المغرب اليوم  - كتاب إبن حزم القرطبي للدكتور محمد رضوان الداية

كتاب "إبن حزم القرطبي" للدكتور محمد رضوان الداية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

دمشق - سانا

يلقي كتاب ابن حزم القرطبي للدكتور محمد رضوان الداية الضوء على أحد أعلام الفكر والعلم والفن في الحضارة العربية الإسلامية عامة وحضارة الأندلس خاصة ورغم إحراق بعض كتب ابن حزم في حياته ظلما وعدوانا وضياع بعضها الآخر لكن بقي من تراثه قدر كبير في أغراض شتى هو كاف للدلالة على شخصيته الإبداعية. وتبين كتبه ملامح فكره وسعة أفقه وتنوع إبداعاته وعلى تركه أثرا كبيرا في الحضارة العربية الإسلامية والفكر العالمي فكان يغرد في سرب الأندلسيين بمشاركته في قضايا أدبية وفنية وثقافية وتاريخية وعلمية يقل جدل خصومه فيها. كما يوضح الباحث الداية أن ابن حزم اشتغل خارج سرب الأندلسيين في آرائه ونظرياته ومواقفه في شوءون كثيرة من الرأي والسياسة والفن والفقه وشؤون متعددة في مناحي الحياة ما لا ينسجم مع فكر الأكثرية ومواقفهم حيث شكل علامة بارزة في تاريخ الفكر الأندلسي ونماذج للرجل الذي يتعايش مع مشكلات الحياة والسياسة والمجتمع ومع تردداتها وتوابعها عليه. وفي الكتاب ينهض ابن حزم بما يعتقد أنه حق في الحياة عامة وفي فنون الآداب والعلوم الإنسانية والرأي خاصة ويحافظ على اجتهاداته واختياراته في الفقه والأصول والأحكام والفرق والملل ويمضي في تدريس منهجه ومؤلفاته وإن اعترض عليه المعترضون إضافة إلى فصاحة لسانه وقوة طرحه على نية مكشوفة يدعو خلاله إلى مناظرة يستعد فيها لمشاركة الموءيدين والمخاصمين على حد سواء. وابن حزم كما يوصف في الدراسات الأجنبية والعربية بحسب رضوان الداية هو رجل موسوعي حيث أن دائرة اهتمامه واسعة والعلوم والفنون التي عالجها في كتاباته كثيرة ومتنوعة إذ كان من الرجال الكبار الذين عرفهم تاريخنا الحضاري من سعة الاطلاع ومن النظرة الثاقبة واللمحة الذكية والآراء الناضجة كما كان قادرا على التأليف والتصنيف. يقول الداية.. تلقى كتب ابن حزم رواجا كبيرا حيث يتلقاها القارئ بشغف وتتوالى طبعاتها ويكثر امتداد الأيدي إليها من العلماء والباحثين ومن الطلبة والدارسين فهو من أهم أئمة المذاهب الإسلامية الرئيسية ومن كبار رجال مذهب الظاهر وتعد كتبه أشهر مؤلفات هذا الفقه بصفته المؤسس الرئيسي له والناطق الأول باسمه . ويضيف.. من أهم جوانب شخصية ابن حزم الفقه والأصول والحديث والتاريخ والأنساب والمنطق والبلاغة والشعر وفلسفة الحب واللغة والنحو ومقارنة الأديان والأخلاق والجدل والسياسة إلى مشاركات في موضوعات أخرى فهو صاحب طوق الحمامة في الألفة والتآلف الكتاب الذي تتكرر طبعته في الأقطار العربية وظهر له نحو عشرين طبعة. ويرى الداية أن حياة ابن حزم تختلف عن حياة الفقهاء الآخرين فتجده في الأدب ناثرا فنيا ممتازا لا يقل عن أي كاتب من كتاب عصره وبلده وربما امتاز بجودة الفكرة مع جودة الديباجة وجمال الصورة البيانية كما امتزجت حياته بالسياسة متأثرا بمعطياتها. أما عن حياته الشخصية فقد انتظم ابن حزم من فترة مبكرة من حياته مع عدد من الفتيان وهم رفقة من الأصفياء في صحبة ومودة ذكر بعضهم في طوق الحمامة يتميزون بالأناقة ويرتدون أفخم الثياب في أحدث الأنماط يفتنهم الجمال وتستهويهم الطبيعة والموسيقا ويفضلون الأدب ويتبعون فيه منهجا ثوريا ومن هؤلاء أبو عامر بن شهيد الأديب والكاتب والشاعر. وكشف الداية أن ابن حزم دخل السجن مرات عديدة وتقلد مناصب وزارية ثم خاب أمله فيها ونفض يده منها وتوجه كليا إلى العلم الذي عرف حلاوته منذ صغره لكنه صار عنايته الأولى والأخيرة وهدفه الأسمى لكن قلمه ظل يتابع انهيار الدولة وضعفها وانهيار الوحدة وظهور الدويلات الهزيلة التي لا يصلح واحد من زعمائها للحكم ولا للإدارة فتعرض منهم للإيذاء والتغريب. وأوضح الباحث أن من الذين قاموا بإيذاء ابن حزم هم جماعات مختلفة من الفقهاء وأهل الحكم وغيرهم ممن صدمهم بقوة مناقشته وحماسته واتساع باعه في علمه وشدته في جدله وممن حسدوه ووشوا به إلى الحكام وهكذا تنقل إما داعيا لفكره وإما هاربا بنفسه من ضغط خصومه ومن غضبة الحاكم عليه. يذكر أن الكتاب من منشورات الهيئة العامة السورية ويحمل رقم 19 ضمن سلسلة أعلام الناشئة ويقع في 103 صفحات من القطع المتوسط .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب إبن حزم القرطبي للدكتور محمد رضوان الداية  المغرب اليوم  - كتاب إبن حزم القرطبي للدكتور محمد رضوان الداية



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركة النجمة في حفلة "شركة اينشتاين"

نيكول شيرزينغر تتألق في فستان وردي جذاب

نيويورك ـ مادلين سعادة
جذبت المطربة نيكول شيرزينغر، الأنظار عند انضمامها إلى حفلة شركه اينشتاين، برفقة بفلغاري وغراي غوس في بيفرلي هيلز. وظهرت نيكول في ثوب وردي طويل شبه شفاف، ووقفت لالتقاط بعض الصور، وزينت النجمة المولودة في هاواي، فستانها بالشيفون المزخرف بالأسود بشكل أنيق. وبدت النجمة من دون حمالة صدر في الفستان نصف الشفاف، ما كشف عن جمال جسدها وأناقتها.  ووضعت النجمة القليل من المكياج، وأبرزت عينينها بالكحل الأسود مع القليل من أحمر الشفاة، وظهر شعرها الأسود منسدلًا حول كتفيها، وبدت منتعشة على الرغم من قدومها على متن رحلة جوية، إلى نيوأورلينز ليلة الجمعة، وقدمت المغنية الأميركية أداءً جيدًا في الحفلة. واعترفت نيكول عضو لجنة التحكيم في X Factor، أنها تجد "أنستغرام" يضيع الكثير من الوقت، ويمكن أن يسبب انعدام الأمن، مضيفة أن أعمال البوب الحديثة تفتقر إلى الرقي، وتحدثت فتاة فريق The Pussycat Dolls "كنا مجموعة أنيقة وراقية مقارنة بما…

GMT 05:46 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

"هارومي كلوسوكا" تفصح عن معرض "رتور دي إكسبيديشن"
 المغرب اليوم  -

GMT 10:39 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

صاحبة "Beldi" تكشف كواليس صناعة السجاد المغربي
 المغرب اليوم  - صاحبة

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 01:54 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

قصر كلفين كلاين يضم 5 أجنحة وبركة سباحة خاصة

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 08:18 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

"لينوفو" تكشف عن هاتفي موتو "جي 5" وموتو "جي 5 بلس"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib