المغرب اليوم  - نقاد يناقشون التجارب الإماراتية الجديدة في الرواية

نقاد يناقشون التجارب الإماراتية الجديدة في الرواية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - نقاد يناقشون التجارب الإماراتية الجديدة في الرواية

الشارقه ـ وام

استعرض نقاد ومطلعون على الأدب الإماراتي بعضاً من التجارب الإماراتية الجديدة في كتابة الرواية وذلك ضمن آخر ندوات البرنامج الثقافي المصاحب لمعرض الشارقة الدولي للكتاب .وشارك في الندوة التي أدارها الكاتب محسن سليمان كل من الناقد العراقي الدكتور رسول محمد رسول والناقد والكاتب السوري عزت عمر والكاتب ورسام الكاريكاتير خالد الجابري. وتطرق الناقد العراقي رسول محمد رسول إلى رواية آخر نساء لنجة للشاعرة والقاصة لولوة المنصوري التي اعتبرها من روايات ما وراء القص التاريخي أو روايات المتخيّل التأريخي ولكنها في نفس الوقت تأخذ القارىء إلى مضامين أخرى تفوح منها روائح التاريخ المسرودة ضمن مدارات وحكايات مصغرة ترتبط بتسريد الشخوص أو الفاعلين المشاركين في أحداث الرواية... مشيراً إلى أن السرد في روايتها كان متعدد البناء وليس من طينة واحدة كما أنها فتحت أفقاً جديداً في الرواية الإماراتية عندما وسعت من جغرافية الحدث المكانية لتشمل المحرق وجلفار والأحواز وأصفهان ولنجة وبغداد وأمريكا مع الانتقال المتناوب بين هذه المدن من خلال مدارات متوترة مثل الحب والحرب، والحصار والموت وما يستتبع ذلك من ثقافات متعددة تتكور وتتلاقى في المكان الكلي المسرود للرواية لتكتسب تلك الثقافات هويتها الجديدة. وتحدث الكاتب ورسام الكاريكاتير خالد الجابري مؤلف روايتيّ الرحالة وهربت عن تجربته في السرد مرجعاً أحد أسبابها إلى ظهور دور نشر إماراتية جديدة تشجع الشباب الإماراتي على كتابة الرواية بشكل خاص إلى جانب الأعمال الأدبية مؤخراً .. مشيداً في هذا الإطار بتجربة دار كُتاب للنشر والتوزيع التي تدعم الكتاب الإماراتيين وتنشر أعمالهم بسهولة أكبر من دور نشر أخرى. وأكد أن من ثمرات الحراك الثقافي الجديد في الإمارات ظهور روايات متميزة في أفكارها . وتناول الكاتب عزت عمر مشاركته رواية سيح المهب لناصر جبران قائلاً أنها اقتحمت عالم ما بعد الحداثة وبينت آثارها الكارثية على الإنسان والمكان والأخلاق والقيم بشكل عام وذلك من خلال تفاعل شخصياته مع الزمن الجديد وتلاعبه بمصائرها .. مشيراً إلى أن المكان في هذه الرواية يأخذ بُعداً رمزياً لمجتمع ما بعد الحداثة حيث تتجاوز فيها الثقافات خلافاتها وتتفاعل مع بعضها. كما تناول عمر رواية الظل الأبيض لعادل خزام .. معتبراً أن كاتبها اعتمد سرداً متناهياً فيه شيء من الغموض عبر الدروب العديدة التي تنفتح أمام الشخصية الروائية مع كشف لبعض تفاصيل المكان والزمان والشخصيات الأخرى التي تمر في ثنايا الرواية... مؤكداً أن خزام لجأ نحو أسلوب السينما ومشهدياتها البصرية الغامضة التي تدفع بالمشاهد للمتابعة الشخصية في فضاء موحش خالٍ من الناس. وتحدث عمر أيضاً عن رواية اسبريسو لعبد الله النعيمي التي تعتبر رواية اجتماعية تعكس هموم الشباب وتطلعاتهم ً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - نقاد يناقشون التجارب الإماراتية الجديدة في الرواية  المغرب اليوم  - نقاد يناقشون التجارب الإماراتية الجديدة في الرواية



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 01:47 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - نهان صيام تبيّن أهم قطع الإكسسوار المحببة للمرأة
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib