المغرب اليوم  - القندس علامة في الرواية السعودية

"القندس" علامة في الرواية السعودية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

الرياض - وكالات

رغم أن رواية "القندس"، الصادرة عن دار الساقي في بيروت للكاتب السعودي محمد حسن علوان، صدرت قبل نحو عامين إلا أنني انتهيت من قراءتها مؤخرا مكتشفا علامة مميزة في الأدب السعودي الذي لم يعرف عنه كثيرون من أبناء جيلي أبعد من "مدن الملح" لعبد الرحمن منيف وربما كتاب تحول لدراما تلفزيونية ("شقة مصر الجديدة" لغازي القصيبي). وبفضل جائزة "بوكر" للرواية العربية ـ ومقرها أبو ظبي ـ تعرفنا على رواية علوان التي كانت ضمن القائمة القصيرة للأعمال الست المرشحة لجائزة هذا العام. ورغم أن رواية أخرى لكاتب كويتي فازت بجائزة البوكر العربية فإن الروايات الست التي وصلت إلى القائمة القصيرة حظيت بالاهتمام لجودتها. وبتوصية من صديق في لندن "ناهم للكتب" وصديق روائي أردني أثق في ذوقه، قرأت رواية علوان دفعة واحدة. القندس: لغة مميزة، وسرد ممتع وصور وتعبيرات تحيلك إلى كتابات مميزة في الرواية العربية والعالمية دون أن تشعر أن الكاتب يقلد هذا الروائي الشهير أو ذاك. صحيح أن علوان لم ينسخ طريقة "الكتاب في الكتاب" التي كان أشهر من اعتمدها الكاتب البريطاني لورانس داريل في كتابه الشهير "رباعية الاسكندرية"، إلا أن بحث بطل روايته عن العلاقات الاجتماعية للبدو جنوب الرياض ضمن دراسته الجامعية الفاشلة جاء اقرب إلى ذلك. تأخذك اللغة السهلة والملغومة في الوقت ذاته وطريقة البناء الروائي ـ الأميركية إلى حد ماـ  إلى أجواء وعوالم دون تلقينية تقريرية كما في بعض الروايات التي تعتمد كتب خطط المدن والمجتمعات. حتى القصة داخل القصة عن أبها وحياة بدوها مكتوبة على لسان شخصية حية (عجوز مريض) يستدر الراوي منه الحكاية في إطار علاقة إنسانية ما، يستكملها البطل من عمته الأرمل باللعب على مكبوتها الأنثوي. سرة الرواية هي علاقة البطل بمحبوبته التي تركته وتزوجت في بداية حياتهما وظلا على علاقة غريبة يصورها محمد حسن علوان في شكل رائع وعميق. لكن الكتاب يزخر بالصور والحكايات التي تكشف الكثير من جوانب الحياة في العاصمة السعودية الرياض وقت حرب الخليج وما بعدها. ومع أن البطل الراوي في الكتاب يدخل أحيانا في مونولوجات طويلة أحيانا، إلا أن الصور واللغة والأحداث تضفي تشويقا محببا على النص. أعترف أنني ـ ككثيرين أعرفهم ـ تفادينا "الاحتفاء" المبالغ فيه من قبل الإعلام بأعمال أدبية سعودية لأن الترويج لها كان أقرب لطريقة "الخواجات" حين يهللون: "أوه، واو، أدب سعودي". لكن بعد قراءة القندس، لا أظن ان المرء عليه انتظار عبد الرحمن منيف آخر ... فيبدو أن هناك مبدعين كثيرين في السعودية الآن وغدا ربما يبزونه.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - القندس علامة في الرواية السعودية  المغرب اليوم  - القندس علامة في الرواية السعودية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - القندس علامة في الرواية السعودية  المغرب اليوم  - القندس علامة في الرواية السعودية



في إطار تنظيم عرض الأزياء في ميلانو

هايلي بالدوين تتألق خلال مشاركتها في أسبوع الموضة

ميلانو ـ ريتا مهنا
تعد واحدة من أهم عارضات الأزياء الشابة في الوقت الحالي، والتي ظهرت في عروض ميسوني وألبرتا فيريتي هذا الأسبوع، وأثبتت هايلي بالدوين مهاراتها مرة أخرى، الأحد، فقد ظهرت في عرض دولتشي أند غابانا لصيف وربيع 2018، خلال أسبوع الموضة في ميلانو.  خطفت عارضة الأزياء البالغة من العمر 20 عامًا، أنظار الحضور وعدسات المصورين على حد سواء، بإطلالتها المثير والأنيقة في ثوب من الشيفون، مع كورسيه من الجلد. وحظيت ملكة المنصة بالاهتمام بفضل إطلالتها الجريئة، التي كشفت عن ملابسها الداخلية السوداء المخفية تحت ثوبها الشفاف، الذي أخفى أيضًا حمالة صدرها عن طريق كورسيه من  الجلد، والتي ترتديه في الأمام ويحيط بخصرها الصغير، مع تنورة سوداء من الشيفون الشفاف، كشفت عن ساقيها الطويلتين والنحيلتين. وأضافت زوجا من الأحذية السوداء ذات كعب صغير، ووضعت  وردة حمراء على شعرها، مع الأقراط اللامعة كإكسسوار مناسب للفستان المذهل، وتركت بالدوين شعرها منسدلا بطبيعته على

GMT 10:44 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا
 المغرب اليوم  - اكتشف أسرار أوروبا الشرقية خلال جولة في بلغاريا

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib