كتاب الفكر السياسي لحركة حماس لخالد مشعل

كتاب "الفكر السياسي لحركة حماس" لخالد مشعل

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتاب

القدس - وكالات

خالد مشعل، في كتابه الصادر عن المكتب الإعلامي لحركة حماس بعنوان «جولة في الفكر السياسي لحركة حماس»، يلقي الضوء على المفاهيم الفكرية والسياسية والأيديولوجية للحركة وما يتبعها من الممارسة العملية، من خلال السلطة التي تتولاها في قسم من الأراضي الفلسطينية المعروفة بقطاع غزة، مما يسمح بالحكم على مدى دقة الآراء والأحكام التي يطلقها قائد الحركة. يتناول في كتابه بصورة سريعة عدداً من الموضوعات تغطي الميادين التي ترى الحركة أنها تمثل واقعها الراهن. لا يخفى أن رئيس الحركة يقدم صورة «وردية» عن تنظيمه، فكراً وممارسة، ليس من الصعب رؤية المفارقة بين الكثير مما هو مطروح في الكتاب غير المتوافق مع الممارسة في المنطقة التي تحكمها الحركة، والتي تصل أحياناً حد التناقض. تتناول عناوين الكتاب المسائل الآتية: مقاومة أم تحرير، معادلة التحرير، موقف الأمة وحالة التفكك القطري العربي، التناقضات الطائفية والعرقية، العلاقة مع الحركة الإسلامية، التفاوض مع العدو، الاعتراف بشرعية الاحتلال، الهدنة الطويلة الأمد، حماس واليهود، العلاقات الدولية، الاصطفافات والمحاور، حماس والمسيحيون، حماس والمرأة، منظمة التحرير، تجربة السلطة، بين الثوابت والمرونة، نموذج المقاومة، مستقبل المنطقة، مستقبل المشروع الصهيوني. إذا كان متعذراً نقاش كل القضايا التي طرحها مشعل، وهي جميعها تحمل الجدل، فإن التوقف عند بعض القضايا الأساسية تعطي فكرة عن المفارقة بين النظرية والتطبيق في فكر الحركة. في أطروحة «معادلة التحرير»، ينتقد مشعل مقولة «استقلالية القرار الفلسطيني، أو فلسطنة الصراع»، معللاً هذا التوجه بالتخلي عن الخيار العسكري، حيث يرى أن هذا التحول كانت له انعكاساته الخطيرة على القضية الفلسطينية. يتجاهل مشعل أن إحدى معضلات الثورة الفلسطينية كانت ولا تزال في سعي بعض الأنظمة العربية للهيمنة على القرار الفلسطيني، وان مسألة النضال لاستقلالية هذا القرار كانت الأساس في إعادة بلورة الشخصية الفلسطينية. ومن موقع هذه الاستقلالية خاضت الحركة الوطنية الفلسطينية صراعها المديد ضد أعداء مشتركين، من الكيان الصهيوني، إلى أنظمة عربية لم تكن أقل عداء ضد الشعب الفلسطيني من الحركة الصهيونية. تشكل قضية «التفاوض مع العدو» والاعتراف بشرعية الاحتلال موضوعاً أساسياً في حركة حماس وممارستها. يقول إن «التفاوض في الحالة الفلسطينية خارج عن سياقاته الموضوعية، وبالمنطق السياسي المجرد هو يفتقر إلى المقاومة، ولا يستند إلى أوراق القوة اللازمة.. في الحالة الفلسطينية نقول إن التفاوض اليوم مع إسرائيل خيار خاطئ». يقدم مشعل نظرة مجردة ومبدئية، مغيباً الواقع الفلسطيني، وطبيعة المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية، وحدود الصراع المسلح الذي استنفد مداه بعد انسداد قنوات الثورة من الخارج، وانعدام موازين القوى العسكرية، والأهم حاجة الشعب الفلسطيني إلى ترجمة نضاله في مكاسب حدها الأدنى الوصول إلى دولة فلسطينية في حدود أراضي العام 1967. إذا كانت إسرائيل متعنتة في رفضها إعطاء هذه الحقوق، فلا يعني ذلك التخلي عن السعي إلى تحقيقها بكل الوسائل الممكنة. في هذا المجال، كان موقف حركة حماس أقرب إلى المزايدة اللفظية، وليس صحيحاً أن الحركة كانت مقفلة على أي تفاوض مع العدو، خصوصاً بعد أن استولت على السلطة في غزة، وسعت إلى «الهدنة الطويلة الأمد». يتناول مشعل الحال الراهنة لمنظمة التحرير الفلسطينية، فيرى أن «الشعب الفلسطيني اليوم محروم من وجود مرجعية شرعية وحقيقية له، تمثل بصدق قواه وفصائله وشخصياته ووجوده الواسع الممتد في الداخل والخارج، وتعكس تطلعاته وحقوقه وثوابته ومصالحه الحقيقية». وعلى رغم الإقرار بأهمية تاريخية المنظمة وإنجازاتها، إلا أنه يكيل لها ولقياداتها السلبيات التي تبرر عدم انضمام حركة حماس إلى المنظمة. تحتاج تبريرات مشعل إلى نقاش يتصل مباشرة بموضوع المصالحة الفلسطينية والوحدة الفلسطينية. لا شك في أن جميع الفصائل تتحمل مسؤولية في التشرذم، لكن ما لا يعترف به مشعل أن حركة حماس مسؤولة بشكل رئيس عن هذا التشرذم ومنع الوحدة الفلسطينية وإنهاء الانقسام. لعل السبب في ذلك أن حركة حماس كانت لفترة مديدة، والى ما قبل أشهر فقط، أسيرة القرار الإيراني والسوري، والذي كان ولا يزال هادفاً إلى الهيمنة على القرار الفلسطيني، وإلى منع الوحدة، وكانت حركة حماس الأداة المانعة للوحدة وإنهاء الانقسام. لعل القسم الذي يتناول فيه مشعل «تجربة السلطة» هو الأكثر مفارقة بين النص والحقيقة. يبرر مشعل انقلاب حماس على السلطة الفلسطينية بأنها باتت «تنوب عن الاحتلال في مهامه الأمنية في قمع المقاومة وملاحقة كوادرها، وبالتالي أصبحت تمثل خطراً حقيقياً ومتعاظماً على مشروع المقاومة.. هذه السلطة بفسادها المتسارع والاستثنائي أصبحت عبئاً على الشعب الفلسطيني، فكان من الطبيعي والواجب أن نبادر إلى محاربة هذا الفساد والعمل على تعزيز عوامل الصمود الفلسطيني.. بعد رحيل عرفات جاءت قيادة فلسطينية ترفض الانتفاضة والمقاومة من حيث المبدأ وتلغي الخيار العسكري..». نفذت حركة حماس انقلابها من أجل هدف وحيد هو بناء دويلتها الخاصة التي باتت بالنسبة لها تختزل كل القضية الفلسطينية، ولم يكن الانقلاب بعيداً من أهداف عربية وإقليمية متواطئة ضد القضية الفلسطينية. أما عن الأسباب التي اعتمدتها حركة حماس، والتي اعتبرت انقلابها هو لتصحيح المسار ومنع الفساد، فإن تجربة الحكم أظهرت أننا أمام سلطة تتجاوز بسلبياتها وتسلطها وتفردها وفسادها بما يتجاوز كل الاتهامات التي ساقتها ضد السلطة الفلسطينية. يبقى أخيراً أن نلقي نظرة على الموقف من المرأة. يشير مشعل إلى «أننا في «حماس» حريصون في موضوع المرأة على استدعاء المفاهيم الإسلامية وتطبيقاتها النقية غير الممزوجة بعصور التخلف.. حماس كانت معنية باشتقاق نموذج وسطي، يعطي المراة دورها الحقيقي بعيداً من الفساد والفوضى والانفلات من المبادئ الإسلامية والقيم والأخلاق..». لكن الترجمة العملية لهذه الوجهة كانت في ممارسة سياسة قمع ضد المرأة وسعي إلى تهميشها والحد من حرية ممارستها لحقوقها المدنية والسياسية، كل ذلك بحجة القيم والأخلاق. يندرج كتاب خالد مشعل ضمن القراءات الذاتية التي لا تستطيع اعتماد الموضوعية في التحليل والممارسة، مما يضطرها إلى تغليب النرجسية في وصفها لذاتها، ورمي الآخرين بالسلبيات.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب الفكر السياسي لحركة حماس لخالد مشعل كتاب الفكر السياسي لحركة حماس لخالد مشعل



GMT 06:25 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

“السنوات العجاف”إصدار جديد لمحمد الصديق معنينو

GMT 23:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيع رواية "ودارت الأيام" في بيت السناري الخميس

GMT 04:14 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصرية اللبنانية تصدر "حارس الفيس بوك" لـ شريف صالح

GMT 04:12 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة المصرية تصدر كتاب "دليل التطريز السيناوى"

GMT 03:36 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

قصور الثقافة تصدر "غرف للموتى.. مطبخ للأحياء"

GMT 00:45 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"فؤاد قاعود موال الحرية" أحدث إصدارات "الأعلى للثقافة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتاب الفكر السياسي لحركة حماس لخالد مشعل كتاب الفكر السياسي لحركة حماس لخالد مشعل



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة رائعة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"المعطف الصوفي" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
المغرب اليوم -

GMT 08:02 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة "تبليسي" وجهتك المثالية في عطلة نهاية الأسبوع
المغرب اليوم - مدينة

GMT 08:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل "فورناسيتي" تكشف عن مزج خيالي للفن بالديكور
المغرب اليوم - جولة داخل منزل

GMT 04:06 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"ترنتي ميرور" تأمل في شراء مجموعة صحف جديدة في انجلترا
المغرب اليوم -

GMT 06:00 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الأحجار النادرة تزين المجموعة الجديدة من "بوميلاتو"
المغرب اليوم - الأحجار النادرة تزين المجموعة الجديدة من

GMT 09:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن
المغرب اليوم - سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن
المغرب اليوم - لا تتعجل عند شراء أي قطعة أثاث لمنزل أحلامك لمجرد اقتناصها

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة

GMT 16:57 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يقع في حب الصخيرات ويستقر بها منذ نحو عام

GMT 23:07 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لقجع يؤكد ننتظر رد "الفيفا" في قضية منير الحدادي

GMT 00:26 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة أكبر معمر في المغرب عن عمر 140 عامًا

GMT 21:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لمدة عام لشاب بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر

GMT 09:05 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار المحروقات بعد إقرار الزيادة الجديدة

GMT 22:58 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الأمن" ينفي تحرش شرطيين بسيدتين في الدار البيضاء"

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib