المغرب اليوم  - النقد الفني في عصر الحداثة كتاب يردم الهوة النقدية بين الأجيال

"النقد الفني في عصر الحداثة" كتاب يردم الهوة النقدية بين الأجيال

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

يعتمد الدكتور عفيف البهنسي في كتابه النقد الفني في عصر الحداثة على مفردات فكرية جاء بها من لغة بصرية ترى ما لا يراه الأشخاص العاديون فتتحول بعد غوصها في مفردات الفنون إلى لغة منطقية مقنعة للقارئ فتضيف حقائق جديدة لم تكن تخطر في ذهنه وبهذا تتجلى مهمة الناقد الذي يرتكز على البحث في فائض الجمال المخفى وإظهاره. يحاول البهنسي أن يحول دون وجود هوة بين الأجيال والتخلي عن الحضارة المتناقلة ضمن الكتلة التاريخية الهائلة التي منحت للإنسانية مفاهيم وصوراً تبهرنا حتى اللحظة من خلال امتلاكها لعناصر الدهشة. ويعكس صاحب "جمالية الفن العربي" قوة جمال الماضي الحضاري مقاربا إياه مع الواقع الحداثي من أجل توليد ثقافة النقد بشكل عام والنقد الفني بشكل خاص بغية استنباط عناصر الجمال المرصوفة بين النص الجمالي والنص الأدبي. كما يؤكد الباحث في كتابه أن الفن لغة العالم لذلك نجده يدعو إلى ربط الاصالة بالحداثة والمعاصرة منبها بعد خوضه فصولا شرح معانيها إلى ما يختبئ وراء المعاصرة كالتعريب والتبعية طالبا العودة إلى الايمان بالطبيعة كمنظور كامل والتي لولاها لما كان عالم المادة منجزا لابداعه المادي فالتأمل في الطير جعل الانسان يفكر حتى أوجد الطائرة وغير ذلك. ونجد في البحث أن اللغة النوعية ضمن المؤلف الموجود بين يدينا والتمعن فيها يمنحنا فرصة الاطلاع على تمام الصورة التي يريدنا البهنسي أن ننتبه كثيرا إلى أسباب عدم فراغها وكينونتها الجميلة من خلال نزعته الصوفية الحقيقية وايمانه الجوهري بانتظامها ووحدتها. ونرى أن المؤلف يتطلع إلى وحدة المظهر مع الجوهر واحداث التصالح بين المادي واللامادي في وقت تسعى الحداثة لإبعاد اللامادي وتثبيت صورة المادي كاستهلاك يرتكز عليه أولا وأخيرا لتعزيز الثقافة الاستهلاكية. واتسم عصر الحداثة عند البهنسي بالشمولية والتأثير الثقافي خاصة في مجال الفن من خلال المدارس الفنية والاتجاهات الفكرية التي عجزت عن تكوين علم الجمال الحديث الا ان النقد الفني كما رآه يستعير دائما أسسه من منطلقات فلسفة الحداثة ليكون بنيته. وأصبح الفن الحداثي بحسب صاحب "مدارات الإبداع" يتسم بالتخييل والمصادفة والدلالة الرمزية والانشائية والتأويلية والتفكيك كعناوين للحداثة النقدية وما بعد الحداثة إلا انها أشياء اتسمت بالتلقائية المجانية وتمادي النقاد واعتمادهم على لغة تكتنف بالغموض مما سبب ذهولا عند القارئ وإرهاقا أمام فك الرموز وتبرير ما يدور حولهم. ويصل الباحث إلى أن الفن في العصر الحداثي يسير بشكل انفصالي معتمدا على النهضة الصناعية وغياب الرومانسية التي حملت المعاني الإنسانية وكانت التقنية سببا رئيسيا في جعل العقل العلمي سيداً في ساحة الابداع. ويكشف البحث بان سيطرة التكنولوجيا على الحياة الأوروبية والأمريكية امتدت إلى العمل الفني مما جعل هناك خللا في التوازن فتراجعت الذات أمام الموضوع التكنولوجي وظل تيار التلقائية مغاليا في الحرية الفردية. ويؤكد البهنسي أن ارتباط الحداثة بالإيديولوجيا المتصارعة وبخضوعها للنظام الاستهلاكي وانقطاعها عن التاريخ والمستقبل والإنسان جعلها تعيش فراغا لم يملأه أحد حتى الآن ولم يتمكن النقد الفني من تغطية عصر الحداثة بمؤلف جامع يؤسس لعلم الجمال. يذكر أن الكتاب من منشورات دار الشرق للطباعة والنشر يقع في 282 صفحة من القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - النقد الفني في عصر الحداثة كتاب يردم الهوة النقدية بين الأجيال  المغرب اليوم  - النقد الفني في عصر الحداثة كتاب يردم الهوة النقدية بين الأجيال



 المغرب اليوم  -

أثناء تجولهما في باريس قبل بدء أسبوع الموضة

جيجي وبيلا حديد تتألقان في أزياء مختلفة وجديدة

باريس - مارينا منصف
تألقت الأختان جيجي وبيلا حديد، في فرنسا، قبل بدء أسبوع الموضة في باريس، وبدت جيجي، العارضة البالغة من العمر 21 عامًا، مثيرة، وارتدت نظارات أنيقة تشبه تلك التي يرتديها مهووسو العلوم، وبينما شقيقتها الصغرى، 20 عامًا، ارتدت معطفًا جلديًا طويلًا مقترنًا بفستان قصير يصل حتى الفخذ، وأمسكت حقيبة يد جلد مذهلة في شكل يشبه الصندوق. وتجوب جيجي وشقيقتها جميع أنحاء العالم، وتجلسان على قمة الموضة الآن، بعد انضمامهما إلى "جيل انستغرام" من عارضات الأزياء. وأثبتت براعة أسلوبها، وصدمت جيجي الجميع بزيها المختلف عن ذلك المظهر لفتاة كاليفورنيا، وارتدت سترة بيضاء مترهلة قصيرة، تتساقط من على كتف واحد، في حين ارتدت تحته توب أسود ضيق، مدسوسًا في الجينز الضيق. وأضافت لمسات خاصة جدًا عن طريق زوج من النظارات غير العادية من أجل جولتها، والتي وضعتها على وجهها الخالي من الماكياج. وحاولت الأختان التمتع بوقتهما في فرنسا، بعد رحلة مغامرة…

GMT 01:56 2017 الثلاثاء ,28 شباط / فبراير

أفضل المنتجعات الفاخرة في مختلف أنحاء العالم
 المغرب اليوم  - أفضل المنتجعات الفاخرة في مختلف أنحاء العالم

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib