المغرب اليوم  - معنى جديد للحب الإلهي في ديوان نبيل طعمة أشرب نخبك

معنى جديد للحب الإلهي في ديوان نبيل طعمة أشرب نخبك

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - معنى جديد للحب الإلهي في ديوان نبيل طعمة أشرب نخبك

دمشق - سانا

يطرح الدكتور نبيل طعمة في ديوانه الجديد "أشرب نخبك" معنى جديداً للحب الإلهي الذي يؤدي إلى سلوك قويم معتدل يدل على التسامح والعدالة والمساواة دون إرهاق للإنسان أو انسياق وراء تطرف أو انحياز معتمداً المعاني الدلالية الكامنة وراء الألفاظ والحروف كقوله في قصيدة أشرب نخبك: أرى ألقك يضم النور منفعلاً ومرتجفاً .. أهز الكأس أرى موجك .. يبحر منه إلى شفتي وفي فلسفته يرى طعمة أن الخشية ليست كما يراها الآخرون ويفسرها بالخوف فهي دلالة على الانسجام الكلي بين الخالق والمخلوق الصالح الذي يرتبط بروحه مع الذات المكونة للكون والمرتبطة بأدواته وأسسه عبر الصفاء المطلق فيعتبر أن العلاقة المنطقية بين الخالق ومخلوقاته لا تبنى على خوف إنما على ما تعنيه كلمة الخشية من تلبية المعطيات التي أرادها الله فيسمو بها الإنسان ويصبح واثقا وقوياً بما يمتلكه من علاقة تربطه بالذات الإلهية يقول: أشرب نخبك.. نخب الخشية أنهي خوفي منك .. وأعلم أني بحبك .. لست أخافك ويستقرئ من يغوص بأعماق النص المكتوب بروح صوفية أن المعاني هي إشارة قاطعة لعلاقة كونية تربط بين الكائن الصالح ذي السلوك القويم وبين الخالق دون أن تكون هناك أي ظاهرة من ظواهر الدهشة في طرح الفكرة التي يريد منها أن الصحيح هو عدم السعي إلى الجنة أو عدم الخوف من النار فهي أشياء عادية وطبيعية عندما يرقى المرء إلى مستوى النقاء ومحبة الخالق من خلال السلوك السليم يقول: لا أرجو الجنة .. ولا أخاف النار بكوني أومن بالعشق .. ومهاب جلالك فأنت موجود سرك لذلك يتوجب استقراء اللفظة الدلالية بشكل فلسفي وربطها بانتمائها النفسي إلى الجذر النامي على مجموعة رؤى تعكس العقلانية وتستغرق في الرؤية الشعرية وتوضح التجربة الذاتية التي دفعت بعواطف استطاعت أن تصل إلى مصالحة نفسية شديدة مع النفس الراقية تلك النفس التي أصبح وجودها قليلاً في زمن المتاهات يقول: أشرب نخبك .. أبحث عنك .. بين النظر والبصر بين الجفن ودقته .. فأراك في ماء العين ورقته أشعر أني الحق المحتوم تحت هلالك وفي غمرة السكر والبحث عن الحقيقة يصل طعمة إلى تعميم فكرة العدالة التي تصل إلى قمة إرضاء الخالق دون التفريق بين إنسان وآخر إلا بمعاملته وسلوكه فلا سلطان إلا سلطان الحق والهداية بالتساوي والرضى والإقناع بما يتوافق مع المنطق العقلي للإنسان يقول: نحن أبرام وموسى .. نحن يوحنا المتعمدين بنهر عمادك نحن عيسى .. ولوقا ومرقص نخبك مريم .. أشرب نخبك برغم تنوع المواضيع الدالة على صوفية خلاقة تمكن طعمة برؤاه الشعرية أن يوحد العاطفة ومفرداته بأسلوب تعبيري يدل على وحدة موضوع متكاملة تدور حول الحدث النفسي والعاطفي الذي جاء مترابطاً منذ بداية النص المكون من رؤى متعددة وصولاً إلى الخاتمة. يذكر أن الكتاب من منشورات دار الشرق للطباعة والنشر يقع في 124 صفحة من القطع المتوسط.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - معنى جديد للحب الإلهي في ديوان نبيل طعمة أشرب نخبك  المغرب اليوم  - معنى جديد للحب الإلهي في ديوان نبيل طعمة أشرب نخبك



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تبدو أنيقة في فستان من الصوف

نيويورك - مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 12:11 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

"دهشة القص" كتاب عن القصة القصيرة جدًا في السعودية

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib