المغرب اليوم  - كتاب التعاليم قراءة تطبيقية في أفكار جمال الدين الأفغاني

كتاب "التعاليم" قراءة تطبيقية في أفكار جمال الدين الأفغاني

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

دمشق - سانا

يعتمد الدكتور نبيل طعمة في كتاب "التعاليم.. خلاصة أفكار جمال الدين الأفغاني" على المنهج التطبيقي الدقيق في معالجة القضايا التي تخص حياة هذا الفيلسوف والمصلح الاجتماعي بعيداً عن الحدث الشخصي غير الموضوعي لفكر مصلح كبير تعرضت حياته للكثير من الافتراءات. ويستعرض الكتاب كيف وقع الأفغاني في محنة الأصدقاء الذين جردوه من هويته ووضعوا له مساراً لم يكن يرتضيه ولم يؤمن به وفي محنة الأعداء الذين حاولوا أن يلحقوا به تهم الزندقة والكفر محاولين أن يسلخوا هذا الرجل عن كل ما قدمه من فكر خدم الإنسانية وساهم في بناء فلسفة أخلاقية تدعو إلى الحلم والفضيلة ومؤسسة على رؤى ودراسات لفلاسفة قدماء. ويرى طعمة أن الأفغاني كان متمرداً على كل الذين يأتون بأفكار غير علمية ولا تهدف لخدمة الإنسان ما جعلهم يكيلون التهم ويبدون الغيظ والحقد لرجل فاقهم ذكاء وتجاوزهم بقدرته على خلق المعاني وابتكار النظريات التي كان قوامها الابتعاد عن الفتن وإثارة النعرات حيث ربط بين السماء والأرض بعلاقة جدلية فلسفية تقول إنه لا يمكن أن ترضى السماء بخراب الأرض. ويذهب الباحث إلى تفسير ظاهرة الفلسفة الجديدة عند الأفغاني التي تقتضي فهم الدين بشكله الصحيح والابتعاد عن البلاغة الببغائية والإيمان بكرامات الناس وحرياتهم ومسؤوليتهم عن الحياة والبناء والنهوض مبتعداً في كتابه عن أي تقييم تناول الأفغاني ما لم يكن هذا التقييم منصفاً. ويبين طعمة أن هذا الفيلسوف المجدد دعا المسلمين جمعياً للعودة إلى القرآن الكريم ونبذ الخصومة المذهبية والرجوع إلى زمن الإسلام الأول قبل انفصال الرتبة العلمية عن رتبة الخلافة عندما حكم العباسيون باسم الخلافة دون أن يحوزوا شرف العلم والفقه الديني والاجتهاد. تنقل الأفغاني كما ورد عند طعمة في بلاد الهند ومصر والحجاز وإيران والعراق واسطنبول ولندن وميونخ وغير ذلك فكشف جوانب الضعف والقوة في هذه البلاد كما عرف مواطن الاستكانة والتحفز بعد قراءته لكل الرؤى الدينية المتمثلة بكل الأديان من خلال كتبها السماوية وإسقاط ما أتى في هذه الكتب على ما رآه في تنقلاته وحياته ونتيجة ذلك وصل إلى رؤاه التي اختلفت مع أصحاب البدع الفكرية والدينية والاجتماعية لأنه ارتكز على الشرائع التطبيقية المتوافقة مع منطق الدين الحقيقي فانتزع أمثلته من تاريخ الشعوب وما دار في حياتهم معتبراً أن كل من يخالف إرادة الشعب ومصالح الإنسانية هو في النتيجة يخدم الغرب وأحقاده وأطماعه. وكشف الكتاب أن الأفغاني أكثر من الحديث عن الأمة بدلاً من أن يتحدث عن تحجيم الدين وبذلك وصل إلى نتيجة تبادل الناس بالرأي بينهم وبين الحاكم لإنهاء نظرية الاستغلال والاضطهاد وبذلك فهم المعاني الحقيقية للقرآن فاعتمد ما جاء فيه وجعل منه كثيراً من منظوماته الأخلاقية والاجتماعية. ويعتقد الأفغاني أن الاستعمار الغربي جاء إلى البلاد الإسلامية ليس من أجل الخيرات والأطماع فقط بل من أجل القضاء على الشخصية الإسلامية التي تعتمد القرآن وتجمع بين المسلمين في رباط واحد وإن أخطر صورة يراها هي تشكيك المسلم بهذه العقيدة أو صرفه عنها. وإن أفضل ما رآه الأفغاني في اتجاهاته الأخلاقية والفلسفية حسب طعمة هو اعتماد التربية على الحياء والأمانة والصدق وضرورتها للسلوك المستقيم في المجتمع إضافة إلى عدم تحديد شرف النفس وإخضاعه للعرف والعادة وإن الضعف الذي عانت منه مجتمعاتنا سببه اعتماد واتباع الرؤى المستحدثة والتي سببت ضعف الأمة. وفي الكتاب كثير من الرؤى المتنوعة التي تبين الأسس الحياتية للإنسان التي تبعد النفس البشرية وعقائدها عن الوقوع تحت سيطرة الأباطيل فتتفسخ وتنهار وتبقى عرضة لكل أسباب الشر وأدواته بسبب غياب المنظومات الأخلاقية الحقيقية وانهيار الرابط المنطقي بين الخالق والمخلوق. ارتكز كتاب الدكتور طعمة الصادر عن مركز الناقد الثقافي في 356 صفحة من القطع المتوسط على الوقائع الأساسية التي اعتمدها الأفغاني وفق الدلالات والإشارات الرابطة بين الفكر والموضوع وبين ما استشهد به من آراء واتجاهات أدت إلى عقائد خالفت العقيدة الإنسانية الحقيقية فكانت سببا في تمرد الأفغاني وفي طرحه الأخلاقي الجديد وفلسفته الإنسانية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب التعاليم قراءة تطبيقية في أفكار جمال الدين الأفغاني  المغرب اليوم  - كتاب التعاليم قراءة تطبيقية في أفكار جمال الدين الأفغاني



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تلفت الأنظار إلى ثوبها الذهبي المثير

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه.  وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 06:01 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

الكاتب أحمد سيك يصف حبسه بالإصابة بالعمى
 المغرب اليوم  - الكاتب أحمد سيك يصف حبسه بالإصابة بالعمى

GMT 12:11 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

"دهشة القص" كتاب عن القصة القصيرة جدًا في السعودية

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib