المغرب اليوم  - كتاب التجريب وتحولات السرد في الرواية السورية

كتاب "التجريب وتحولات السرد في الرواية السورية"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

دمشق - سانا

يرى الناقد محمد رضوان في كتابه "التجريب وتحولات السرد في الرواية السورية" أن مصطلح التجريب قرين الإبداع لأنه ينهض على ابتكار طرائق وأساليب جديدة في أنماط التعبير الفني المختلفة إذ هو جوهر الإبداع وحقيقته حين يتجاوز المألوف ويغامر في قلب المستقبل متوغلاً في المجهول مبينا أن التجريب فن قائم بذاته دائم التحول والتجاوز يخترق مساره ضد التيارات السائدة ونادراً ما يظفر بقبول المتلقين دفعة واحدة فهو يثير توجسهم ويحرك خيالهم ورغبتهم بالتجديد. أما الرواية بحسب رضوان فهو فن تجريبي كامن في طبيعة الخلق ذاتها ينهض على مغامرة التداخل بين أنواع السرد مغادراً أطلال السرد الكلاسيكي فالرواية التجريبية ليست أسيرة مذهب أدبي أو تيار أو مصطلح لأنها مناخ مقيم وهاجس يحضر بكل ألقه في ذات الكاتب الإبداعية. يقول الباحث في كتابه.. إن الرواية فن لا ينقطع عن التجريب فهي توءسس قوانينها الذاتية وتنظر لسلطة الخيال وتتبنى قانون التجاوز المستمر الذي ينهض على مجموعة من الخيارات الواعية المتعمدة والتي تقلل طمأنينة القارئ المعتاد على الحبكة التقليدية والشخصيات الواقعية وترفض أي سلطة خارج النص لأنها تقوم على التجريب. ويوضح رضوان أن الرواية الجديدة تسعى لأن توءسس قوانين اشتغالها في الوقت الذي تتيح فيه هدمها لأن بعض التجارب سرعان ما تندثر وبعضها سوف ينتشر في نسيج التحولات المستمرة في واقع مأزوم ومتغير على الدوام يصعب الإمساك به وتحديده. ويبين الباحث أن الرواية العربية باعتبارها رواية تجريبية استطاعت أن تحقق ثراء فنياً متميزاً ولاسيما خلال الربع الأخير من القرن العشرين ومطلع هذا القرن حيث تمكنت على يد جيل طموح تواق إلى التجديد والتجاوز من ملامح تجربة إبداعية وسردية متكاملة منشغلة بتكريس خطاب روائي يبحث عن أشكال فنية وفضاءات تعبيرية جديدة غير مألوفة وغير تقليدية. ويخلص رضوان إلى أن الخطاب الروائي العربي المعاصر بشكل عام والسوري بشكل خاص أصبح بنية مفتوحة على جملة من التحولات في المنجز الفني السردي بشقيه اللغوي والجمالي والتخييلي بمختلف تجلياته الاجتماعية والسياسية والثقافية التي استندت إلى النزعة التجريبية في الممارسة الروائية. وفي الدراسة النقدية أفرزت الرواية أكثر من اتجاه إلى درجة أصبح فيها الإبداع موسوماً بنزعة مستمرة إلى التجاوز وهدم الحدود وهذا النزوع ينهض على عدد من المرتكزات الفكرية والخصائص الجمالية المتصلة بأسلوب المتن والشكل والخطاب ومستويات اللغة والأسلوب وصولاً إلى تكثير النمطية والسكون. كما بين الناقد رضوان أن الرواية أنتجت سرداً تتبلور فيه طرائق مستحدثة تضم خواص اللغة وشعريتها فضلاً عن صياغات فنية فيها بنيات تعكس علاقات التجريب بمختلف أنساقها بحيث يمكن للتجريب الروائي ان يتناول الموضوع والحبكة والأسلوب واللغة والتقنيات السردية الأخرى. ويشير الباحث إلى أن الرواية العربية المعاصرة انفتح السرد لديها على عوالم متعددة في التجريب مثل العجائب والأسطوري والجنسي والتاريخي والسياسي والديني واللغوي الرمزي فاتسمت بالجرأة. اعتمد رضوان في بحثه ودراسته النقدية على منهج تطبيقي اهتم بالمنطلقات التجريبية للرواية العربية إلا أنه اتسم بتكرار كثير من الكلمات والمصطلحات في معنى واحد إضافة إلى استخدام مصطلحات أجنبية إلى جانب المصطلحات العربية ظناً منه أنها مختلفة المعنى علماً أنها تحمل المعنى ذاته مثل كلمة فانتازيا التي تعني بالفرنسية الإبداع إلى جانب استخدام هذه الكلمة كثيراً بمعناها العربي كما في قوله في المستوى الرمزي والعجائبي الفنتازي. يذكر أن الكتاب من منشورات اتحاد الكتاب العرب ويحمل الرقم 3 من سلسلة الدراسات ويقع في 255 صفحة من القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب التجريب وتحولات السرد في الرواية السورية  المغرب اليوم  - كتاب التجريب وتحولات السرد في الرواية السورية



 المغرب اليوم  -

كشفت عن منطقة صدرها في إطلالة مثيرة

بيلا حديد تظهر في فستان ذهبي بدون حمالات

ميلان - ليليان ضاهر
ظهرت العارضة بيلا حديد، 20 عامًا، بشكل مبهر في عرض "موسكينو" في أسبوع الموضة في ميلان، الخميس، وبدت مع شقيقتها جيجي وكيندال غينر مرتدية فستانها الذهبي القصير دون حمالات، وكشفت عن منطقة الصدر في إطلالة مثيرة، فيما ارتدت بيلا معطفًا من الفرو الأسود والبني والرمادي واضعة يدها على خصرها، مع زوج من الأحذية الذهبية عالية الكعب، وربطت شعرها في كعكة مع القليل من الماكياج، وسارت ابنة النجمة يولاندا فوستر على المنصة بنظرة واثقة كاشفة عن عظامها الرشيقة في فستانها القصير. وسرقت بيلا الأضواء خلف الكواليس عندما ظهرت مع شقيقتها الشقراء جيجي بينما التقط لهم المصورون المزيد من الصور، وتألقت بيلا على المنصة مع قبعة بدت كما لو كانت مصنوعة من الورق المقوى مع معطف بيج وصل طول حتى الركبة مع حذاء من نفس اللون، ويبدو أن عرض موسكينو ركز على الموضة القابلة لإعادة التدوير مع نماذج لافتة للنظر…

GMT 01:33 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

تعرف على أفضل مجموعة للشواطئ السياحية السرية
 المغرب اليوم  - تعرف على أفضل مجموعة للشواطئ السياحية السرية

GMT 01:54 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة
 المغرب اليوم  - قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 03:01 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

الأطباء ينصحون بتناول 10 حصص من الفاكهة يوميًا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib