المغرب اليوم  - كتاب فرنسي يرى في الإنشغال بالسياسة لذة مجانية للفقراء

كتاب فرنسي يرى في الإنشغال بالسياسة لذة مجانية للفقراء

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب فرنسي يرى في الإنشغال بالسياسة لذة مجانية للفقراء

باريس - المغرب اليوم

يكاد كتاب غير مشهور من تأليف الكاتب الفرنسي جورج ديهاميل يفسر ظاهرة الانشغال الزائد بالسياسة في مصر والعالم العربي منذ انطلاق قطار الربيع العربي في بداية عام 2011 وهي ظاهرة يعتبرها الكتاب الذي نشر قبل 77 عاما "من أشد الأمارات خطورة". فيرى ديهاميل (1884-1966) في كتابه (دفاع عن الأدب) الذي ألفه عام 1936 أن صيحة "السياسة أولا... ملأتنا ذعرا" معتبرا انشغال عامة المواطنين بأمور السياسة من اللذات المجانية لأنها "لا تكلف شيئا". والكتاب من مؤلفات ديهاميل غير المشهورة وترجمه إلى العربية الناقد المصري محمد مندور (1907-1965) الملقب بشيخ النقاد العرب. والطبعة الجديدة التي تقع في 425 صفحة متوسطة القطع صدرت في سلسلة (ميراث الترجمة) عن المركز القومي للترجمة بغلاف صممته نسرين كشك ومقدمة لعبد المنعم تليمة قال فيها إن مندور "كان علما مرموقا بين رواد نهضتنا الحديثة. والرائد لا يكذب أهله." وفي الكتاب لا يتصور ديهاميل وجود مكان مريح في العالم لو كان خاليا من الكتب ويقول "احذروا الراديو إذا أردتم أن تثقفوا أنفسكم" وكان ذلك قبل ظهور الوسائل الأكثر رفاهية ومنها التلفزيون. ويحذر من "شهوة السياسة" في كتب يفسر رواجها بأنها "لذة الفقير... عندما نرى الحمى السياسية قد وصلت إلى أناس كان من الواجب أن يظلوا بعيدين عنها بحكم أذواقهم... يدل ذلك على.. اختلال عميق خطر في حياتنا الاجتماعية." ويتزامن صدور الكتاب مع ظاهرة انقسام في الرأي العام بمصر وغيرها من الدول العربية في ظل تعثر مسيرة الثورات العربية التي نجحت في إسقاط أنظمة استبدادية وأخفقت إلى الآن في وضع أسس أنظمة ديمقراطية كانت المتظاهرون يحلمون بها منذ بداية الربيع العربي قبل عامين ونصف العام. وفي ما يشبه الرد على وضع القضايا السياسية في أغلب الحوارات حاليا يقترح ديهاميل أن يصبح العمل السياسي "حرفة... توضع في يد المحترفين... في هيئة محكمة البناء سديدة الإدارة. لا يجوز أن يخصص الرجل العادي من وقته للسياسة أكثر مما يخصص للبس ملابسه في الصباح." ويضيف أن "الشعب الذي يضطر راضيا أو كارها إلى أن يخصص خير وقته وخير ما في نفسه لمسائل السياسة ليلوح لي في حالة انحلال" ويرى في انخراط عموم الناس في أمور السياسة داء مخيفا. وكتاب (دفاع عن الأدب) يناقش قضايا متعددة أولها قلق ديهاميل على مستقبل الكلمة المكتوبة ورهانه على أن للأدب وللكلمة المطبوعة تأثيرا أعمق في النفوس حتى إنه ربط مصير الحضارة الإنسانية بمصير الكتاب المطبوع. والمؤلف وهو روائي وناقد أدبي وطبيب عمل في مستشفيات ميدانية طوال الحرب العالمية الأولى (1914-1918) يسجل أنه قابل أثناء الحرب طبيبا "في منتهى القسوة جافي القلب... وكان يلوح أن مناظر البؤس والآلام والجراح لم تعد تؤثر فيه وكان يحتفظ في أداء واجبه المخيف ببرود أرستقراطي تلونه السخرية في بعض الأحيان. ولكن حدث يوما أن دخلت على هذا الرجل فدهشت إذ وجدته وقد أغرقت الدموع وجهه وهو يقرأ كتابا عن الحرب.. كتابا يقص عليه نفس ما كان يرى كل يوم وكل دقيقة." ويعلق ديهاميل قائلا "ولو أنني كنت أجهل قدرة الألفاظ لاستطعت أن أدركها في تلك الساعة." ويقول "لن أمل القول بأن مصير الحضارة معلق بمصير الكتاب... ومستقبل الكتاب متوقف إلى حد كبير جدا على انعقاد عزم أساتذة الجامعة... لأن اليوم الذي سيتخلى فيه الأساتذة -الذين هم خير أعواننا في الدفاع عن الحضارة- عن غرس قداسة الكتب في نفوس الأطفال سيكون يوم تهيؤ المدينة لبربرية جديدة." ويرى أنه "بدون الكتاب الذي هو مستودع تراثنا الروحي ستصبح حياة الفرد وحياة الجماعة عرضة لأن تهوى في نوع من البربرية لن يستطيع على الأرجح أبناؤنا ولا أحفادنا أن يروا لها نهاية... إن تقديس الروحانيات هو الشرط الأساسي لكل حياة نبيلة خصبة وإن الكتاب هو رمز ذلك التقديس." ولكن المؤلف الذي يرى للكتاب نوعا من القداسة يعترف أن الكتاب "بضاعة" وتجارة تلعب الإعلانات دورا كبيرا في ترويجها حتى إن كتبا كثيرة بيعت نسخها بفضل نجاح حملات الدعاية التي لولاها ما غادرت "مخازن الناشرين" الذين يرى أن مهنتهم شاقة وتحتاج إعدادا من نوع خاص. فيقول ديهاميل إن "بائع الكتب الحقيقي -مهما كان مرهقا بالعمل المادي- يجب أن يكون له آراء عن المؤلفين" إلا أنه لا ينسى نصيب المؤلف ويرى أن الكتاب ما دام تجارة رابحة "فمن العدل والحكمة أن يكون للكاتب من هذا الربح نصيب." ويشدد على أن فرنسا تستمد جزءا من نفوذها المعنوي من "صادراتها العقلية" التي تشمل الفنون والكتب وأن كثيرا من مواطني أمريكا الجنوبية يأتون إلى فرنسا لأنهم أحبوها بعد أن قرأوا كتبا لمؤلفيها. ويقول "كلما رأيت مكتبة تفلس أو قاعة قراءة تغلق أبوابها قلت إن هذه.. هزيمة للروح." وترجم مندور كتبا منها (من الحكيم القديم إلى المواطن الحديث) و(تاريخ إعلان حقوق الإنسان) ورواية (مدام بوفاري) لجوستاف فلوبير. ويسعى ابنه طارق مندور لإعادة نشر ترجماته المجهولة ومنها (المدينة الإغريقية) للمؤرخ الفرنسي جوستاف جلوتز (1862-1935) الذي نشر بالعربية للمرة الأولى عام 2011 إضافة إلى ترجمة عربية غير مكتملة لكتاب (اضمحلال حضارة.. أو نهاية الإغريق القديمة) للإيطالي كورادو بارجالو وترجمه إلى الفرنسية جورج بورجان أمين محفوظات الدولة والمحاضر بمدرسة الدراسات العليا وترجم مندور عن الفرنسية بعض أجزائه.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب فرنسي يرى في الإنشغال بالسياسة لذة مجانية للفقراء  المغرب اليوم  - كتاب فرنسي يرى في الإنشغال بالسياسة لذة مجانية للفقراء



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة

بيلا حديد تتألق في فستان باللونين الأصفر والأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت العارضة بيلا حديد، خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة، في عرض فيرساتشي في إيطاليا، مرتدية فستانًا نصف شفاف ذات ألوان متدرجة بين الأسود والأصفر، مع فتحة أعلى الفخذ. وانتعلت شقيقتها جيجي حديد، زوجًا من الأحذية باللونين الأبيض والأسود، ذات الكعب العالي، مع خصلات حمراء مثيرة في شعرها، وظل أسود لعيونها في طلة مثيرة مع بشرها المرمرية. وانضمت حديد إلى شقيقتها جيجي، وكيندال جينر، وستيلا ماكسويل، على منصة العرض، وظهرت بيلا في صورة دراماتيكية، ارتبطت بمصور وسيم، يذكر أنها غازلته. وأوضحت موقع PageSix أن المصور، كان في حفلة LOVE and Burberry في أسبوع لندن للموضة، مع أعضاء نادي Annabel، وأشار الموقع إلى أن الاثنين كان يغازلان بعضهما البعض، في السهرة التي حضرتها عارضات مثل كيندال جينر، وهيلي بالدوين. وأضاف أحد المصادر المطلعة، "كانوا يتهامسون مع بعضهم البعض في أماكن مختلفة في المساء"، وتمت استضافة الحفلة بواسطة جينر وجيجي…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib