كتب في الثقافة العالمية الألسنية والأدب والفن في العراق

كتب في الثقافة العالمية "الألسنية والأدب والفن" في العراق

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - كتب في الثقافة العالمية

بغداد - المغرب اليوم

صدر عن دار المأمون للترجمة والنشر في وزارة الثقافة العراقية كتاب (بحوث في الثقافة العالمية "الألسنية والأدب والفن") ترجمة وتحرير كاظم سعد الدين .وهو كتاب موسوعي يضم حشداً من الدراسات والمقالات في شتى ميادين الثقافة والأدب، وينقل القارئ من الموسيقى إلى الشعر ومن الفن التشكيلي إلى اللغة والأسلوب، ومن الحداثة الى الواقعية السحرية، ومن المسرح الى التلفاز والأوبرا وقصص الخيال العلمي ،وإذا كانت المقالات والدراسات تنحو منحى التحليل النقدي بكل ما فيه من تفاصيل برزت في القرن العشرين وما يزال تأثيرها وأثرها شاخصاً حتى يومنا هذا ما يعني أن أهميتها المعرفية تتجاوز اهميتها التاريخية وان اهميتها الفكرية تفوق اهميتها الآنية في عصر بات إيقاعه السريع بالغ التأثير في حركة النشر العالمية وفي توجه الكتابة الأدبية وما تنطوي عليه من مسارات ثقافية متداخلة تارة ومتوازية تارة أخرى. ولهذا كله وبسببه رأت دار المأمون للترجمة والنشر في وزارة الثقافة العراقية أن تنشر هذا الكتاب باللغة العربية ليكون إضافة جديدة للمكتبة العربية وزاداً معرفياً وثقافياً للقارئ الجاد. "النص والخطاب" لشتيفان هابشايد، حيث صدر أيضاً عن دار المأمون للترجمة والنشر في وزارة الثقافة العراقية كتاب "النص والخطاب" لمؤلفه الالماني شتيفان هابشايد، ترجمة الأستاذ الدكتور موفق محمد جواد المصلح، والكتاب يحاول إعطاء نظرة عامة وشمولية عن العلاقة بين النص والخطاب بوصفهما مادتين أساسيتين لعلم لسانيات النص وعلم الخطاب، وهو يعرف القارئ ببعض الجوانب اللغوية والدلالية لهذين العلمين استناداً إلى الخبرات العملية والنظرية الناجمة عن التعامل اليومي مع أنواع متعددة من النصوص المختلفة في الحياة اليومية. ودار المأمون للترجمة والنشر قدمت هذه الترجمة من الكتاب لتكون زاداً معرفياً وثقافياً لعموم القراء من جهة وللنقاد المتخصصين في دراسة ميادين اللغة وآفاقها ودلالاتها من حيث المعنى والمبنى وهي تؤكد دورها الريادي في تقديم ما يغني المكتبة العربية من كنوز المعرفة الانسانية . "حكايات من الفولكلور العالمي"، حيث صدر عن دار المأمون للترجمة والنشر في وزارة الثقافة العراقية (حكايات من الفولكلور العالمي) ترجمة عادل العامل. وتشكل الحكايات الشعبية والأساطير والخرافات، بمختلف أشكالها وشخوصها وأجوائها، موروثاً ثقافياً تراكمياً يمتد إلى زمن سحيق في الماضي وإلى ما شاء الله في المستقبل. وهذه الحكايات وبعضها أساطير وخرافات لا تخلو في العادة من درس أو عبرة أو نصيحة أو فائدة أو معلومة أو حكمة مستمدة من تجربة إنسانية إضافية إلى ما فيها من رموز أو إشارات غامضة إلى ظواهر أو إحداث عظيمة حدثت يوماً ولم يبق منها في الحكاية إلا ما يشبه الحلم أو الخرافة أو اللغز العصيّ على التفسير. ودار المأمون للترجمة والنشر تهدف في نشرها هذه المجموعة من الحكايات التي تنتمي إلى عشرات الدول في آسيا وأفريقيا وأوربا وأميركا الشمالية والوسطى والجنوبية، إلى تعريف القارئ العربي بنماذج من الأدب التي تستحق الاهتمام والدرس .وربما تدفع أيضاً إلى المقارنة بين الحكايات الشعبية العربية والحكايات الآتية من بلدان شتى لأنها تثير الفضول وتؤكد حتمية عالمية هذا اللون من القصص الشعبي العالمي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتب في الثقافة العالمية الألسنية والأدب والفن في العراق كتب في الثقافة العالمية الألسنية والأدب والفن في العراق



GMT 06:25 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

“السنوات العجاف”إصدار جديد لمحمد الصديق معنينو

GMT 23:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيع رواية "ودارت الأيام" في بيت السناري الخميس

GMT 04:14 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصرية اللبنانية تصدر "حارس الفيس بوك" لـ شريف صالح

GMT 04:12 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة المصرية تصدر كتاب "دليل التطريز السيناوى"

GMT 03:36 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

قصور الثقافة تصدر "غرف للموتى.. مطبخ للأحياء"

GMT 00:45 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"فؤاد قاعود موال الحرية" أحدث إصدارات "الأعلى للثقافة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كتب في الثقافة العالمية الألسنية والأدب والفن في العراق كتب في الثقافة العالمية الألسنية والأدب والفن في العراق



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مزوّد بالستان

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 09:01 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تستغرق من أجل صناعتها عامًا
المغرب اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تستغرق من أجل صناعتها عامًا

GMT 09:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن
المغرب اليوم - سيبتون بارك تمثل أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 07:15 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل على شكل مثلث يحقق الاستفادة من المساحة الصغيرة
المغرب اليوم - منزل على شكل مثلث يحقق الاستفادة من المساحة الصغيرة

GMT 03:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شكوك بشأن استعراض بكين عضلاتها في هراري
المغرب اليوم - شكوك بشأن استعراض بكين عضلاتها في هراري

GMT 03:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تعلن أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
المغرب اليوم - شيرين الرماحي تعلن أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:26 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مزاد علني في جنيف لبيع أكبر ماسة وردية موجودة في العالم
المغرب اليوم - مزاد علني في جنيف لبيع أكبر ماسة وردية موجودة في العالم

GMT 07:21 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو الاختيار الأفضل لرحلة لن تنساها
المغرب اليوم - طريق سان فرانسيسكو الاختيار الأفضل لرحلة لن تنساها

GMT 21:02 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الشرطة تستدعي صاحب برنامج "ليالي ماريو" على "فيسبوك"

GMT 23:07 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

لقجع يؤكد ننتظر رد "الفيفا" في قضية منير الحدادي

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة

GMT 03:46 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن المؤبد لمغربي قتل زوجته وخنق أطفاله الثلاثة

GMT 16:57 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

رونار يقع في حب الصخيرات ويستقر بها منذ نحو عام

GMT 02:33 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن سبب إقالة بادو الزاكي من فريق اتحاد طنجة

GMT 21:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لمدة عام لشاب بتهمة ممارسة الجنس مع قاصر

GMT 00:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شكوك بشأن مشاركة نور الدين امرابط في مباراة برشلونة

GMT 03:33 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

محكمة فاس تبرئ صحافيًا من إزعاج الشرطة

GMT 21:04 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

هيرفي رونار يحسم قراراه في وديات المنتخب المغربي من روسيا

GMT 11:37 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتباكات عنيفة في معبر باب سبتة بين الأمن ومهربين

GMT 00:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أمينة رشيد تتلقى صدمة بعد الوفاة المفاجئة لزوجها

GMT 00:48 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أسماء جديدة في مكتب الرجاء قبل نهائي الكأس
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib