المغرب اليوم  - معركة إسترجاع العرائش وتداعياتها التاريخية والأدبية

معركة إسترجاع العرائش وتداعياتها التاريخية والأدبية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - معركة إسترجاع العرائش وتداعياتها التاريخية والأدبية

الرباط - وكالات

عن منشورات المجلس العلمي المحلي لمدينة العرائش صدر لمصطفى الشريف الطريبق مؤلف جديد يحمل عنوان «معركة استرجاع مدينة العرائش في عهد مولاي إسماعيل وتداعياتها التاريخية». يقع الكتاب في 306 صفحات من الحجم الكبير، ويتضمن بابين وثمانية فصول، وتزينه صورة لضريح للا منانة المصباحية. وعن دافع تأليفه الكتاب يكتب الطريبق بأن «هناك معارك أخرى تحقق فيها النصر الكبير للمغاربة، وتركت بصماتها واضحة في تاريخ المغرب، ولكنها لم تنل ما تستحقه من تبجيل،  وتعظيم، وتعريف بها وبمراحلها، ومن هذه المعارك معركة العرائش التي من كثرة إهمالها وعدم التعريف بها فإن الكثيرين يخلطون بينها وبين معركة وادي المخازن، مع العلم أن الفرق الزمني بينهما مائة وإحدى عشرة سنة، وكل ما كتب عن هذه المعركة لا يصل إلى مستواها ولا يعطي الصورة الحقيقية عنها، ولا يتناول ظروفها وأسبابها بالصورة التي ينبغي أن يتم بها هذا التناول» . وفي كلمة المجلس العلمي بالعرائش في شخص الدكتور إدريس بن الضاوية نقرأ «والكتاب مليء بهذه الصفحات المشرقة، ومعطر بفوائد أدبية وقصائد شعرية ودراسات تاريخية…. مما يجعله كتابا مفيدا في تاريخ هذه الناحية العزيزة ناحية العرائش».

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - معركة إسترجاع العرائش وتداعياتها التاريخية والأدبية  المغرب اليوم  - معركة إسترجاع العرائش وتداعياتها التاريخية والأدبية



 المغرب اليوم  -

ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

تألق كامبل بفستان أسود في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس - مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - معركة إسترجاع العرائش وتداعياتها التاريخية والأدبية  المغرب اليوم  - معركة إسترجاع العرائش وتداعياتها التاريخية والأدبية



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib