المغرب اليوم  - نظرية آذان الأنعام مقاربة قرآنية ـ علمية لأبحاث داروين

"نظرية آذان الأنعام" مقاربة قرآنية ـ علمية لأبحاث داروين

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

الجديدة - أحمد مصباح

أكد مؤلفا كتاب العصر "نظرية آذان الأنعام في الخلق والتطور"، الدكتور عماد محمد بابكر حسن، وشقيقه المهندس علاء الدين محمد بابكر حسن،جزئيا نظرية داروين في الخلق والتطور. ودعا الدكتور عماد محمد بابكر حسن علماء المسلمين لتدبر القرآن مجددا. وكشف الكاتب الإسلامي  سر قانون التطور في آذان الأنعام،  ويجيب عن الحلقة المفقودة في بحوث داروين تحت عنوان "أصل الأنواع". فهذا الكتاب الذي صدر مطلع سنة 2013، في طبعته عن دار الوطن في الرباط، مثير للقراءة والنقاش والجدل، فأثار منذ صدوره، قراءات مختلفة، وتعليقات متعددة، في الكثير من وسائل الإعلام، وفقا لما ذكره رجل القانون والفقه والفاعل الحقوقي رشيد الوهابي. وقال قد يصاب الكثير من المسلمين بالذهول، وهم يقرءون أول مرة كتاب العصر، الموسوم بـ "نظرية آذان الأنعام"، التي تعتبر مقاربة  قرآنية–علمية لأبحاث داروين في الخلق والتطور. وكان كتاب "نظرية آذان الأنعام في الخلق والتطور"، حظي بحفلات توقيع، نظمتها الدار الناشرة، وسيحتضن المسرح الوطني محمد الخامس في الرباط، حفل توقيع الكتاب، الأربعاء 17 تموز/يوليو، الموافق 8 رمضان، وسينظم بالمناسبة الدكتور عماد محمد بابكر حسن، حفل توقيع وقراءة في مدينة الجديدة، الخميس 18 يوليو/تموز الجاري، الموافق 9 رمضان المعظم، وسيزور مؤلف الكتاب المغرب خصيصا بغية هذه الأنشطة العلمية المتميزة. ويتطرق الكتاب في مجمل صفحاته إلى حقائق مدهشة بشأن عملية تطور الأحياء، من إنسان ونبات وحيوان، منذ بدء الخليقة على وجه الأرض، حتى اليوم. ويبرز المؤلف أفكار جديدة في موضوع خلق آدم، وتطوره عبر ملايين السنين،  قبل أن ينفخ الله فيه من روحه،  ليتحول بقدرته من إنسان غير عاقل، إلى إنسان عاقل. وحسب المؤلف،  فإن الإنسان نبت من الأرض نباتا، مع بقية الأحياء، وعاش مراحل طويلة من عمره ،يمشي مكبا على وجهه (على أربع )، قبل أن ينشأه سبحانه تعالى، ليتولى مقاليد الحكم خليفة لله فوق أرضه. ويتطرق الكتاب إلى مسائل حساسة جدا، تهم عقيدة المسلمين بالدرجة الأولى، قبل غيرهم من الناس، الذين لا يؤمنون بالإسلام،  فإلى الآن يعتقد المسلمين، ومعهم المؤمنين كافة بالديانات السماوية، وأن آدم الذي ورد ذكره في القرآن والتوراة وغيرها من الكتب السماوية، إنما هو مخلوق خلقه الله مباشرة  من الطين، على هيئة ـ تمثال ـ  ثم  نفخ الله في هذا التمثال من روحه،  فصار بشرا ذكرا،  وهذا ما ينفيه الدكتور عماد في نظريته الجديدة، التي اتخذ من آذان الأنعام عنوانا لها. وبتسلسل زمني مثير، منذ أن خلق الله السماوات والأرض، وأن  كان عرشه سبحانه وتعالى على الماء، يسرد الكاتب بأسلوب علمي نادر،  كيف نبتت الحياة في أول  قطعة من الأرض،  وخرجت من تحت الماء، وليست هذه القطعة الأرضية الأولى في عالمنا إلا  منطقة "منى"  في الجزيرة العربية. وفي هذه البقعة الأولى من الأرض، تمت لاحقا عملية النفخ في المجموعة البشرية الأولى، التي أصبحت، وفقا لمنظومة التطور، "آدما"، أي ملائمة وموافقة للتغيير، فنفخ الله فيها من "روحه"،  أي فضله وسعته، مانحا إياها العقل، لتبدأ مسيرة الإنسان العاقل في الأرض. و في المنطقة ذاتها "منى"،  تمت عملية السجود من قبل الملائكة، لهذه المجموعة الأولى من الناس "آدم"، لكن  ما هي الملائكة التي سجدت ؟؟ وكيف رفض إبليس السجود، وهو ليس من الملائكة أصلا ؟؟. وطبقا لنظرية"  آذان الأنعام"، فإن هذه المجموعة كانت تضم ذكرانا وإناثا، وعددها 16 فردا من الذكور، و16 فردا من الإناث. ومن يقرأ هذا الكلام للمرة الأولى، لاشك أنه سيصاب بالذهول، لاسيما أن الكاتب لم يأت بشيء على الإطلاق، من خارج  المنظومة القرآنية، وعلى من يقرأ كتاب "نظرية آذان الأنعام " أن يتحلى بالكثير من الصبر والحكمة، قبل أن يصدر أي حكم، لأن على القارئ أن يستمر ليمر بعدد من الأبواب، ومع هذا أو ذاك، عليه أن يتدبر الآيات القرآنية التي يستشهد بها الكاتب، وكأن القارئ يتلوها للمرة الأولى في حياته. وعلى القارئ أيضا أن يتعلم كيف يتصور "لغة الغراب"، لأن هذه اللغة عبارة عن رسومات،  ولوحات، وصور،  وتعبيرات غير مكتوبة ،لكنها (أي لغة الغراب) موجهة إلى الإنسان الأول، الذي لم يكن مستوى تفكيره يسمح له بفهم الأشياء، التي نفهمها الآن. ويتدرج الكاتب في المقارنة بين "لغة الغراب التصويرية " إلى "لغة الهدهد الفلسفية"،  في تتبع تطور الخلق في القرآن، وكأنك تقرأ العربية للمرة الأولى. والكتاب يسبق العلم الحديث، بتسليط الضوء على أسرار الأنعام.  ذلك السر الخفي الذي تحويه آذانها،  "يكشف عن قانون التطور، ويقدم آية مادية عينية على وجود الله"، وأن هذه المخلوقات الوديعة، أنزلها الله من السماء، لتكون مجرد أداة طيعة لخدمة الإنسان، لأن كل المخلوقات تطورت من أصل مشترك، ولكن الأنعام،  أنزلت ولم تخلق كسائر المخلوقات، لذلك أودع الله فيها سرا عظيما من أسراره الكبرى، سبحانه و تعالى، وكان أول ما عزم إبليس على طمثه وتحويله إلى وسيلة إضلال، بدل هداية للإنسان. والمرأة لم تخلق من ضلع آدم الأعوج،  كما هو مشاع، فهي كاملة عقل و دين، وليس كما يروجه الناس أنها ناقصة عقل و دين، وما هذه الرواية إلا جزء يسير من الروايات الإسرائيلية، التي تبناها علماء الدين المسلمين المتأثرين بالإسرائيليات.  أما الشجرة المحرمة التي وردت في القرآن، ونحن لحد الآن نفهم أنها شجرة التفاح التي نهى الله آدم و زوجه أن يقتربا منها، أو يتناولانها لسبب لا نعلمه، إنما هي ليست شجرة التفاح ( ولا عنب ولا رمان )، إنما الشجرة هنا تعني التداخل"الجماع" بين الذكر والأنثى، لأن المجموعة البشرية، قبل أن تتطور لتسمى تسمية جديدة هي"آدم"، إنما كانت تعيش وقتا طويلا من الزمن، دون ذاكرة أوعقل، ولقد كانت هذه المجموعة الأولى، تمارس حياتها كسائر المخلوقات الأخرى، دون عقل، وهي إذا كانت تمارس الحياة الجنسية مع بعضها، فإنما كانت تفعل ذلك دون أن تكشف سوءاتها ( والمراد: الأعضاء التناسلية للذكر والأنثى). والشجرة المقصودة هنا هي عملية "الشجر"، أي التداخل بين الأعضاء التناسلية للذكر والأنثى. وحينما خلق الله مجموعة "آدم" الأول،  بعد التطوير من إنسان غير عاقل، إلى إنسان عاقل، وبعد أن أمر الله ملائكته بالسجود لهذه المجموعة، وامتنع إبليس عن السجود،  بعد أن طلب إبليس من الله أن ينظره إلى يوم يبعثون، وأنظره الله بأن لبى رغبته،  نهى الله هذه المجموعة عن ممارسة الجنس، لكن الشيطان في أول معركة له مع هذه المجموعة الآدمية، أغوى هذه المجموعة لكشف سوآتها ( وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين). نهاكما... تكونا... أو تكونا..)، تعني مجموعتين أدميتين من الذكور والإناث، ولا تعني "آدم" كشخص واحد،  أو زوجته "حواء"، التي لم يرد اسمها في القرآن على الإطلاق بهذا الاسم "حواء"، إنما كلمة "آدم" تعني العنصر الملائم للتغيير، ذكورا و إناثا. وحينما عصى جزء من هذه المجموعة ربه، عبر ممارسة الجنس (الشجرة) المحرمة،  كان أول عقاب الله لأول مجموعة بشرية، هو الهبوط من الجنة التي أسكنهم الله فيها في أيامهم الأولى، بعد العقل، والجنة  هذه توجد في منطقة "عرفات"، التي يمثل الوقوف فيها، أهم أركان الحج. ويتتبع الكاتب قصة الهبوط، ليميز بين هبوطين من الجنة، الأول كان عقابا للمجموعة العاصية،  حيث أمرت برص حجارة منزلة من السماء (فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه)، لتكون رمزا للتوبة الأولى، متمثلة في جبلي"الصفا" و"المروة"، أما الهبوط الجماعي الأخير بعد الاجتباء والتوبة، فكان هبوط المجموعة كلها إلى الأرض، التي كانت أصلا مصيرهم المقدر. والكاتب يجيب على هذا السؤال، استنادا إلى آيات الذكر الحكيم، وما اكتشفه العلم الحديث من آيات الله الكبرى، التي ظلت محجوبة عن المسلمين وعلمائهم وعامتهم كافة ، ثم يسرد قصة الحج، ويربطها بعملية النزوح الأول من جنة "عرفات" في الأرض، إلى عالم مجهول،  لا يعرفه الإنسان بعد أن تطور إلى عاقل، ثم نزول "الأنعام"، التي يدور حولها محتوى كتاب العصر "نظرية آذان الأنعام في الخلق والتطور".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - نظرية آذان الأنعام مقاربة قرآنية ـ علمية لأبحاث داروين  المغرب اليوم  - نظرية آذان الأنعام مقاربة قرآنية ـ علمية لأبحاث داروين



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib