المغرب اليوم  - عطر ملاك قصص تطرح تحولات الأزمة لـسوسن رجب

"عطر ملاك" قصص تطرح تحولات الأزمة لـ"سوسن رجب"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

"عطر ملاك" مجموعة قصصية للكاتبة سوسن رجب تناولت خلالها مجموعة من التحولات الاجتماعية في سياق الأزمة الراهنة التي تعيشها سورية ومدى تأثير ذلك على المجتمع إضافة إلى ملامسة بعض العادات والتقاليد البالية التي تؤثر سلبا في الحياة الاجتماعية. تبدأ رجب مجموعتها بنص عنونته بـ "كرمجة" حاولت أن تجعله على شكل قصة قصيرة لخصت فيه مسيرتها الأدبية والقصصية عبر سلوكيات شخوص أعطتهم كثيراً من ذوب نفسها محاولةً قدر استطاعتها أن تطغى على الشخصيات وتلعب دوراً رئيساً في تحولاتهم الحياتية دون أن تحقق ماربها في اختيار العنوان المناسب الذي تكون من كلمتين هما ركوب الأمواج "كرمجة" حيث لم يشكل العنوان دلالة فنية لما ذهبت إليه. وفي قصة إعلان أم محمد يرتفع المستوى الفني عند الكاتبة وتتحرك الشخوص وفق الأسلوب السردي الذي أعدته بتعابير ملائمة مع شخصية أم محمد بطلة القصة وحسها الوطني الذي يدفعها لاستماع الأخبار وإصرارها على تربية أولادها على المحبة والإخلاص وذلك دلالة على واجب المحبة في الوطن المكون من الأسر والأفراد وذلك قد توافق مع ارتفاع العاطفة المكونة للحدث. وفي قصتها وراء الباب العالي حاولت رجب أن تسلط الضوء على الفساد الأخلاقي في المؤسسات من خلال طرح قصة فتاة تبحث عن عمل وما تتعرض له في سياق الأحداث من ابتزاز يدفعها في النهاية إلى رفض الوظيفة حفاظا على كرامتها. اعتمدت رجب في قصة عطر ملاك التي أخذت عنوان المجموعة على أحداث من الواقع الذي يغص بالتخلف الاجتماعي إلا أن السرد جاء على شكل حكاية تتالت فيها الأحداث الاجتماعية بشكل غير واقعي لا يملك دقة في البنية المعنوية للحدث حيث ظهر التفاوت في المستوى الفني والدلالي. تعتبر قصة من أجل يامن من أهم مواضيع المجموعة نظرا لما فيها من ابتكار بالفكرة التي دفعت كنعان بطل القصة لدفن أوراقه التي احتوت كتاباته بعد أن فشل في نشرها ثم تتالت الأحداث لتتسرب اللغة الشعرية بشكل شفاف إلى نهايات الحدث عندما نبت الورد والعشب على قبر تلك الكتابات وصولاً إلى انتهاء الحدث بذكر فلسطين بعد أن غابت عن أذهان الكثير من الأدباء دون أن يحدث أي خلل في التوازن الموضوعي الموجود في البنية الحكائية والسردية للقصة خلافاً لقصة بين الحاجزين التي أقحمت فيها نصوصا شعرية. وتطرح الكاتبة الأزمة في سورية بأسلوب شائق من خلال قصة حبيبين محاولة أن تصور تداعيات الأزمة فتمكنت من تفعيل حركة الأشخاص وصناعة الحبكة الدرامية حيث تركت علاقة قوية بين المتلقي وبين ما يدور في القصة التي تصرع فيها البطلة على يد قناص غادر وهي تصر على الوصول إلى حبيبها فتمتزج الورود بالدماء إلا أنها أقحمت مقاطع على شكل شعر شكلت استطراداً في البنية القصصية وفي الكتاب قصص أخرى تعبر عن حالات اجتماعية وطنية تعالج خلالها كثيراً من القضايا الإنسانية والتي طرقتها بأساليب مختلفة وأسقطت عليها كثيراً من الموضوعات الاجتماعية التي يعيشها الشعب السوري في الأزمنة الراهنة. يذكر أن الكتاب من منشورات دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر يقع في 112 صفحة من القطع المتوسط.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - عطر ملاك قصص تطرح تحولات الأزمة لـسوسن رجب  المغرب اليوم  - عطر ملاك قصص تطرح تحولات الأزمة لـسوسن رجب



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركة النجمة في حفلة "شركة اينشتاين"

نيكول شيرزينغر تتألق في فستان وردي جذاب

نيويورك ـ مادلين سعادة
جذبت المطربة نيكول شيرزينغر، الأنظار عند انضمامها إلى حفلة شركه اينشتاين، برفقة بفلغاري وغراي غوس في بيفرلي هيلز. وظهرت نيكول في ثوب وردي طويل شبه شفاف، ووقفت لالتقاط بعض الصور، وزينت النجمة المولودة في هاواي، فستانها بالشيفون المزخرف بالأسود بشكل أنيق. وبدت النجمة من دون حمالة صدر في الفستان نصف الشفاف، ما كشف عن جمال جسدها وأناقتها.  ووضعت النجمة القليل من المكياج، وأبرزت عينينها بالكحل الأسود مع القليل من أحمر الشفاة، وظهر شعرها الأسود منسدلًا حول كتفيها، وبدت منتعشة على الرغم من قدومها على متن رحلة جوية، إلى نيوأورلينز ليلة الجمعة، وقدمت المغنية الأميركية أداءً جيدًا في الحفلة. واعترفت نيكول عضو لجنة التحكيم في X Factor، أنها تجد "أنستغرام" يضيع الكثير من الوقت، ويمكن أن يسبب انعدام الأمن، مضيفة أن أعمال البوب الحديثة تفتقر إلى الرقي، وتحدثت فتاة فريق The Pussycat Dolls "كنا مجموعة أنيقة وراقية مقارنة بما…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017

GMT 08:18 2017 الإثنين ,27 شباط / فبراير

"لينوفو" تكشف عن هاتفي موتو "جي 5" وموتو "جي 5 بلس"
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib