المغرب اليوم - صدور الأمثال المغربية وأبعادها الإسلامية لفاطمة الزهراء بل العافية

صدور "الأمثال المغربية وأبعادها الإسلامية" لفاطمة الزهراء بل العافية

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - صدور

الدار البيضاء ـ الحسين إدريسي

صدر للباحثة المغربية فاطمة الزهراء بل العافية، عن دار نشر "مرسم"، مؤلفًا جديدًا يحمل عنوان "الأمثال المغربية وأبعادها الإسلامية"، والذي يعد مغامرة بين تلافيف ذخيرة الأمثال الشعبية المغربية، عبر سبر أغوارها اللامتناهية، انطلاقًا من مناهج مختلفة. وتقوم الباحثة على استصفاء الأمثال المتداولة، والأكثر تمثيلاً للهوية المغربية، وتصنيفها وتبويبها حسب موضوعاتها، ثم "تعريبها" والوقوف عند دلالتها، ليتم بعد ذلك الانتقال إلى إحالة الأمثال إلى ما يدل عليها في القرآن الكريم، أو السنة النبوية الشريفة، بما يبرز ظاهرة التعالق النصي، وأنواع التفاعلات القائمة بين هذه الأمثال والنصين الإسلاميين التأسيسيين، القرآن والسنة. ويهدف كتاب "الأمثال المغربية وأبعادها الإسلامية" إلى تتبع المرجعية الإسلامية وقيمها في نماذج من الأمثال المغربية، فعلى قدر حضور النصوص الدينية في توجيه الثقافة المغربية "العالمة" عبر كتب التفسير والصحاح والحواشي والمستدركات وغيرها، فإن نصوص الأمثال، بمنطوقها ومفهومها، قد تأثرت وأثرت بطبيعة نصها وعمق دلالتها وليونة لغتها في الحقل الديني، وعيًا وممارسة، وذلك عبر إسهامها في تثبيت الأصول والأحكام، وترسيخ روح الدين وجوهره، وتفعيل أخلاقه وقيمه، حتى صار تداول الأمثال ميسمًا اجتماعيًا، وفعلاً تربويًا تعاقديًا بين الأجيال. وتؤكد الباحثة في مقدمة مؤلفها أنها "في هذا المؤلف لا تروم إنجاز عمل أكاديمي صرف، وإنما لفت الانتباه إلى النصوص الدينية الغائبة في متن الأمثال الشعبية المغربية، ومن ثم تنبيه الباحثين إلى ما تكتنزه من قيم ودلالات وإشارات، وما يقتضيه هذا الحضور الديني، بعد العمل التجميعي والتصنيفي لمتن الأمثال ذات الصلة، من دراسات عميقة، تكشف عن أبعاد هذا الحضور وتجلياته ووظائفه". وعن الباحثة فاطمة الزهراء بل العافية فهي من مواليد مدينة وزان، عملت في مقاولة الأشغال المعلوماتية لمدة 12 عامًا، وتمارس الكتابة والبحث إلى جانب الفن التشكيلي.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صدور الأمثال المغربية وأبعادها الإسلامية لفاطمة الزهراء بل العافية المغرب اليوم - صدور الأمثال المغربية وأبعادها الإسلامية لفاطمة الزهراء بل العافية



GMT 02:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

توقيع "قلادة مردوخ" في مكتبة "ألف" في السويس

GMT 01:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ندوة لمناقشة رواية "شيطان صغير عابر" لمحسن عبدالعزيز

GMT 12:41 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مناقشة كتاب "أيام من حياتي" سيرة سعد الدين وهبة

GMT 02:18 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

جولة في عالم أديب نوبل الجديد كازو ايشيجورو

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - صدور الأمثال المغربية وأبعادها الإسلامية لفاطمة الزهراء بل العافية المغرب اليوم - صدور الأمثال المغربية وأبعادها الإسلامية لفاطمة الزهراء بل العافية



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تخطف الأنظار بإطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 04:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
المغرب اليوم - ليزا أرمسترونغ تسرد أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 02:12 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية
المغرب اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن أهمهم حصونها وقلاعها التاريخية

GMT 01:25 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يحصد المركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
المغرب اليوم -

GMT 03:54 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره "مجنونًا"
المغرب اليوم - حفيد ونستون تشرشل ينتقد الرئيس ترامب ويعتبره

GMT 03:29 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا
المغرب اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تنظر في 1000 شكوى يوميًا

GMT 00:21 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا تبحث عن الجديد في "سري للغاية" وسعيدة بـ"الطوفان"

GMT 02:50 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

"الفطر" في بداية اليوم يساعد في إنقاص وزن الخصر

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib