المغرب اليوم - كتاب في آفاق النّص القصصيمقاربات في الهوية والنّص والتّشكيل

كتاب "في آفاق النّص القصصي:مقاربات في الهوية والنّص والتّشكيل"

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتاب

الرباط - وكالات

عن دار تموز السّوريّة صدر حديثاً ضمن منشورات عام 2013كتاب " في آفاق النّص القصصي:مقاربات في الهوية والنّص والتّشكيل عند فرج ياسين" تحرير وتقديم ومشاركة الدكتور فيصل غازي النعيمي الذي يقول في مقدمته للكتاب المعقودة تحت عنوان" فرج ياسين شعرية الكتابة فضاء التجربة :" هذا الكتاب ذو طابع احتفالي/تخصّصي،فهو في المقام الأوّل رسالة محبّة لأديب عراقي نبيل وأصيل ومؤثر في المشهد الثقافي،ومع هذه المحبّة هناك رؤى نقديّة واعية حاولت أن تقارب سرديات فرج ياسين بعين فاحصة ومتأكدة من أدواتها النّقديّة". ويقع الكتاب في ثلاثة محاور:المحور الأوّل بعنوان" في الهويّة الذّاتيّة"،ويحتوي على بحث بعنوان" القصة السيريّة في واجهات برّاقة لفرج ياسين من تشييد الطفولة إلى سيرة الحياة" بقلم الدكتور هشام محمد عبدالله،وبحث بعنوان" مساحة التّوتر بين الانتظار والخيبة في مجموعة"واجهات برّاقة" بقلم الدكتورة سناء الشعلان،وبحث بعنوان" قراءة الحلم:أسلبة الطّفولة" بقلم الدكتور فيصل غازي. أمّا المحور الثاني الذي يحمل عنوان" في الهويّة النّصيّة" فيقع في جزئين،الأوّل منهما بعنوان" في العتبات النّصيّة،والثاني بعنوان" في الهويّة المكانيّة"،في الجزء الأول يقع البحث الأوّل بعنوان" بينة العنوان في قصص فرج ياسين بقلم كوثر محمد علي جبارة،والبحث الثاني بعنوان" بنية الصّراع وشعريّة الخاتمة" بقلم علي عوّاد،في حين أنّ الجزء الثاني من هذا المحور يحتوي على بحث بعنوان" المكان والهويّة في قصص فرج ياسين" بقلم صلح جاسم نبو،والبحث الثاني بعنوان" عنف المكان:البيت عند الآخرين" بقلم حميد عبد الوهاب. في حين أنّ المحور الثالث معقود تحت عنوان " في آليات التشكيل السّردي" ويحتوي على أربعة بحوث،الأوّل منها بعنوان" مستويات صياغة الحكاية في النّص السّردي" بقلم جاسم عاصي،والثاني بعنوان" شعريّة الزّمن السّردي في قصص فرج ياسين"بقلم الدكتور سالم محمد ذنون،والثالث بعنوان " الوصف في قصص فرج ياسين" بقلم الدكتور غنام محمد خضر،والرّابع بعنوان" جماليات الوصف في قصص فرج ياسين" بقلم الدكتورة سوسن البيّاتي. ويُذكر أنّ الدكتور فيصل محمد النعيمي يعمل أستاذ مساعد في كلية التربية في جامعة الموصول،وقد شارك في الكثير من المؤتمرات العلمية،وله الكثير من المؤلفات مثل:" جماليات البناء الروائي عند غادة السّمان"و" حساسيّة النّص القصصي" فضلاً عن الكثير من المؤلفات المشتركة،مثل:"عبد الرّحمن مجدي الربيعي والنّص المتعدّد" و"سحر النّص قراءات في أعمال إبراهيم نصر الله" و" نظرات في عالم محيي الدين زنكنة" و"فضاءات التخييل مقاربات في التشكيل والرؤى والدلالة في إبداع سناء شعلان القصصي" و"مغامرة التجنيس الروائي سؤال الجنس والنّوع" وغيرها،إلى جانب كتاب له قيد النشر "شعرية المحكي".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب في آفاق النّص القصصيمقاربات في الهوية والنّص والتّشكيل المغرب اليوم - كتاب في آفاق النّص القصصيمقاربات في الهوية والنّص والتّشكيل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - كتاب في آفاق النّص القصصيمقاربات في الهوية والنّص والتّشكيل المغرب اليوم - كتاب في آفاق النّص القصصيمقاربات في الهوية والنّص والتّشكيل



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib