المغرب اليوم  - كتاب تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية

كتاب "تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

الرباط - وكالات

«تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية « هو كتاب ألفه الكاتب رايز هيرمان، يعرض فيه ما شهدته تركيا بدءاً من العقدين الماضيين من تغيرات جذرية وتحولات اجتماعية انبثقت في مجتمع اكتشف تنوعه، كما يناقش انعكاسات هذه التحولات السياسية والاقتصادية والثقافية، ويتعرض للنظام الأساسي للجمهورية التركية وللنخبة الحضرية للدولة وعقائدها، كما يصور كيفية تكوين نخبة مضادة من مهمشي الأناضول، وماهية الطريق التي قادتهم إلى الحكومة، وكذا ماهية الصراعات التي عايشوها مع النخبة القديمة. ويعرج إلى المشهد الثقافي المعيشي، ويستعرض علاقات تركيا المعاصرة مع الدول الأوروبية وفي مقدمتها العلاقات التركية الألمانية.ويقول المؤلف: «تتمثل أوجه الصراع في تركيا في مساحة لعب الدين في الدولة العلمانية، وفي علاقة المركز بالإقليم، هذان الجانبان يظهران كما لو أن كل الأمور تسير على ما يرام وبتناغم في الدولة: مما تتكون الأمة التركية؟ ومن صاحب الحق في تعريفها؟ لطالما رغبت النخبة القديمة في خلق الأمة التركية وفقاً لتصوراتها، إلا أنها اصطدمت بمقاومة هؤلاء الذين كانوا يصارعون من أجل الحق في الاختلاف، ولم يرغبوا في أن يحاكموا أحداً، فالأمم لا تهبط من السماء مثل المن والسلوى». ويذكر المؤلف: «انتهت الحرب العالمية الأولى بالخسارة، وانتهت كذلك الإمبراطورية العثمانية التي كانت تابعة لألمانيا، لتحل الجمهورية التركية محلها، وقد استغرقت حرب التحرير أربع سنوات، وكان على رأسها مصطفى كمال الذي سمي لاحقاً بأتاتورك. وقامت الدولة التركية على سواعد رجال الحسين، حيث أنقذ الجنود المحيطين بأتاتورك، في كفاحهم ضد القوى الأوروبية العظمى. في البداية كانت الكمالية، أي: مجمل المبادئ التي نادى بها أتاتورك، ولم تحدث في التاريخ حركة تحديث مماثلة، لذا منح مجلس الشعب في 24 نوفمبر من عام 1934 رئيس الدولة مصطفى كمال لقب أتاتورك أي: «أبو الأتراك». ويقول المؤلف: «في انتخابات البرلمان الأخيرة في 22 يوليو 2007 وقف كل من حزب الشعب الجمهوري، وحزب العدالة والتنمية في مواجهة بعضهما بعضا باعتبارهما أهم خصمين، حزب الشعب الجمهوري بوصفه حزب المركز القديم، والوضع الأهم أمام حزب العدالة والتنمية باعتباره حزب الأقاليم والإصلاحات، فاز حزب العدالة والتنمية في كل محافظات تركيا، ولدى كل الطوائف الوظيفية والعمرية، وكذلك لدى ممثلي كل شرائح الدخل، عدا خُمس السكان من الأثرياء الأتراك. وتم تمثيل حزب الشعب الجمهوري في شرق أنقرة بصورة جيدة لم يصل إليها من قبل، ووصل الحزب الذي كان ديمقراطياً اجتماعياً في السابق إلى الأغلبية فقط لدى الأتراك الأغنياء، الذين تبلغ نسبتهم 20 بالمئة من السكان، هكذا لم يعتبر خاسراً بالقياس إلى معاييره الخاصة، لأنه لا يمثل مصالح الناخبين، بل مصالح الدولة، وقد صرح رئيسه «دنيز بايقال» عقب الانتخابات بيومين، بأن حزب الشعب الجمهوري، ليس كأي حزب آخر». ويتناول المؤلف الصراع بين النخبتين القديمة والحديثة، قائلاً: «كان «أردوغان» لا يزال رئيس بلدية إسطنبول، بغض النظر عن دخوله السجن، عندما توجه إلى مؤيديه بخطاب في أكتوبر 1998 قائلاً: «يوجد في هذا البلد فصل بين الأتراك البيض والأتراك السود»، ولم يكن «أردوغان» هو الذي ابتكر هاتين الكلمتين الجذابتين، لكنهما ترجعان إلى عالمة الاجتماع التركية «نيلوفو جوله»، لقد كانت أول عالمة من النخبة القديمة التي تبحث التغيرات في الإسلام السياسي في تركيا وحركة المرأة الإسلامية، وكانت تعتبر من أوائل الناس الذين لم يكن لديهم تخوفات من التعامل مع الإسلاميين». وينتقل إلى قضية الحجاب، قائلاً: «ليس هناك دولة أوروبية تطبق حظر الحجاب بشكل أكثر صرامة من تركيا، فليس هناك شيء آخر يتوسط ساحة الصراع بشكل أكبر من السؤال حول الأماكن التي يسمح فيها للسيدات بتغطية شعورهن، والتي لا يسمح لهن فيها بذلك. إن قضية الحجاب تعتبر أكثر من مجرد محل للخلاف في السياسة التركية، منها دائماً ما يشغل المحاكم، في عام 1999 قضت الأرملة «هدى تايا» هي وبناتها عقوبة السجن لمدة سبعة أشهر، وذلك لأنهن اشتركن في مظاهرة ضد حظر الحجاب في الجامعة التركية، وفي عام 2003 طرد رئيس المحكمة الإدارية العليا «داينتشاي» الشاهدة «خديجة خاصدمير شاهين» من قائمة المحكمة، لأنها ترتدي الحجاب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية  المغرب اليوم  - كتاب تركيا بين الدولة الدينية والدولة المدنية



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 02:58 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سلمى رشيد تعبر عن سعادتها بنجاح "همسة حب"

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:39 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

العلماء يكتشفون 7 أنواع جديدة من الضفادع الليلية

GMT 12:11 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

الأمراض التي تصيب الحامل تنبئ بنوع الجنين

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib