المغرب اليوم  - قراءة نقدية رواية الناجون للكاتبة المغربية الزهرة رميج

قراءة نقدية: رواية "الناجون" للكاتبة المغربية الزهرة رميج

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - قراءة نقدية: رواية

الرباط - وكالات

حدود المأساة والملهاة في الواقع النضالي والسياسي بعدما أصدرت المبدعة الزهرة رميج روايتيها المتميزتين: «أخاديد الأسوار» و»عزوزة» خلال السنوات القليلة الماضية إلى جانب عدد من المجاميع القصصية والأعمال المترجمة، أصدرت في السنتين الأخيرتين روايتين أخريتين هما: «الناجون»، الصادرة عن دار فضاءات الأردنية، 2012، و»الغول الذي يلتهم نفسه»، الصادرة عن دار النايا، 2013. وهما عملان إبداعيان يكشفان عن شغف الكاتبة بفن الرواية واهتمامها به في إيصال رؤيتها إلى الحياة والواقع في مغربنا المعاصر انطلاقا من الكتابة السردية ومن الأفق الرحب لمتخيلها. ونحن في هذه القراءة سنركز على روايتِها «الناجون» لمقاربة رؤية الكاتبة لمجريات الواقع النضالي/السياسي في مغرب السبعينات وتبعاته في فترتنا الحالية. فماذا نقصد بالواقع النضالي والسياسي في رواية «الناجون»؟ ما هي تجلياته؟ وكيف عالجته الرواية؟ وما هي حدود المأساة والملهاة في هذه المعالجة السردية؟ يجد قارئ رواية «الناجون» نفسه منخرطا، ومنذ السطور الأولى، في حكاية مشوقة تبدو بطلتها حسناء المناضلة الجمعوية المهتمة بمرضى السرطان، غير أن هذه اللعبة السردية سرعان ما تتجه نحو أفق آخر، هو أفق عبد العاطي المرزوقي أو أندريه، المناضل المغربي الذي هاجر من المغرب متخذا من فرنسا، ومن مدينة بوردو خاصة منفى له، ومكانا لتكوين الذات وتصحيح المسار، كما نكتشف من خلال أحداث الرواية. وفي سياق معرفتنا هذه نطلع على قصة حبه لسامية، وعشقها له، وذلك عن طريق الرسائل التي كانت تبعثها له من المغرب في فترة السبعينات، وهي التي تعكس صورة دقيقة عن الواقع النضالي والسياسي للشباب المغربي خلال تلك المرحلة، وما خلفه قمع السلطات من انكسارات وجروح في نفوس جيل كامل، وما زرعه، أيضا، من تحدي وصمود. وعبر رسائل سامية إلى عبد العاطي تتشكل تفاصيل مأساة جيل وملهاته، كما تتشكل قصة شخصية أخرى لها أهميتها، ودورها البارز في الرواية، وهي شخصية سامية ذاتُها. يتخذ تكوين الرواية لعوالمها السردية منحى أفقيا ممتدا منذ لقاء حسناء مصادفة بعبد العاطي في بوردو، وتكرار اللقاء به في أثناء متابعتها لحالات المرضى الذين كلفتها الجمعية بالعناية بهم ورعاية مصالحهم خلال الإقامة للعلاج في مستشفى بوردو، ومرورا بتعرفنا معها على حكاية سامية وعبد العاطي، ولغز تخلي عبد العاطي عن حبه وتفضيله الإقامة الدائمة في فرنسا، وانتهاء بعودة عبد العاطي إلى المغرب يوم الاحتفال بعيد ميلاد سامية الستين، وهو الاحتفال الأول بعيد ميلادها الذي حولته إلى احتفال بأصدقائها المناضلين، وبخاصة من أطلقت عليهم «الناجون»، وهم تلك الفئة التي تتحدد صفاتها من خلال عدد من السمات الإيجابية التي بلورتها الروائية من خلال الوقائع والأحداث، وعن طريق الحوار والجدل الدائر بين الشخصيات، كما يتمثل في الفصول الأخيرة من الرواية. فما ملامح النضال السياسي لجيل السبعينات؟ وما تجليات مأساته وملهاته كما تتمثلها الرواية؟ مما لا شك فيه أن محور هذا الواقع النضالي ارتبط بهاجس التغيير وحلم بناء مجتمع جديد على أساس رؤية يسارية اشتراكية. وقد كان فضاء الجامعة المكان الأمثل، والفضاء الأنسب لهذا الحلم الجماعي الذي التف حوله عدد من الشباب، وتشكل عبر حركات ونويات أحزاب سرية دعت إلى تغيير النظام وتغيير الواقع السياسي والاجتماعي انطلاقا من مبادئ اشتراكية، وهو الحلم الذي تجاوز أسوار الجامعة ووجد متعاطفين كثرا في المجتمع، بل وجد متعاونين حتى من بين بعض رجال السلطة أنفسهم، كما تبين سياقات أحداث الرواية . لكن هذا الأمل في التغيير تكسر تحت معول السلطة الكاسر، وذلك عن طريق الاعتقالات والمحاكمات الصورية، أو عن طريق النفي والقتل.. وغيرها من أشكال التدمير التي تعرض لها هؤلاء الشباب. بهذه الشاكلة تقدم الرواية شهادتها عن واقع مخجل ومظلم من تاريخ المغرب المعاصر، وذلك بالتركيز على معاناة سامية وراضية ونادية وسعيدة وعبد العاطي وسعد.. وغيرها من الشخصيات التي حفلت بها الرواية، وتمثلت من خلالها قصصا تمُت بنسب وثيق إلى ما جرى على أرض الواقع، وما عاشه «أولاد» السبعينات وبناته. غير أن الرواية لا تغرق في تقديم هذه الصورة القاتمة لمأساة هذا الجيل وما قاساه من أشكال المعاناة، وإنما تقف عند ملهاته، وهي التي تتمثل في تصوير فئة أخرى ارتضت النكوص على أعقابها، أو تهافتت على فتات مائدة السلطة، وصارت تصارع بعضها بعضا على مخلفاتها. وتتخذ الرواية، في عرض صورة هؤلاء، النقد الساخر، وتوليد المفارقة، وقدح شرارة الهزل الذي يراد به الجد: المتمثل في النقد اللاذع الذي لا يهادن. وتقف الرواية عند نموذج آخر من النضال يمثله عبد العاطي، هذه المرة، بإصراره على تكوين نفسه وتحقيق الغنى من خلال العمل الجاد، والجهد الحق، مع الابتعاد عن كل أشكال المحسوبية واللصوصية والتسلق على حساب تاريخه النضالي-كما فعل أدعياء النضال- لتحقيق مآرب صغرى. ويتمثل الوعي الجديد بهذا النمط من التفكير النضالي/ الاجتماعي الجديد في توظيف المال والخبرة في مشاريع ذات طبيعة إنسانية خيرية لصالح البسطاء والفقراء في المجتمع، مع الابتعاد عن كل رغبة انتخابية أو أي تطلع آخر يخدش التاريخ النضالي المشرق للشخصية. هكذا تبني الرواية عوالمها المتخيلة التي تتداخل فيها قواسم واقع مظلم مُر، مع علامات تغيير يلوح في الأفق ويشي بأمل ممكن يجسده تحول وعي من سمتهم سامية في الرواية بالناجين، كما يشي به الجيل الجديد، جيل أبناء سامية والدكتور خليل: سعيدة وبسمة وناصر. وعبر تداخل لحظات مأساوية بأخرى لا تخلو من سخرية ونقد لاذع تتشكل فنية الرواية، وتنبني رؤيتها إلى الواقع النضالي المغربي منذ السبعينات وحتى الوقت الراهن. ومن خلال هذه الاستراتيجية السردية استطاعت الروائية تشكيل نص لا يخلو من متعة ومن فائدة، وهو ولا شك إضافة جديدة إلى متن الرواية المغربية من حيث الرؤية والأداة الفنية معا.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قراءة نقدية رواية الناجون للكاتبة المغربية الزهرة رميج  المغرب اليوم  - قراءة نقدية رواية الناجون للكاتبة المغربية الزهرة رميج



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - قراءة نقدية رواية الناجون للكاتبة المغربية الزهرة رميج  المغرب اليوم  - قراءة نقدية رواية الناجون للكاتبة المغربية الزهرة رميج



ارتدت فستانًا قصيرًا عاري الكتفين باللون الأزرق

إطلالة تخطف الأنظار لإيفا لونغوريا خلال حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
خطفت الممثلة الأميركية إيفا لونغوريا أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة خلال حفلة خيرية في لوس أنجلوس، تهدف إلى جمع التبرعات لمساعدة مرضى السرطان وعائلاتهم، الأحد. وارتدت الممثلة، البالغة من العمر 42 عامًا، فستانًا قصيرًا باللون الأزرق، عاري الكتفين مع حمالة عبر كتف واحد، وأكملت إطلالتها الجذابة بزوج من صنادل "بريسبكس" الشفافة، مع كعب باللون الأسود، وطلاء أظافر باللون الأصفر المشرق. وتركت النجمة الأميركية شعرها الداكن منسدلاً بطبيعته على كتف واحد، واختارت ماكياجًا من "المَسْكَرة" السوداء مع ظلال العيون الداكن، ولمسة من أحمر الخدود الوردي، بالإضافة إلى أحمر الشفاة "النيود". ودعمت إيفا شركة "Padres Contra El Cancer"، وهي منظمة غير ربحية تساعد الأطفال المصابين بالسرطان وتدعم عائلاتهم، وكانت متحدثة باسم المنظمة وانضمت إلى السجادة الحمراء، بالإضافة إلى أدريان غونزاليس، لاعب البيسبول، والممثلة كاسي سيربو، التي ظهرت في سلسلة أفلام "Sharknado"، مع الكوميديان جورج لوبيز. ويذكر أن إيفا احتفلت

GMT 10:05 2017 الثلاثاء ,26 أيلول / سبتمبر

مدن فرنسية مختلفة وجهة نموذجية لقضاء وقت لا ينسى
 المغرب اليوم  - مدن فرنسية مختلفة وجهة نموذجية لقضاء وقت لا ينسى

GMT 11:23 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات
 المغرب اليوم  - منزل فيكتوري فاخر يصبح معرضًا للأثاث واللوحات

GMT 05:32 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

حقيقة انفصال الأمير هاري عن حبيبته ميغان ماركل

GMT 02:44 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

دراسة تكشف غموض الأكسجين في الغلاف الجوي للأرض

GMT 04:22 2017 الإثنين ,25 أيلول / سبتمبر

ترياق لعلاج الجرعة الزائدة من "الباراسيتامول"

GMT 05:43 2017 الثلاثاء ,26 أيلول / سبتمبر

"شاومي" تعلن عن هاتفها الجديد "Mi Note 3" بسعر منافس

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

خطوط وألوان وفساتين باللون الأبيض لربيع وصيف 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib