المغرب اليوم - كتاب تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية

كتاب "تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتاب

الرباط - وكالات

«تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية « هو كتاب ألفه الكاتب رايز هيرمان، يعرض فيه ما شهدته تركيا بدءاً من العقدين الماضيين من تغيرات جذرية وتحولات اجتماعية انبثقت في مجتمع اكتشف تنوعه، كما يناقش انعكاسات هذه التحولات السياسية والاقتصادية والثقافية، ويتعرض للنظام الأساسي للجمهورية التركية وللنخبة الحضرية للدولة وعقائدها، كما يصور كيفية تكوين نخبة مضادة من مهمشي الأناضول، وماهية الطريق التي قادتهم إلى الحكومة، وكذا ماهية الصراعات التي عايشوها مع النخبة القديمة. ويعرج إلى المشهد الثقافي المعيشي، ويستعرض علاقات تركيا المعاصرة مع الدول الأوروبية وفي مقدمتها العلاقات التركية الألمانية.ويقول المؤلف: «تتمثل أوجه الصراع في تركيا في مساحة لعب الدين في الدولة العلمانية، وفي علاقة المركز بالإقليم، هذان الجانبان يظهران كما لو أن كل الأمور تسير على ما يرام وبتناغم في الدولة: مما تتكون الأمة التركية؟ ومن صاحب الحق في تعريفها؟ لطالما رغبت النخبة القديمة في خلق الأمة التركية وفقاً لتصوراتها، إلا أنها اصطدمت بمقاومة هؤلاء الذين كانوا يصارعون من أجل الحق في الاختلاف، ولم يرغبوا في أن يحاكموا أحداً، فالأمم لا تهبط من السماء مثل المن والسلوى». ويذكر المؤلف: «انتهت الحرب العالمية الأولى بالخسارة، وانتهت كذلك الإمبراطورية العثمانية التي كانت تابعة لألمانيا، لتحل الجمهورية التركية محلها، وقد استغرقت حرب التحرير أربع سنوات، وكان على رأسها مصطفى كمال الذي سمي لاحقاً بأتاتورك. وقامت الدولة التركية على سواعد رجال الحسين، حيث أنقذ الجنود المحيطين بأتاتورك، في كفاحهم ضد القوى الأوروبية العظمى. في البداية كانت الكمالية، أي: مجمل المبادئ التي نادى بها أتاتورك، ولم تحدث في التاريخ حركة تحديث مماثلة، لذا منح مجلس الشعب في 24 نوفمبر من عام 1934 رئيس الدولة مصطفى كمال لقب أتاتورك أي: «أبو الأتراك». ويقول المؤلف: «في انتخابات البرلمان الأخيرة في 22 يوليو 2007 وقف كل من حزب الشعب الجمهوري، وحزب العدالة والتنمية في مواجهة بعضهما بعضا باعتبارهما أهم خصمين، حزب الشعب الجمهوري بوصفه حزب المركز القديم، والوضع الأهم أمام حزب العدالة والتنمية باعتباره حزب الأقاليم والإصلاحات، فاز حزب العدالة والتنمية في كل محافظات تركيا، ولدى كل الطوائف الوظيفية والعمرية، وكذلك لدى ممثلي كل شرائح الدخل، عدا خُمس السكان من الأثرياء الأتراك. وتم تمثيل حزب الشعب الجمهوري في شرق أنقرة بصورة جيدة لم يصل إليها من قبل، ووصل الحزب الذي كان ديمقراطياً اجتماعياً في السابق إلى الأغلبية فقط لدى الأتراك الأغنياء، الذين تبلغ نسبتهم 20 بالمئة من السكان، هكذا لم يعتبر خاسراً بالقياس إلى معاييره الخاصة، لأنه لا يمثل مصالح الناخبين، بل مصالح الدولة، وقد صرح رئيسه «دنيز بايقال» عقب الانتخابات بيومين، بأن حزب الشعب الجمهوري، ليس كأي حزب آخر». ويتناول المؤلف الصراع بين النخبتين القديمة والحديثة، قائلاً: «كان «أردوغان» لا يزال رئيس بلدية إسطنبول، بغض النظر عن دخوله السجن، عندما توجه إلى مؤيديه بخطاب في أكتوبر 1998 قائلاً: «يوجد في هذا البلد فصل بين الأتراك البيض والأتراك السود»، ولم يكن «أردوغان» هو الذي ابتكر هاتين الكلمتين الجذابتين، لكنهما ترجعان إلى عالمة الاجتماع التركية «نيلوفو جوله»، لقد كانت أول عالمة من النخبة القديمة التي تبحث التغيرات في الإسلام السياسي في تركيا وحركة المرأة الإسلامية، وكانت تعتبر من أوائل الناس الذين لم يكن لديهم تخوفات من التعامل مع الإسلاميين». وينتقل إلى قضية الحجاب، قائلاً: «ليس هناك دولة أوروبية تطبق حظر الحجاب بشكل أكثر صرامة من تركيا، فليس هناك شيء آخر يتوسط ساحة الصراع بشكل أكبر من السؤال حول الأماكن التي يسمح فيها للسيدات بتغطية شعورهن، والتي لا يسمح لهن فيها بذلك. إن قضية الحجاب تعتبر أكثر من مجرد محل للخلاف في السياسة التركية، منها دائماً ما يشغل المحاكم، في عام 1999 قضت الأرملة «هدى تايا» هي وبناتها عقوبة السجن لمدة سبعة أشهر، وذلك لأنهن اشتركن في مظاهرة ضد حظر الحجاب في الجامعة التركية، وفي عام 2003 طرد رئيس المحكمة الإدارية العليا «داينتشاي» الشاهدة «خديجة خاصدمير شاهين» من قائمة المحكمة، لأنها ترتدي الحجاب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية المغرب اليوم - كتاب تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية



GMT 02:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

توقيع "قلادة مردوخ" في مكتبة "ألف" في السويس

GMT 01:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ندوة لمناقشة رواية "شيطان صغير عابر" لمحسن عبدالعزيز

GMT 12:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة كتاب "أيام من حياتي" سيرة سعد الدين وهبة

GMT 02:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جولة في عالم أديب نوبل الجديد كازو ايشيجورو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية المغرب اليوم - كتاب تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية



حملت الحملة عنوان "من صميم القلب نداء أميركا الموحدة"

ليدي غاغا تتألق في بدلة بيضاء خلال حفلة خيرية

واشنطن ـ رولا عيسى
جذبت المغنية الشهيرة ليدي غاغا، أنظار الحضور وعدسات المصورين خلال إحيائها حفلة خيرية، في جامعة تكساس "أي اند إم" الأميركية والذي حمل عنوان "من صميم القلب.. نداء أميركا الموحدة"، ليلة السبت، من أجل جمع التبرعات لضحايا الأعاصير. وشارك في الحفل الخيري 5 رؤساء سابقين للولايات المتحدة الأميركية، وهم باراك أوباما وجورج دبليو بوش وبيل كلينتون، وجورج بوش الأب وجيمي كارتر. وأطلت غاغا بإطلالة بسيطة وأنيقة مرتدية بدلة بيضاء بدون أي قميص تحتها ما كشف عن صدرها، واختارت تسريحة كلاسيكية لشعرها الأشقر بتقسيمات بسيطة حول رأسها، مع اكسسوارات من الأقراط كبيرة الحجم، كما اضافت مكياجًا هادئًا، على عكس عادتها التي تسعى دائما للظهور بملابس غريبة الاطوار ومكياج غير تقليدي. ونشرت غاغا بعضًا من الصور المذهلة لنفسها وراء الكواليس على صفحتها الخاصة بموقع "انستغرام" قبل الحدث، وكتبت :"لا شيء أكثر جمالا من ان يضع الجميع خلافاتهم جانبا لمساعدة الإنسانية في

GMT 04:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية "سيرلانكا"
المغرب اليوم - خطة كاملة لزيارة أهم وجهات السياحة العالمية

GMT 06:02 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري
المغرب اليوم - أهم أسباب تصميم منزل تريفور واين جونز في قرية ورايسبوري

GMT 00:51 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي
المغرب اليوم - رامي رضوان يؤكد أن تقديم توك شو صباحي أسهل من المسائي

GMT 02:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد
المغرب اليوم - إجراء تصويت لإزالة اسم زعيمة ميانمار من غرفة طلاب أكسفورد

GMT 05:49 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض
المغرب اليوم - اختلاف مالي بين ميلانيا وميشال داخل البيت الأبيض

GMT 03:26 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة
المغرب اليوم - دراسة توضّح أنّ الخوف من العناكب موروث منذ الولادة

GMT 01:54 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة "إكس-ترايل" الجديدة
المغرب اليوم - مارتن لاف يُشيد بأداء سيارة

GMT 05:03 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تطرح شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
المغرب اليوم - سيارة

GMT 02:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها
المغرب اليوم - قطر تتجه إلى المزارع لمواجهة المقاطعة العربية لها

GMT 00:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة دنيا عبد العزيز تكشف أسباب ابتعادها عن السينما

GMT 03:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو أنيقة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 06:57 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

المعطف الطويل أناقة ودفء وعصرية للرجال في الشتاء

GMT 01:40 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"Bert & May" و "Sofa.com" ​أفضل تعاون بين شركات الديكور

GMT 02:42 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تنظيف الأسنان بالفرشاة غير كافٍ لمنع التسوس

GMT 02:30 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"آستون مارتن" تقدم شققًا فاخرة على طراز سياراتها

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib