن الواقع السياسى الذى عاش فى ظله، حيث أظهر أثر أقلام الكتاب والمفكرين فى تسير أمور الدولة وأهمية الفن فى حياة الشعوب. وفى الفصل الثالث تعرض للنظام الملكى فى الحكم "سياست نامة"، حيث يركز الطوسى فى فكره السياسى على الجانب العملى البحت من السياسية والإدارة، فربطه بالواقع ارتباط من يحاول أن يصلحه ويقَوم اعوجاجه لما ضمه القرن الخامس الهجرى من ثقافات ومشكلات سياسية واجتماعية ودينية واقتصادية، فالنظام الملكى الذى قدمه الملك فى سياسية الممالك الإسلامية كان يقوم على العدل والشورى والمساواة. أما عن نظم الحكم والإدارة عند بدر الدين ابن جماعة فقد أقام أفكاره السياسية على أسس دينية، حيث بعد عن التجربة الفارسية والسياسية اليونانية، ومن هنا يمكن التساؤل هل يوجد مايسمى بـ"علم الإدارة" عند مفكرى الإسلام القدامى، فمصطلح "الإدارة" هو نفسه المضمون الحقيقى لمصطلح مثل "تدبير الممالك" وهو نفسه المضمون الحقيقى لمصطلح "سياسية المُلك، ففى حياة بناة كل الدول وصانعى الحضارات توجد المضامين الإدارية بصورهها المختلفة توجد جماعة ولا دولة ولا حضارة بدون إدارة ومن خلال الدراسة للمفاهيم السياسية عند ابن جماعة نجد أن المصطلحات المستخدمة فى علم السياسية اليوم مثل الدستور والسيادة والفصل بين السلطات هناك الإمامة والخلافة والولاية وزارة التفويض والبيعة والخراج والفىء والحسبة وغيرها من المصطلحات التى أصبحت غير متداولة فى لغة العصر. أما الفصل الخامس تناول علاقة الحاكم بالرعية عند ابن الأزرق وأن مفهوم "الرعية" يعتبر من المفاهيم المحورية التى تحدد المجال السياسى العربى الإسلامى، حيث أظهر ابن الأزرق علاقة الحاكم بالرعية من خلال خطابه إلى الحاكم الذى يتضح منه علاقة الحاكم بالمحكوم يعنى خضوع الثانى للأول، وهذه العلاقة هى مجموعة من الأساليب المفروض أن يستعين بها السلطان فى سلوكه مع الرعية فى كيفية ضبط راعيته وأشكال سلوكه مع الرعية ،كما يقوم الأدب السياسى السطانى عند ابن الزرق على مفهوم النصيحة، وهى نصائح موجهه إلى أولى الأمر فى كيفية تدبير شئون ممالكهم. ومن هذا التصفح لفصول الكتاب نجد أن المؤلف آثر التعامل مع هذا التراث بمنهج انتقائى بطرح الأفكار والآراء التى تصلح للطرح والمناقشة فى حياتنا المعاصرة مع استبعاد كل ما يتعلق بعصور هؤلاء الفلاسفة التى عاشوا فيها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب فلاسفة الحكم والإدارة في العصر الإسلامي الوسيط  المغرب اليوم  - كتاب فلاسفة الحكم والإدارة في العصر الإسلامي الوسيط



 المغرب اليوم  -

كشفت عن منطقة صدرها في إطلالة مثيرة

بيلا حديد تظهر في فستان ذهبي بدون حمالات

ميلان - ليليان ضاهر
ظهرت العارضة بيلا حديد، 20 عامًا، بشكل مبهر في عرض "موسكينو" في أسبوع الموضة في ميلان، الخميس، وبدت مع شقيقتها جيجي وكيندال غينر مرتدية فستانها الذهبي القصير دون حمالات، وكشفت عن منطقة الصدر في إطلالة مثيرة، فيما ارتدت بيلا معطفًا من الفرو الأسود والبني والرمادي واضعة يدها على خصرها، مع زوج من الأحذية الذهبية عالية الكعب، وربطت شعرها في كعكة مع القليل من الماكياج، وسارت ابنة النجمة يولاندا فوستر على المنصة بنظرة واثقة كاشفة عن عظامها الرشيقة في فستانها القصير. وسرقت بيلا الأضواء خلف الكواليس عندما ظهرت مع شقيقتها الشقراء جيجي بينما التقط لهم المصورون المزيد من الصور، وتألقت بيلا على المنصة مع قبعة بدت كما لو كانت مصنوعة من الورق المقوى مع معطف بيج وصل طول حتى الركبة مع حذاء من نفس اللون، ويبدو أن عرض موسكينو ركز على الموضة القابلة لإعادة التدوير مع نماذج لافتة للنظر…

GMT 01:33 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

تعرف على أفضل مجموعة للشواطئ السياحية السرية
 المغرب اليوم  - تعرف على أفضل مجموعة للشواطئ السياحية السرية

GMT 01:54 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة
 المغرب اليوم  - قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 03:01 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

الأطباء ينصحون بتناول 10 حصص من الفاكهة يوميًا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib