المغرب اليوم  - مناقشة المجموعة القصصية رائحة الشوام

مناقشة المجموعة القصصية "رائحة الشوام"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - مناقشة المجموعة القصصية

القاهرة - أ.ش.أ

تقيم مكتبة كلمات بالمنصورة مساء الاثنين ندوة لمناقشة المجموعة القصصية "رائحة الشوام" للكاتب الدكتور إسماعيل حامد فى حضور نخبة من المبدعين والمثقفين، ويدير الحفل الشاعرة فاطمة الزهراء والكاتب حسام حشيش يعقبها حفل توقيع وفقرات فنية وغنائية وشعرية. و"رائحة الشوام" هى المجموعة القصصية الأولى للكاتب الروائى إسماعيل حامد أصدرتها دار "إبداع" للنشر والتوزيع بالقاهرة، وتحكى لنا عن ظاهرة إنتشار السوريات فى شوارع المحروسة فرارا من بطش النظام فى سوريا. وتضم المجموعة 44 قصة قصيرة متنوعة فى الأسلوب والحجم ما بين القصص القصيرة وبعض الأقصوصات التى جاءت فى ذيل المجموعة، وقعت فى 142 صفحة، تصميم الغلاف للفنان كريم آدم. وتعزف المجموعة بشكل عام على وتر النفس البشرية التائهة ما بين الخضوع للمكتوب والتمرد على الموروث، فهناك القصص العاطفية الرومانسية الكلاسيكية الهادئة وهناك القصص التحاورية التى يشتد فيها الصراع بين شخصيتين أو اكثر كما أثرت قصص الثورة والميدان على سطور المجموعة. والكاتب طبيب بشرى صدرت له رواية (سرداب الجنة) 2012 ، ومسرحية إلكترونية بعنوان "حشو عصب".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - مناقشة المجموعة القصصية رائحة الشوام  المغرب اليوم  - مناقشة المجموعة القصصية رائحة الشوام



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib