المغرب اليوم - ذکریات المنفیین إلی جزیرة خارج ليعقوب لطيفي

"ذکریات المنفیین إلی جزیرة خارج" ليعقوب لطيفي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

طهران - المغرب اليوم

أصدرت دار متحف العبرة الایرانیة للنشر حدیثاً کتاب "النضال في المنفی؛ خارج جزیرة حارقة" بقلم یعقوب لطیفي والتي تضم جانباً من ذکریات المبعدین الی جزیرة خارک أبان العهد البهلوي. ویعمل مؤلف الکتاب في الفصل الاول منه علی تعریف مصطلحات مثل النفي، المنفی والمبعد بالاضافة الی تقدیم خلاصة للموقع الجغرافي والخصائص الطبیعیة لجزیرة خارک. وهذا الکتاب یشرح أیضاً الخصائص الانسانیة والاثار التاریخیة في جزیرة خارک. وقد جاء في جانب من هذا الکتاب مایلي."الان وفي ظل وجود مراکز عسکریة وصناعیة مهمة بهذه الجزیرة فإن الذهاب الی خارک لغیر ساکنیها غیر مسموح والسفر إلیها یتطلب الحصول علی إذن من السلطات الاداریة في بوشهر أو خارک لأن السفر الی هذه الجزیرة یتطلب لأشبه مایکون لتأشیرة الدخول".       أما الفصل الثاني من هذا الکتاب فعنوانه "خارک والنضال من خلال مرآة الوثائق" حیث یسعی المؤلف عبر ذکر جانب من ذکریات المبعدین الی هذه الجزیرة تقدیم صورة مقربة لجزء من الظلم والقهر الذي مارسه النظام البهلوي ضد الشعب. ومن جملة الذکریات الواردة في هذا الکتاب "محاولة إغتیال فاشلة للشاه والنفي"، "الاصابة بالعمی"، "فاکهة حدیقة الفردوس"، "المعجزة"، "16 آذر وخارک"، "خارک عن لسان الشهید شمران"، "الاستاذ أحمد عاشور بور الفنان الذي یغني للحب والامل"، " مهمة المبعدین"، "دسیسة المسودة وجهوههم"، "المتحمسون لرؤیة المنفیین (آیة الله أحمد جنتي)"، "التعلیم في المنفی" و"السجین في عدة سجون". والفصل الثالث من الکتاب یحوي وثائق هامة حول النضال في المنفی بهذه الجزیرة. فیما یضم الفصل الاخیر منه أسماء المبعدین الی هذه الجزیرة حیث نشاهد من بیهم آیة الله أحمد جنتي، حجة الاسلام والمسلمین الشیخ مصطفی رهنما، السید أبو القاسم أنجوي شیرازي والدکتور إسماعیل شهیدي. والجزء الاخیر من هذا الکتاب یضم صوراً للمبعدین الی جزیرة خارک  والذي یشتمل أیضاً علی بعض من إصدارات دار العبرة الایرانیة للنشر. کما یتضمن الغلاف الاخیر من الکتاب جانباً من رسالة الامام الخمیني (رض) التاریخیة لعلماء الدین وهي "إن فقهاء الاسلام وفي کل عصر وزمان ذاقوا المرارة من أجل الدفاع عن المقدسات الاسلامیة والوطنیة حیث قدموا في هذا الطریق ورغم تحملهم للاسر والنفي والسجن والاذی والتهم شهداء کبار للخالق الجلیل." هذا واصدرت دار النشر الخاصة بمتحف العبرة الایرانیة الطبعة الاولی من کتاب "النضال في المنفی؛ خارک جزیرة حارقة" بقلم یعقوب لطفي وذلک في 2000 نسخة وفي 152 صفحة ویباع بسعر 35 ألف ریال. 

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ذکریات المنفیین إلی جزیرة خارج ليعقوب لطيفي المغرب اليوم - ذکریات المنفیین إلی جزیرة خارج ليعقوب لطيفي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - ذکریات المنفیین إلی جزیرة خارج ليعقوب لطيفي المغرب اليوم - ذکریات المنفیین إلی جزیرة خارج ليعقوب لطيفي



تحدثت عن تحرش المنتج هارفي وينستين بالفنانات

بليك ليفلي تخطف الأنظار بارتداء بدلة باللون الأصفر

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت الممثلة الأميركية بليك ليفلي، في برنامج "صباح الخير أميركا" يوم الاثنين، بإطلالة أنيقة ومميزة. وفي أعقاب اعترافات فنانات هوليوود بوقائع تحرش المنتج الأميركي هارفي وينستين بهن، قالت الممثلة البالغة من العمر 30 عاما، أن الوقوف تضامنا مع الضحايا المتضررين لم يكن كافيا، فالناس يجب أن تعترف أن سلوكه كان بعيدا عن حادثة فردية وحسب. وبسؤالها عن كيف يمكن لهوليوود أن تستكمل طريقها بعد الكشف عن الإساءات ضد النساء، أجابت: "أعتقد أنه من المهم أن نعترف أن ذلك لا يحدث فقط هوليوود، انه عالمي جدا، وانه ليس شيئا يحدث للنساء فجأة"،وأوضحت ليفلي أن ذلك يحدث للنساء منذ زمن طويل وليس مفاجأة. الجدير بالذكر أن هارفي المؤسس المشارك لشركة وينشتاين قد تلقى بلاغات بالاعتداء أو التحرش بأكثر من عشرين امرأة ممن يعملون في صناعة السينما، بما في ذلك النجوم الكبار امثال غوينيث بالترو وأشلي جود، وتشمل الادعاءات الموجهة ضده

GMT 06:59 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

مسؤولة في "كيرينغ" تعلن التصدي لقضية العنف المنزلي
المغرب اليوم - مسؤولة في

GMT 06:06 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته
المغرب اليوم - أسباب وصول نابليون بونابرت إلى غولف جيو على متن سفينته

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار
المغرب اليوم - منزل

GMT 06:36 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

إيران تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ
المغرب اليوم - إيران  تشعل الخلاف بين ترامب والزعيم الديمقراطي لمجلس الشيوخ

GMT 06:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا
المغرب اليوم - نيكولا ثورب تكشف عن هوية أشخاص تحرشوا بها جنسيًا

GMT 01:30 2017 السبت ,14 تشرين الأول / أكتوبر

رجاء الجدواي تستعد للفيلم الكوميدي "حبيب ستو"

GMT 08:52 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

عارضة أزياء حققت حلمها قبل العثور عليها مقتولة داخل مسكنها

GMT 00:19 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ أنثى الدولفين تختار من يجامعها بدقة

GMT 07:55 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

بيع مبنى التوأم كراي في لندن بثمن 1,2 مليون استرليني

GMT 02:14 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

اكتشاف علاج جديد يُساعد النساء على منع "سلس البول"

GMT 02:57 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

"كونستانس برينس موريس" يقدم مطاعم بروح هوليوود

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ

GMT 01:00 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُصمِّم مجموعة من الملابس الجديدة لعام 2018
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib