المغرب اليوم - أنماط صناعة القرار في السياسة الخارجية الإيرانية يتناول آليات صنع القرار وأسبابها

"أنماط صناعة القرار في السياسة الخارجية الإيرانية" يتناول آليات صنع القرار وأسبابها

المغرب اليوم -

المغرب اليوم -

طهران - المغرب اليوم

صدر كتاب جديد باللغة الفارسية يحمل عنوان "أنماط صناعة القرار في السياسة الخارجية الايرانية" يتناول آليات صنع القرار وأسبابها في السياسة الخارجية عبر دراسة مقارنة بين فترة الحكم البهلوي في ايران ونظام الجمهورية الإسلامية. لو فرضنا أن السياسة الخارجية هي مجموعة استراتيجيات متواصلة ومترابطة يتم تصميمها وتخطيطها من جانب صانعي القرار الحكوميين بغية تحقيق غايات محددة في اطار المصالح الوطنية في المحيط الدولي، فإن الكاتب وعلى أساس هذا التعريف عن السياسة الخارجية يتناول آلية تأثير البنيات العقلانية وفهم السياسيين عن المصالح الوطنية والأولويات في السياسة الخارجية على قراراتهم. وقد استفاد سيد رضا موسوي نيا في تأليف هذا الكتاب من مجموعة مواد نظرية وتاريخية ليوفر عملا جديدا عن السياسة الخارجية يفيد الباحثين في العلوم السياسية وتاريخ ايران السياسي. ويسعى الكاتب في تقديم افضل ما روى عن اسباب ايجاد الأحداث المختلفة أو المتناقضة في بعض الأحيان وكيفية حدوثها، فيسعى على سبيل المثال في قضيتي "تحرير مدينة خرمشهر" و"قبول قرار 598" أن يراجع الأقوال المختلفة ويقدم أكثرها صراحة ومصداقية. ومن عناوين فصول هذا الكتاب المتكون من 13 فصلا يمكن الإشارة إلى "صناع القرار الرئيسيون في السياسة الخارجية في فترة الحكم البهلوي الثاني" و"النظام المعرفي للشاه في اتخاذ القرار في السياسة الخارجية" و"الإنفراج مع الإتحاد السوفيتي" و"النظام المعرفي للإمام الخميني (رض) في اتخاذ القرار في السياسة الخارجية". يقع هذا الكتاب في 374 صفحة ويوزع بسعر 12 ألف و500تومان عن مطبوعات جامعة "مفيد" الايرانية.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أنماط صناعة القرار في السياسة الخارجية الإيرانية يتناول آليات صنع القرار وأسبابها المغرب اليوم - أنماط صناعة القرار في السياسة الخارجية الإيرانية يتناول آليات صنع القرار وأسبابها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المغرب اليوم - أنماط صناعة القرار في السياسة الخارجية الإيرانية يتناول آليات صنع القرار وأسبابها المغرب اليوم - أنماط صناعة القرار في السياسة الخارجية الإيرانية يتناول آليات صنع القرار وأسبابها



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

عارضة الأزياء إيرينا شايك تخطف الأضواء بالبيجامة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك.   وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة.   وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في

GMT 06:50 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

احتضار جزيرة "بايكال" لتعرّضها لسلسلة من الظواهر الضارّة
المغرب اليوم - احتضار جزيرة

GMT 03:12 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال
المغرب اليوم - ناجية من السرطان تبرز طريقة تجاوزها المرض برفع الأثقال

GMT 02:24 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
المغرب اليوم - دراسة تعلن أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:04 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُقدِّم نسخة مُطوّرة مِن "vRS" بمحرك 243 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 03:46 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" تعلن عن مميزات سيارتين بقوة 365 حصانًا
المغرب اليوم -

GMT 02:58 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا
المغرب اليوم - شيري عادل تشترط أن يكون زوجها المستقبلي فنانًا

GMT 12:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر
المغرب اليوم - الكشف عن رأس تمثال لسيدة عمرها 4 آلاف عام في مصر

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يكشف سر اختلافه مع الراحل يوسف شاهين

GMT 05:00 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

الكلاب تغزو عالم الموضة مع سلسلة مميزة من الأزياء

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يسمح بنمو النباتات دون قطع الأشجار

GMT 04:43 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 02:28 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا حيث الجمال والعزلة والهدوء

GMT 07:37 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

هواوي تطلق هاتفًا جديدًا يتحدى أبل وسامسونغ
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib