المغرب اليوم  - توقيع كتاب أسئلة دولة الربيع العربي في الدار البيضاء

توقيع كتاب "أسئلة دولة الربيع العربي" في الدار البيضاء

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - توقيع كتاب

الرباط – جمال أحمد

احتضن فضاء الشبكة العربية للأبحاث والنشر في مدينة الدار البيضاء، السبت 5 تشرين الأول/أكتوبر، حفل مناقشة وتوقيع كتاب الباحث المغربي سلمان بونعمان، المعنون بـ"أسئلة دولة الربيع العربي"، الصادر عن مركز "نماء" للبحوث والدراسات.وناقش عدد من الباحثين والمهتمين بالفكر والدراسات المصطلحية، والفلسفة والعلوم الاجتماعية، محتويات الكتاب، معتبرين أنه "جاء في ظرفية عاش فيها العالم العربي ما عرف بموجة الربيع العربي، الذي لا يعرف لحد الآن مساره، ولا تأثيره المباشر على الشعوب العربية، اقتصاديًا واجتماعيًا وسياسيًا".وطرح خلال هذا اللقاء، الذي حضره ثلة من الجامعيين والطلبة، التساؤل عن مخاضات التراجع عن ما يسمى بـ"مكتسبات الربيع العربي"، وعن النموذج الأمثل الذي من شأنه الدفع بالحياة العربية نحو الأفضل في جميع المستويات.وتحاور المشاركون بشأن الآليات الفاعلة في تفكيك النسق السياسي العربي، وعن مسألة إحياء روح النقد، والمراجعة المعرفية، ووعي التفكير الهادئ المحترق، في أسئلة دولة الربيع العربي المشتعلة.وتناول المتحدثون، بالدرس والتحليل، فصول الكتاب المتحدثة عن النموذج الحضاري المأمول لدولة "الربيع العربي"، وملامح هذا النموذج ومحدداته، والجدليات المؤطرة لبناء الدولة العربية الحديثة في الوضع الحضاري الراهن، وطبيعة العلاقة بين الدولة والمجتمع في سياق التحول الجديد.ويعتبر الأستاذ سلمان بونعمان، الباحث في العلوم السياسية، أن هذا الكتاب يأتي ليبحث في أسئلة الدولة، بداية بسؤال العلاقة بين الدولة والمجتمع، وسؤال العلاقة بين الدين والدولة، وسؤال النموذج، وأنه يقدم نموذج الدولة البديل فيما بعد "الربيع العربي"، ويبحث في عدد من القيم التي لابد أن يحملها هذا النموذج حتى يتناسب مع مرحلة ما بعد "الربيع العربي".ويأتي هذا المؤلف، حسب الكاتب الذي سبق له إصدار كتاب بعنوان "التجربة اليابانية : دراسة في أسس النموذج النهضوي"، بغير دراسة موضوعات الوطن، لا سيما مع تجراب الوطن العربي العديدة، وضمنها دولة ما بعد الاستعمار، والدولة القطرية وغيرهما، مشيرًا إلى أن "هذا الكتاب هو الحلقة الثانية من سلسة  (تساؤلات)، بعد كتاب (أسئلة الثورة)، والتي يقدم من خلالها مجموعة من التساؤلات المحورية، التي من شأنها تطوير العقل الفكري في عدد من الموضوعات المركزية".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - توقيع كتاب أسئلة دولة الربيع العربي في الدار البيضاء  المغرب اليوم  - توقيع كتاب أسئلة دولة الربيع العربي في الدار البيضاء



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - توقيع كتاب أسئلة دولة الربيع العربي في الدار البيضاء  المغرب اليوم  - توقيع كتاب أسئلة دولة الربيع العربي في الدار البيضاء



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib