المغرب اليوم - نموذجًا للرواية والربيع العربيريح الكناسين

نموذجًا للرواية والربيع العربي"ريح الكناسين"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - نموذجًا للرواية والربيع العربي

الرباط - وكالات

ريح الكناسين هي آخر روايات الكاتب المغربي يحيي بزغود (صدرت في يونيو 2011). وقد كتبت بعيد انطلاق ما يسمى الربيع العربي٬ فهي كالقصيدة ولدت في لحظة معينة٬ أي في مرحلة أزمة. وتعيد هذه الرواية بناء تاريخ بعض الشخصيات بناء روائيا وليس تاريخيا، وإن كانت تحتفظ بالتاريخي وتجعله مرجعا موجها إلى حد ما للعمل الروائي. وتعتبر السلطة والشغف بكرسي الزعامة بؤرة الحدث في الرواية. وينطلق الحكي في ريح الكناسين أياما قليلة بعد اختفاء الحاكم بأمر الله، سادس الخلفاء الفاطميين، وستُكلف سِتُّ الملك ناصحْ الفائز(شخصية متخيلة) إلى جانب مجموعة من الرجال يقودهم مظفر الصقلبي من أجل البحث عن الإمام المختفي (الحاكم بأمر الله). لكن ناصح انفصل عن المجموعة وسلك طريقا آخر. وفي اليوم الثاني من رحلة البحث هاته٬ ارتأى ناصح أن يقضي ليلته في أهرامات الجيزة حتى يأمن شر قطاع الطرق. وهناك سيلتقي بحسيب آتوم وهو فرعون توحيدي اضطهد ونكب في حريته٬ لهذا سيساعد ناصحْ على فضح فراعنة العصر الحديث٬ وكل المستبدين على مر التاريخ، وذلك بواسطة مرآة تقدم له بالصوت والصورة مشاهد وأحداثا من كل العصور. وسيستغل الروائي هذه المرآة للتركيز بشكل خاص على الدول الثلاث التي عرفت الثوْرات (تونس وليبيا ومصر) وعلى رؤوسائها أو ديكتاتورييها. وعلى غرار ناصحْ الفائز٬ سلك الكاتب طريقا مختلفا ليقدم رواية أخرى، فبالنسبة إليه، الحاكم بأمر الله لم يقتله ابن دُسْتْ كما يقول المؤرخون٬ ولا اختفى في انتظار رجعته كما ذهب إلى ذلك أتباع الإسماعيلية٬ ولكنه حل في شخص آخر هو: بهلول السرتي، زعيم الإمبراطورية الخضراء. عودة يحيى بزغود إلى ماض بعيد ليس ولعا بالتاريخ لذاته٬ وإنما إشباعا لفضول شخصي وجماعي أيضا: البحث عن جذور وأسباب بعض السلوكات الغريبة والملغزة لشخصية الحاكم العربي، خاصة بهلول السرتي. يتعلق الأمر إذن برجوع إلى الماضي لفهم الحاضر. ورغم كون الرواية تحمل رائحة من الماضي، فعين الكاتب تبقى دائما تراقب الواقع المعاصر. ولذلك نجد أن أغلب الشخصيات التي ركز عليها الروائي تنتمي للزمن الحاضر٬ ومن بينها زين النساك، وميمون الطيار٬ وبهلول السرتي، الذي يمثل الإمام الغائب والذي عاد ليملأ الأرض عدلا كما قال له طيف الحاكم بأمر الله منذ كان طفلا: ”أنت الإمام الغائب عدت إلى الأرض لتملأها عدلا، باطل الأباطيل كل شيء إلا ما تقول”. لقد سعى الكاتب إلى الاهتمام بشخصية بهلول السرتي بأبعادها المتعددة :السيكولوجية والإديولوجية. وفي ريح الكناسين يتحول السرد إلى كاميرا تسلط الضوء على حياة ديكتاتور من الطفولة إلى نهاية حكمه والثورة على نظامه، وكأني بالكاتب يريد أن يوظف السرد كوسيلة لينفذ إلى أعماق الشخصيات والأمكنة. فهو لا يكتفي بالإشارة إلى الأحداث التاريخية (الثورات في كل من تونس ومصر وليبيا)٬ بل يدخل في أغوار الحكام في هذه البلدان ليجمع بعض التفاصيل والطرائف حول الرؤساء الثلاثة، وهي أغوار عادة ما لا يدخل إليها المؤرخون، لأنهم لا يهتمون بالجزئي أو الهامشي الذي هو من اختصاص الروائي. ورغم اعتماد الكاتب على منطلقات تاريخية (الربيع العربي خاصة)، فهذا لم يحرم الرواية من بعدها التخييلي. فتارة يقربنا السرد من أجواء المظاهرات والحشود، التي تملأ الساحات العمومية في مصر وتردد الشعارات المناوئة لميمون الطيار، وتارة أخرى يقدم هذا الأخير غارقا في حلم ظل يحكيه عدة مرات إلى مقربيه وكأنه يريد أن يستبدله بالواقع الذي استعصى عليه تقبله. لقد اكتفى ميمون الطيار فقط بالنظر إلى صورته في المرآة وفتن بجمالها. هذه المرآة استعملتها ميعاد، (ميعاد هي فتاة جميلة تناولت عشبة الخلود، ولهذا عمرت طويلا. وهي تمثل فكرة الخير وتحاول جاهدة مطاردة الأشرار والمتغطرسين والانتصار لقيم الخير) لابتلاء ميمون الطيار وزين النساك وبهلول السرتي في اللحظات الحرجة من حياتهم، والنظر في ما إذا كانوا سيغرقون في عشق صورتهم ونسيان ما سواها، أم سينتبهون إلى مفعول الزمن وينصاعون إلى حكمه. والنتيجة أن أحدا منهم لم يحذر غلواء النرجسية وشر السلطة وقوتها المدمرة ولا انتبه إلى ما حوله، بل كانوا كلهم ينظرون فقط إلى ذواتهم ويعشقونها دون أخذ العبرة من التاريخ، وممن سبقهم من الطغاة كالحاكم بأمر الله مثلا. هذه الريح الصرصر العاتية التي هبت في تونس ومصر وليبيا لا تخص الدول الثلاث فقط، بل جاءت عقابا لكل المستبدين في بلاد العرب. فهي لم تهدأ بالقضاء على زين النساك وبهلول السرتي وميمون الطيار، بل «هاجت من جديد» وازدادت قوة ثم اتجهت نحو أرض سبأ ومملكة أبي الليث ومناطق أخرى ما زال أهلها « ينتظرون قدومها غير خائفين»، ويبدو أن هذه الريح أرادها الروائي أن تكون عامة وأن لا تقتصر على بلد دون آخر وأن لا تتوقف حتى تقضي على كل المستبدين. إنها ريح التغيير التي يراها الروائي دافعة للتاريخ في الوطن العربي، هذا التاريخ الذي توقف عندنا طويلا بسبب قوى الاستبداد وسار سيرا طبيعيا عند أمم أخرى. فبالنسبة للحكام، يتعلق الأمر بريح مرعبة تصدر أصواتا مفزعة لم يروا مثلها من ذي قبل كما يقول السارد: كانت الريح قد بلغت من القوة عتيا وأرسلت شياطينها تزعزع أثقال الأرض وتلف كثبانا من الرمال، فترفعها حبالا ضخمة مبرومة في الفضاء وتعلو بها دوارة لتكشط كل ما يعترض طريقها. فلا تذر إلا ذا أساس في الأرض عميق. أما بالنسبة للشعب أو المحكومين، فهي ريح مباركة، لأنها أزاحت من كانوا عائقا في طريق النهوض وخلصتهم من الخنوع وأيقظتهم من سبات عميق ومن جمود تخبطوا فيه خلال عدة قرون. ريح الكناسين قادتهم إلى الخلاص والحرية وارتقاء الوعي عند الإنسان العربي. لكن الكاتب يبقى حذرا، بل خائفا على مصير هذه الثورات، خاصة من الانحرافات التي قد تعصف بها وتحول دون تحقيق أهدافها والتي من أهمها التأسيس لبناء الديموقراطية، وإلا تحولت هذه الثورات كما يقول يحيى بزغود نفسه إلى: «طقس إضافي من طقوس التفريغ الجماعي يضيع الوقت ويعبث بالقدرات». وتكشف الرواية المراحل الأخيرة لسقوط الديكتاتور حيث يختلط ما هو تاريخي بما هو متخيل. وقد شهدت نهاية مذلة للشخصيات الثلاث: زين النساك غادر القصر بعد جهد جهيد منتحلا صورة بغل، وبهلول السرتي شوهد كاليربوع وهو « يخترق الأنفاق جريا نحو النتيكة». أما ميمون الطيار فحاول مغادرة المكان، لكن الكرسي التصق بعجيزته ولم يكن هناك بد من إجراء عملية لفصل الكرسي عن جسم الرئيس. إذا كانت الرواية بالنسبة للوسيان غولدمان هي البحث عن قيم أصيلة في عالم منحط٬ فإن ريح الكناسين هي البحث عن قيم الحق والخير والجمال والديموقراطية، التي ربما ستفضي إليها هذه الرياح العاتية التي هبت على العالم العربي. هذه الرواية تربط بين الماضي والحاضر قصد طرح فكرة السلطة قديما وحديثا، وكيف حافظ الحاكم على الموروث المتخلف كسياج ملفق لحماية سلطته وكل هذا بمنطق الروائي وليس بمنطق المؤرخ. ولكن ما يشكل بصيص الأمل في ريح الكناسين هو إثارتها للحاضر من خلال وعي الجماهير بضرورة التغيير والرغبة في العبور إلى مرحلة جديدة من التاريخ. مرحلة تنفتح على أفق مغاير لمسلك الهزائم والإحباطات الذي أراده صناع سايكس بيكو للمنطقة الممتدة من المحيط إلى الخليج.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - نموذجًا للرواية والربيع العربيريح الكناسين المغرب اليوم - نموذجًا للرواية والربيع العربيريح الكناسين



GMT 02:06 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صدور كتاب "الجملة العربية" لظافر كاظم عن دار العين

GMT 02:04 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

وزارة الثقافة المصرية تصدر كتاب "دليل التطريز السيناوى"

GMT 02:03 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

"فؤاد قاعود موال الحرية" أحدث إصدارات "الأعلى للثقافة"

GMT 02:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

توقيع "قلادة مردوخ" في مكتبة "ألف" في السويس

GMT 01:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ندوة لمناقشة رواية "شيطان صغير عابر" لمحسن عبدالعزيز

GMT 12:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة كتاب "أيام من حياتي" سيرة سعد الدين وهبة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - نموذجًا للرواية والربيع العربيريح الكناسين المغرب اليوم - نموذجًا للرواية والربيع العربيريح الكناسين



اختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
عُرفت النجمة العالمية ريهانا بإطلالات الجريئة والمثيرة للجدل ما يجذب الأضواء ناحيتها فور ظهورها، لذلك ليس من المستغرب أن تختار بعض الأزياء التي تكشف عن جسدها أثناء تواجدها في مدينة نيويورك ليلة السبت، فقد حرصت المغنية الأميركية الشابة على مشاركة إطلالاتها مع معجبيها على موقع الصور الأشهر "إنستغرام"، وإظهار ملابسها المثيرة. وقد ظهرت ملكة البوب ​​البالغة من العمر 29 عاما في إحدى الصور مرتدية سترة واسعة وحملت توقيع دار أزياء "Vetements x Alpha"، فوق فستانا ضيقا أبرز قوامها الرشيق بالإضافة إلى فتحة بإحدى الجوانب كشفت عن ساقيها.، ومن المثير للاهتمام يبدو أن ريهانا قد استسلمت لموضة النجوم في عدم ارتداء ستراتهم بشكل صحيح، فقد اختارت أن رتدي سترتها متدلية على كتفيها، ونسقت بعضا من الاكسسوارات مع ملابسها فاختارت ساعة كبيرة مع حزام من الجلد على معصمها الايسر، والعديد من القلائد المعدنية، واختارت مكياجا ناعما من ظلال العيون السموكي

GMT 10:58 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

منافسة قوية بين العارضات على جوائز الأزياء السنوية
المغرب اليوم - منافسة قوية بين العارضات على جوائز الأزياء السنوية

GMT 04:54 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف
المغرب اليوم - نيو إنغلاند وجهة خيالية لقضاء إجازتك في الخريف

GMT 08:17 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

منزل ليندسي فون معروض للبيع بـ3.795 مليون دولار
المغرب اليوم - منزل ليندسي فون معروض للبيع بـ3.795 مليون دولار

GMT 02:05 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان
المغرب اليوم - صالح يدعو إلى تدشين “حكومة انتقالية” في إقليم كردستان

GMT 05:01 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات
المغرب اليوم - مخاوف بين الصحافيين في روسيا من مسلسل الاغتيالات

GMT 08:31 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

جامعتا أكسفورد وكامبريدج في خطر بسبب عدم التنوع
المغرب اليوم - جامعتا أكسفورد وكامبريدج في خطر بسبب عدم التنوع

GMT 01:27 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل
المغرب اليوم - التحرّش جنسيًا بالمحامية النجمة أمل علم الدين في العمل

GMT 02:14 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس
المغرب اليوم - يجعل بعض الحيوانات تلهث وراء غريزة الافتراس

GMT 05:22 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي
المغرب اليوم - سيارات الدفع الرباعي تنعش حركة البيع في مازيراتي

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 00:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

القاطي يكشف أنّ "ماشي معقول" تندرج في صنف الراي
المغرب اليوم - القاطي يكشف أنّ

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"

GMT 04:48 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خبير تغذية يكشف أهمية التوازن بين الرياضة والطعام

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib