المغرب اليوم - الأرض تزهر من جديد قصائد تجمع الأصالة بالمعاصرة

"الأرض تزهر من جديد" قصائد تجمع الأصالة بالمعاصرة

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

دمشق - سانا

الأرض تزهر من جديد مجموعة قصائد للشاعر عبد الكريم عبد الكريم غلب عليها أسلوب حداثي حاول خلاله أن يجمع بين الأصالة والمعاصرة إلا أن التعامل مع بعض المواضيع بشكل مقصود خفف من العاطفة وألحق بعض الجمود بالقصائد كما جاء في قصيدة "خالد في الأرض والسماء": خضرتي طعان إني قد رميت /القرطل/ إليكم أرسل المنجل في القرطل كي أحصد قمح الأغنية بسمة الزمان خالد كيف عاقرت البذار ورعشت القمح في جنح النهار. ويحاول الشاعر أن يتعامل مع المرأة عبر دلالات رمزية دو ن أن يعتمد على العاطفة فتتنافر الأسس المكونة للقصيدة ويأتي الإيقاع الموسيقي بارداً بسبب هذا النفور الذي انتشر عبر ألفاظ النص الشعري واستخدام استعارات لا تتجانس مع المعاني المرجوة يقول في قصيدة "البيضاء": بيضاء يا مرعى القمر اليوم أرحل عنك يا ملقى القطا اليوم أنأى عن وجود عن تويجات السحر عن هودج الأحلام عن عرش السهر. وللرثاء وجود في مجموعة عبد الكريم الشعرية يخص فيه صديقه الذييشكل شيئاً هاماً في حياته ووجوده إنسانياً ووطنياً حسب المفردات التي حاول أن يشكل بها لوحاته الشعرية وتراكيبه المكونة من مزيج تباينت فيه المستويات في القصيدة الواحدة فكان المطلع دافقاً بالعاطفة والحيوية بيد أنه بدأ بالتفكك الذي سببه استخدام بعض الكلمات المعجمية التي زجها بين مفردات الرثاء المعبرة عن حزن في زمن معاصر اختلف عن الماضي بكثير من التقاليد وطرائق التعاطي مع البيئة يقول في قصيدة "هل مثل دمعي أي نيل": ستون دمعاً في العراء.. هل مثل دمعك يا محمد أي نيل ستون حزناً آن أن يترجل العيون سرج الهواء هذه ثرياه انطلقت من حزنها. وفي المجموعة كتب عبد الكريم للطفولة بأسلوب شعري تجاوز في المستوى بقية القصائد وكانت العاطفة أكثر من المستوى الذي اعتاد عليه في النصوص الأخرى كما أنه استخدم صورا شفافة تلاءمت مع المستوى الرقيق لمتطلبات الطفولة حيث تمكن في قصيدة :نهر لا ينام" أن يؤدي المعنى وفق التوازن الموضوعي لمسار القصيدة إذ يقول: طفل نور.. نام في جنح البخور قرأت أحلامه طيراً تغني للزهور كما تمكن الشاعر من أن يتعامل مع الشهادة بشكل لائق وفق أسلوب تمكن من الوصول إلى مستوى عال من الشعرية مع قدرة في انتقاء المعاني والكلمات الملائمة لموقف الشهادة والمكانة التي يحظى بها الشهيد إضافة إلى الإيقاع الذي رافق القافية المقيدة كما في قصيدة "وتبكي الكراكي" التي كتبها إلى الشهيد الأديب محمد رشيد الرويلي ويقول فيها: كلنا دمعة يا رشيد كلنا غصة يا شهيد كلنا ألم أخضر يتزيا حماماً وحبر عقيق سما من جديد. يذكر أن الكتاب الذي تشابه فيه الأسلوب التعبيري والطرح الشعري من منشورات اتحاد الكتاب العرب اعتمد التفعيلة الشعرية في نصوصه دون أن يتمكن من الحفاظ على التسلسل الإيقاعي والإمساك بالوزن.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأرض تزهر من جديد قصائد تجمع الأصالة بالمعاصرة المغرب اليوم - الأرض تزهر من جديد قصائد تجمع الأصالة بالمعاصرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - الأرض تزهر من جديد قصائد تجمع الأصالة بالمعاصرة المغرب اليوم - الأرض تزهر من جديد قصائد تجمع الأصالة بالمعاصرة



خلال العرض الأول لـ"All I See Is You in New York City"

جيجي حديد في إطلالة مميزة بفستان أصفر من "توم فورد"

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد عارضة الأزياء الأميركية -من أصل فلسطيني- جيجي حديد، واحدة من أشهر عارضات الأزياء في العالم والأكثر أناقة، كالعادة تبدو متألقة في جميع إطلالتها تحت الأضواء، فقد ظهرت "22 عامًا" بإطلالة مميزة خلال حضورها العرض الأول للفيلم الجديد "All I See Is You in New York City" بطولة النجمة بليك ليفلي.   وبدت عارضة أزياء "توم فورد"، في إطلالة أنيقة ومثيرة، حيث ارتدت فستانًا من اللون الأصفر اللامع، الذي يكشف عن خصرها المتناغم، وانتعلت زوجًا من الأحذية ذو كعب عالي مطابقة للون الفستان، والذي أضاف إليها مزيدًا من الارتفاع، واضعة أقراطًا ذهبية على شكل وردة النرجس البري، واختارت مكياجًا صريحًا، من أحمر الشفاة الصارخ والماسكارا، ورفعت شعرها على شكل ذيل حصان صغير، ما أضفى إلى إطلالتها مزيدًا من الأنوثة.   والجدير بالذكر أن العارضة الشقراء لا تفوت فرصة لتعبر فيها عن حبها لأختها بيلا حديد، فقد قامت يوم

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
المغرب اليوم - الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 04:35 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي
المغرب اليوم - طرق الحج المقدسة تحتل أوروبا وتحفظ ذكريات الماضي

GMT 03:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى
المغرب اليوم - شركة هولندية تصمم المنازل المصنوعة من الورق المقوى

GMT 02:15 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى
المغرب اليوم - فيلم عن الحرب العالمية يظهر هتلر في زيارة للجرحى

GMT 00:42 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

جدل كبير بشأن التشويش على بث "الرابعة اليوم" الإذاعي
المغرب اليوم - جدل كبير بشأن التشويش على بث

GMT 11:08 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

بدء حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية
المغرب اليوم - بدء حرب أكاديمية بشأن تخفيض الرسوم في الجامعات البريطانية

GMT 02:31 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز
المغرب اليوم - مالالا يوسفزاي تتخلى عن اللباس الإسلامي من أجل الجينز

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين رياضيتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 05:32 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

مميزات مذهلة في سيارة "570 S سبايدر" من "ماكلارين"
المغرب اليوم - مميزات مذهلة في سيارة

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين
المغرب اليوم - حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 00:54 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب
المغرب اليوم - دراسة تبيّن أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 01:06 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تأمل أن ينال "سابع جار" إعجاب الجمهور

GMT 02:27 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إزالة الغابات والصيد غير القانوني يدمران بقاء إنسان الغاب

GMT 00:36 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تؤكد ارتباط بين النوم لفترات طويلة والخصوبة

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 09:10 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

جيوفانا إنغلبرت تكشف رحلة صعودها إلى قمة عالم الموضة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib