المغرب اليوم  - معنى جديد للحب الإلهي في ديوان نبيل طعمة أشرب نخبك

معنى جديد للحب الإلهي في ديوان نبيل طعمة أشرب نخبك

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - معنى جديد للحب الإلهي في ديوان نبيل طعمة أشرب نخبك

دمشق - سانا

يطرح الدكتور نبيل طعمة في ديوانه الجديد "أشرب نخبك" معنى جديداً للحب الإلهي الذي يؤدي إلى سلوك قويم معتدل يدل على التسامح والعدالة والمساواة دون إرهاق للإنسان أو انسياق وراء تطرف أو انحياز معتمداً المعاني الدلالية الكامنة وراء الألفاظ والحروف كقوله في قصيدة أشرب نخبك: أرى ألقك يضم النور منفعلاً ومرتجفاً .. أهز الكأس أرى موجك .. يبحر منه إلى شفتي وفي فلسفته يرى طعمة أن الخشية ليست كما يراها الآخرون ويفسرها بالخوف فهي دلالة على الانسجام الكلي بين الخالق والمخلوق الصالح الذي يرتبط بروحه مع الذات المكونة للكون والمرتبطة بأدواته وأسسه عبر الصفاء المطلق فيعتبر أن العلاقة المنطقية بين الخالق ومخلوقاته لا تبنى على خوف إنما على ما تعنيه كلمة الخشية من تلبية المعطيات التي أرادها الله فيسمو بها الإنسان ويصبح واثقا وقوياً بما يمتلكه من علاقة تربطه بالذات الإلهية يقول: أشرب نخبك.. نخب الخشية أنهي خوفي منك .. وأعلم أني بحبك .. لست أخافك ويستقرئ من يغوص بأعماق النص المكتوب بروح صوفية أن المعاني هي إشارة قاطعة لعلاقة كونية تربط بين الكائن الصالح ذي السلوك القويم وبين الخالق دون أن تكون هناك أي ظاهرة من ظواهر الدهشة في طرح الفكرة التي يريد منها أن الصحيح هو عدم السعي إلى الجنة أو عدم الخوف من النار فهي أشياء عادية وطبيعية عندما يرقى المرء إلى مستوى النقاء ومحبة الخالق من خلال السلوك السليم يقول: لا أرجو الجنة .. ولا أخاف النار بكوني أومن بالعشق .. ومهاب جلالك فأنت موجود سرك لذلك يتوجب استقراء اللفظة الدلالية بشكل فلسفي وربطها بانتمائها النفسي إلى الجذر النامي على مجموعة رؤى تعكس العقلانية وتستغرق في الرؤية الشعرية وتوضح التجربة الذاتية التي دفعت بعواطف استطاعت أن تصل إلى مصالحة نفسية شديدة مع النفس الراقية تلك النفس التي أصبح وجودها قليلاً في زمن المتاهات يقول: أشرب نخبك .. أبحث عنك .. بين النظر والبصر بين الجفن ودقته .. فأراك في ماء العين ورقته أشعر أني الحق المحتوم تحت هلالك وفي غمرة السكر والبحث عن الحقيقة يصل طعمة إلى تعميم فكرة العدالة التي تصل إلى قمة إرضاء الخالق دون التفريق بين إنسان وآخر إلا بمعاملته وسلوكه فلا سلطان إلا سلطان الحق والهداية بالتساوي والرضى والإقناع بما يتوافق مع المنطق العقلي للإنسان يقول: نحن أبرام وموسى .. نحن يوحنا المتعمدين بنهر عمادك نحن عيسى .. ولوقا ومرقص نخبك مريم .. أشرب نخبك برغم تنوع المواضيع الدالة على صوفية خلاقة تمكن طعمة برؤاه الشعرية أن يوحد العاطفة ومفرداته بأسلوب تعبيري يدل على وحدة موضوع متكاملة تدور حول الحدث النفسي والعاطفي الذي جاء مترابطاً منذ بداية النص المكون من رؤى متعددة وصولاً إلى الخاتمة. يذكر أن الكتاب من منشورات دار الشرق للطباعة والنشر يقع في 124 صفحة من القطع المتوسط.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - معنى جديد للحب الإلهي في ديوان نبيل طعمة أشرب نخبك  المغرب اليوم  - معنى جديد للحب الإلهي في ديوان نبيل طعمة أشرب نخبك



 المغرب اليوم  -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تتألق في فستان أسود شفاف

نيويورك ـ مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 05:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

دوناتيلا فيرساتشي تكشف عن شعار تصميماتها الأنيقة
 المغرب اليوم  - دوناتيلا فيرساتشي تكشف عن شعار تصميماتها الأنيقة

GMT 05:59 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات ترتفع في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
 المغرب اليوم  - عشرة كرنفالات ترتفع في  بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 02:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يعلنان عن الديكور الأمثل لمنزلهما
 المغرب اليوم  - روغرز وروس يعلنان عن الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 04:35 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تعلن استمرار التعذيب بعد الثورة التونسية
 المغرب اليوم  - راضية النصراوي تعلن استمرار التعذيب بعد الثورة التونسية

GMT 05:47 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تمنع نشر لقاء مارين لوبان
 المغرب اليوم  - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تمنع نشر لقاء مارين لوبان

GMT 21:22 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"قطط العام الفائت" رمزية ساخرة عن ثورة "شباب الفيسبوتشا"

GMT 14:16 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

صدور "تغريدة وتنهيدة" للكاتب السعودي فهد البكر عن دار أزمنة

GMT 09:05 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة كتاب "من الذاكرة الدبلوماسية" في الأعلى للثقافة

GMT 21:31 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة "أوهام الأصالة" ليسري مصطفى في الهيئة العامة للكتاب

GMT 19:32 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة رواية "الحب في زمن الثورة" في ملتقى وسط البلد

GMT 19:29 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة كتاب "علاقات خطرة" في مركز الأزهر للمؤتمرات

GMT 19:00 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة كتاب "ليالي قريش" لمؤمن المحمدي في الكتب خان

GMT 14:39 2016 السبت ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

صدور رواية "هنا الوردة" للكاتب أمجد ناصر عن دار الآداب
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:34 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

اكتشاف لعبة لتدريب العقل تعزّز مجال الرؤية لديهم
 المغرب اليوم  - اكتشاف لعبة لتدريب العقل تعزّز مجال الرؤية لديهم

GMT 06:54 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في تصميم مختلف من غوتشي
 المغرب اليوم  - ميشيل أوباما تطل في تصميم مختلف من غوتشي

GMT 04:46 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يكشفون عن تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
 المغرب اليوم  - باحثون يكشفون عن تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 02:52 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الأحداث الفلكية في كانون الأول 2016 تشهد تغيرات واسعة
 المغرب اليوم  - الأحداث الفلكية في كانون الأول 2016 تشهد تغيرات واسعة

GMT 06:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عرض "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 للبيع في المزاد
 المغرب اليوم  - عرض

GMT 04:55 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات من دون سائق
 المغرب اليوم  -

GMT 01:52 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعبر عن سعادتها برحلتها مع الزعيم عادل إمام
 المغرب اليوم  - لبلبة تعبر عن سعادتها برحلتها مع الزعيم عادل إمام

GMT 05:44 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة صنع محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
 المغرب اليوم  - إعادة صنع محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 02:01 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يثني على مشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 05:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تلعب في فريق النساء للكريكيت في بنغلاديش

GMT 02:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يقدم فكرة جديدة لتوزيع الطعام المهُدر

GMT 03:51 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تجمع بين الأماكن المفضلة له

GMT 02:25 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تثبت خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 03:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"تيتيلاكا في البيرو" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 02:51 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفِ على دور برجك في تحديد صفات شخصيتك

GMT 21:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

"سامسونغ" هي السبب في انفجار بطارية "هاتف نوت 7"

GMT 01:13 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز "Shaman Furs" تنافس الماركات العالمية
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Almaghribtoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Almaghribtoday

almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib