المغرب اليوم  - الإسلام و الهجرة نظرة جلية حول رهانات حياة الهجرة في فرنسا

"الإسلام و الهجرة" نظرة جلية حول رهانات حياة الهجرة في فرنسا

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

الجزائر - وكالات

"الاسلام و الهجرة" هو عنوان آخر كتاب للروائي الجزائري عبد القادر بن عراب لدار النشر هارماتن تضمن نظرة جلية حول يوميات المهاجرين أغلبيتهم مسلمين و الرهانات الثقافية و السياسية في الحياة العمومية بفرنسا. كما احتوت مقدمة هذا الاصدار الجديد التي كتبها بول بالطا مختص في العالم العربي و الاسلامي و مراسل سابق ليومية لوموند في الجزائر مختلف الاسهامات التي نشرها الكاتب ما بين 1991 و 2012 في المجلات و الجرائد أو خلال الملتقيات و الندوات حيث تعرض بالتفصيل و دون مجاملة لمختلف الصعوبات التي يواجهها المهاجر بمجرد وصوله الى فرنسا. و في هذا المؤلف الذي تضمن 12 فصلا أكد الكاتب أن المهاجر يحمل في حد ذاته تاريخا و لغة يعرضانه للتمييز و الابعاد من كل مشاركة في مشروع مجتمع. و عليه كتب الروائي أن المهاجر يتم تحديد شخصه يوميا من أجل تمييزه و جعله "مهاجرا ظاهرا" و محدد في مسعاه و ملابسه و كذا بمنظره مشيرا الى تهميش و تمييز هؤلاء المهاجرين بفرنسا. كما اعتبر عبد القادر بن عراب الذي رجع الى "تمرد الضواحي" (1981-1982) و مسيرة ابناء المهاجرين من أصول مغاربية من أجل المساواة في سنة 1984 اللذين لم يكنا سوى بمثابة "اشارات تنذر بأزمة ذات دلالة" أعرب عنها الشباب من أصول أجنبية ولدوا على التراب الفرنسي حيث تتعارض ظروف وجودهم مع مثلهم. و أوضح الكاتب أنه بعد مرور 20 سنة لا زال هذا المصير يلازم المهاجرين الشباب الذين لا يكتبون مثل أبائهم و يعبرون عن هذا الضرر بممارسة العنف الذي نشهده في بعض الاحيان. و حسب الكاتب فان أغلبية هؤلاء المهاجرين مسلمين علما أن عددا كبيرا منهم له مستوى تعليمي ضعيف و يقطنون في أحياء متعددة الجنسيات اضافة لى نسبة البطالة الكبيرة في أوساطهم حيث يظلون رغم حملهم للجنسية الفرنسية يعتبرون "فرنسيون من المستوى الثاني" و دون أفاق مستقبلية. كما ندد الكاتب بالسياسة التي تنتهجها السلطات العمومية الفرنسية من قبل تيار اليمين و اليسار عند اقتراب موعد الانتخابات من خلال الوعود الكاذبة فقط من أجل الفوز بدعم من هؤلاء المهاجرين "المهمشين و الذين يعاملون على أنهم أعداء". اعتبار المهاجر عنصرا مزعجا يهدد النظام في هذا الصدد أوضح عبد القادر بن عراب أنه ينظر للمهاجر على أنه عنصرا "مزعجا يهدد الاقتصاد و الأمن و النظام و المجتمع". كما أشار الكاتب الى وجود "موقف تفاعلي" من طرف شباب الضواحي في فرنسا لاسيما أولئك الذين يعيشون مشاكل اجتماعية و عائلية و سياسية كبيرة بحثا عن الحماية. في هذا الصدد وجه الكاتب الذي تأسف لاستغلال الاسلام رغم أنه دين سلام من طرف الرهانات السياسية أصبع الاتهام للمهاجرين (المتطرفين) الذين يعطون "صورة سيئة و عنيفة" عكس تعاليم القرآن الكريم كما ندد بالتأويل الذي تعتمده وسائل الاعلام الفرنسية مما يشجع انتشار ظاهرة كره الأجانب. كما ذكر عبد القادر بن عراب بتعاليم الكتاب الحنيف الذي تدعونا العديد من آياته الى كسب العلم و المعرفة. و يعتبر عبد القادر بن عراب و هو أستاذ جامعي و باحث و روائي صاحب عدة اصدارات حول التاريخ و علم الاجتماع و الأدب على المستوى المغاربي و الافريقي. و تمثل آخر كتاب صدر له في "فرانس فانون رجل القطيعة" لدار النشر ألفابار (2010) و الذي ترجم الى العربية و الانجليزية و الاسبانية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الإسلام و الهجرة نظرة جلية حول رهانات حياة الهجرة في فرنسا  المغرب اليوم  - الإسلام و الهجرة نظرة جلية حول رهانات حياة الهجرة في فرنسا



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن

ويني هارلو تلفت الأنظار إلى فستانها الأسود الرائع

لندن - كارين إليان
تألقت العارضة ويني هارلو، خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا شفافًا باللون الأسود، من تصميم جوليان ماكدونالد. واحتفلت هارلو بأدائها المذهل في العرض، طوال الليل، في ملهى ليبرتين في لندن بعد ذلك. وكشفت النجمة الصاعدة، البالغة من العمر 22 عامًا، عن أطرافها الهزيلة في تي شيرت مرسوم عليه بالأحمر وسترة من الجلد، وانضمت لعارضة الأزياء جوردان دان في تلك الليلة. وبدت الجميلة السمراء رشيقة وفي روح معنوية مرتفعة في تي شيرت كبير الحجم، الذي أعطاها لوك مفعم بالحيوية، وانتعلت في قدمها تفاصيل من الدانتيل فوق الكعب العالي. وصففت شعرها الأسود الحالك في موجات لامعة تنسدل على كتفيها، وضعت على وجهها القليل من الماكياج على عيونها، التي لمعت في ظلال برونزية والماسكارا. وكان يبدو على ويني الزهو بالانتصار بعد سيرها على الممشى، وضحكت ويني في حين صعدت إلى سيارة أجرة مع الجميلة البريطانية جوردان، 26، معربة…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة

GMT 04:25 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جمال ساحر في حمام "باث سبا غينزبورو" الروماني
 المغرب اليوم  - جمال ساحر في حمام
 المغرب اليوم  - جون كيلي يكشف عن تفاصيل قرار حظر السفر إلى أميركا

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib