اللُغة والبناء في رواية الحَاِلم لسمير قسيمي
رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري يصل إلى قبرص حيث يلتقي رئيسها محكمة الاستئناف تقرّر تأجيل جلسة الزفزافي ومعتقلي الحسيمة السيسي يؤكد للحريري على ضرورة رفض التدخل الأجنبي في لبنان رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري يغادر القاهرة متوجهًا إلى بيروت الملك سلمان يتلقى اتصالًا من بوتين وبحثا في تطورات الأوضاع في المنطقة والجهود المبذولة تجاهها إلى جانب التعاون المشترك لمكافحة التطرف ومحاربة الإرهاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يطلع نظيره الأميركي دونالد ترامب في اتصال هاتفي على نتائج محادثاته مع الرئيس السوري بشار الأسد في سوتشي البيت الابيض يعلن أن ترامب وبوتين بحثا خلال اتصال هاتفي الأوضاع في سوريا وإيران وكوريا الشمالية وأوكرانيا الجيش الأميركي يعلن مقتل 100 من مسلحي حركة الشباب الصومالية في غارة أميركية العبادي يؤكد أن الخلافات السياسية تمهد الطريق لشن داعش مزيدا من الهجمات الإرهابية رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يؤكد القضاء عسكريًا على تنظيم داعش في بلاده
أخر الأخبار

اللُغة والبناء في رواية "الحَاِلم" لسمير قسيمي

المغرب اليوم -

المغرب اليوم - اللُغة والبناء في رواية

الرياض - حسام رزيق

عنصران لا ثالث لهما يجذباني إلى قراءة أدب الرواية أولهما، قوة اللغة والمقدرة على استخدام الصور والدلالات وهذا العنصر سبب لدي ما أسميه فوبيا الأدب المُترجم خوفًا من أنّ أفقد هذه المزيّة التي قد تشوهها الترجمة فتجعلني أفقد لذة اللغة العربية، وهذا جعلني أفوت الكثير من الأدب العالمي استناداً إلى هذا العنصر. وثاني هذه العناصر هو قوة البناء  والحبكة في ترابط الأحداث وانسجام الشخوص بطريقة غير تقليديّة، بطريقة لا تكشف (النهاية) من (البداية). وسأعنى في هذه القراءة بهذين العنصرين، اللغة والبناء. وانطلاقاً من عنصر البناء، فلا أعرف على حد علمي المتواضع من الروائيين العرب في أيامنا هذه من يبن رواياته بجنون، وبخيال أوسع وبدقة أروع وبأسلوب غير تقليدي، مما تعودنا عليه في الرواية العربية كالروائي الجزائري المُبدع سمير قسيمي. فقد أدخل في الأدب العربي السحنة العالمية بأسلوبه الخاص الذي يشي بعبقرية هذا الروائي. فمنذ أنّ قرأت لأول مرة روايته "يوم رائع للموت"، أدركت أنّي لا أقرأ لروائي عادي أو مبتذل. روائي ذو مخيلة شديدة التعقيد. و بالرغم من عدم اتفاقي على كثير من الأفكار التي يشير إليها في رواياته لكن اختلاف الأفكار لا يُنقص من احترام وتقدير الإبداع فيما يخطه قلم سمير قسيمي، فقد أبدع  في روايته الأخيرة الرائعة "الحالم"، كما أبدع في رواياته السابقة كلها، ابتداءً من "يوم رائع للموت"، مروراً على "تصريح بضياع هلابيل"، ثم "عشق امرأة عاقر". و بعد قراءتي لكل رواية، أتساءل أين هي أعمال سمير قسيمي في ساحة الإعلام العربي عامة والمشرقي خصوصًا، بحكم أنّ هناك من يفرق بين الساحة المشرقية والمغربية. ساحة احتوت الغث وقلة من الثمين أو أنها تعمل على مبدأ "الجمهور عاوز كدا"، حيث أنّ الأعمال العميقة لا تأخذ ذلك الرواج عادة، كالأفلام الحائزة على الأوسكار نخبوية لا جماهيرية. كتب سمير قسيمي بيد أحد شخوص روايته "الحالم"، أنّ الإبداع يحتاج أولاً إلى تحضير مُسبق وواع يلي تولد الفكرة في رأس صاحبها، أولاً على الفكرة أن تتضح في رأس الكاتب بشكل كامل وهي ليست موضوع الروايّة أو حتى غايتها، بل القصة التي يحويها العمل، ولا بد قبل أنّ يشرع في الكتابة أنّ يملك قصة كاملة في رأسه. ثانيًا، يحضر الكاتب المادة الخام التي سيستغلها في الكتابة، وقد تكون قصاصات جرائد، كتباً، قواميس، بحوثًا أكاديمية، حوارات مسجلة، لقاءات تلفزيونية. أيّ شيء يصلُح لدعم الأفكار التي ستحويها الرواية. وما دام المكان أمراً ضرورياً في أيّ عمل، فلا بأس أنّ يستعين الكاتب بخارطة للمواقع التي سيتحدث عنها. وعلى سبيل الاحتياط يستعين بمؤلفات عمرانية تؤرخ لعمران هذه المنطقة أو تلك، المهم لا يجب أنّ يخرج المُؤلَّف عن سيطرة الكاتب في أيّ جانب منه. وحتى يضمن مزيدًا من السيطرة، يضع تقسيماً أولياً للفصول، وتصوراً معقولاً لأحداث كل فصل، وجدول توقيت صارم لظهور كل شخصية من شخوص روايته وحين يتجهز الكاتب بكل هذا يشرع في الكتابة. وأعتقد أنّ هذا ما قام به سمير قسيمي فعلاً عندما شرع في كتابة "الحالم". "أحداث الرواية حقيقية وكل شخوصها من الواقع ولا صدفة هناك ما تطابقت هذه مع الحقيقة". هذه العبارة في السطر الثالث من الرواية، جرّ بها سمير قسيمي القُراء إلى غياهب الفضول في البحث إلى ما هو حقيقي وبالتالي تبدأ الإثارة، وبإقحام صديقه الروائي بشير مفتي في هذه المقدمة رسخ وأكدّ للقارئ واقعية هذه الأحداث التي ما لبثت أنّ كانت البوابة لهذه المتاهة الإبداعيّة. فـ"الحالم"، رواية فلسفية بامتياز مبنية على فلسفة الوجودية وأسئلتها، وانعكاس هذا الوجود الذي مثله بالمرآة ولا أبالغ في أن المرآة كانت إحدى أبطال الرواية، ثم ابتدع ما أطلق عليه موهبة القرار وهو انعكاس للقدر المحتوم أو قدرة الاختيار وفلسفة المصادفات. وتتحدث الرواية عن مريض نفسي مصاب بما يسمى الهوس الإبداعي، ولاحظ  الطبيب المشرف على حالته أنّ حالة العنف لديه تناقصت عند إعطائه أوراق و قلم، ليشرع في الكتابة، وفروا له ذلك، فكتب رواية لاحظ طبيبه المعالج بعد قراءة مخطوط الرواية ورود أسم سمير قسيمي في ثناياها، وتوصل الطبيب إلى سمير قسيمي ليطلب منه قراءة هذه المخطوط، تجاهل سمير قسيمي ابتداءً قراءة هذا المخطوط مما أوحى إليّ وعكس في مخيلتي تهميش الإبداع في عالمنا العربي إذا لم يكن من شخص مشهور مسبقاً أو تساعده الظروف المحيطة بالدخول في دائرة الضوء، لكن "القدر" لعب لعبته وإذ بسمير قسيمي يقرأ تلك المخطوطة ويتفاجأ بأن مضمون الرواية هو مضمون روايته العاكف على كتابتها بكل التفاصيل. رواية بطلها ريماس إيمي ساك (معكوس اسم سمير قسيمي بالحروف اللاتينية على المرآة)، كاتب مشهور خط ثلاثين رواية و بعدها لم يستطع أن يخط سطراً واحداً ربط هذا النحس بوفاة زوجته، وإذ به يكتشف أنّه أيضاً أصيب بعمى جزئي غريب أمام المرآة ويرى ما عدا ذلك ولعله أراد أنّ يعكس عمى الإنسان عن ثقته بنفسه، مما يجعله لا يرى نفسه وبالتالي ينتفي عنه الإبداع. فهكذا دواليك كل مشهد وفكرة تسقط عليها الكثير من الإسقاطات وتحتمل الكثير من التساؤلات. "الحالم" أجد أنها كرواية عصية جداً على التلخيص، فهي خليط من جميع ما أبدعه سمير قسيمي في رواياته السابقة، عدة روايات في رواية واحدة ستشعرك بالفصام لفرط الجنون الذي كُتبت به و بُنيت عليه. وحيث أنّي قرأت روايات سمير قسيمي من قبل الحالم اعتقدت أنني قد اتذاكى هذه المرة وأمسك خيوط الرواية، وحاولت أنّ أسقط الأمكنة و بعض الأحداث بعمق فلسفي في الفصول الأولى، فقلت أن مقهى ثلاثون وهو المقهى الذي ترتكز عليه الأحداث أنه يقصد به الحياة وأن صاحب المقهى هو (الله)، وأن الوظيفة هي قدر الإنسان وحياته. ولكن هيهات، فمخيلة سمير قسيمي ليست بهذه البساطة، فما لبثت أحداث الرواية أنّ بددت هذا التصور و أخذتني في لجج من الأفكار، فكل صفحة تستثيرك لتعرف ما الذي تحتوي عليه الصفحة التي تليها، و كل ما أيقنت بأنك تمكنت من الفكرة تجد أنها انسلت من بين يديك كزئبق متمرد، تسحبك من غياهب الفانتازيا إلى سطح الواقعية وهكذا دواليك. فتجد أنك تقرأ الجزء وتعود إليه مرة أخرى فتصبح كمن يعدو في ماراثون فتنقطع به الأنفاس فيحاول أن يأخذ قسطًا من الراحة ولكن لا محالة، يجب أنّ تستمر حتى خط النهاية. لتتضح الرؤية وتبلغ المُراد. أعتقد أنّ العمق الفلسفي والتحليل السيكولوجي لشخوص الرواية استناداً إلى الأحداث لا تكفيه هذه السطور أو هذه القراءة أو تلك. أما إذا ما عرّجنا على العنصر الآخر ألا وهو اللغة، فلغة سمير قسيمي التصويرية ليست أقل إبداعًا من مخيلته العبقرية، فقد صوّر المكان والإنسان والشعور وحتى الهلوسة والخيالات بصورة باذخة بعيدة عن الإسفاف، وإن تعدى التابوهات يتعداها في موقف تجد أنه يجب أنّ يتعداها هنا. لغة شعريّة ليس بالمعنى الرومانسي الكلاسيكي للكلمة إنما بالمعنى الفلسفي التصويري العميق لها ولكم بعض هذه الصور على سبيل المثال لا الحصر: - "سأله النادل بنبرة صوت صافحت كف الصراخ" ما هذه الصورة المبدعة ؟؟ فكيف ستكون النبرة لو عانقت الصراخ أو لثمته ؟". - "هذه المرة لم أستسلم, فلهذا اليوم رائحة تشبه البداية"، هل دائما نتفاءل بالبدايات ونتقوى بها وإن وصلنا لطريق مسدود نعيش على أطلال البدايات؟؟". - "خُيّل إلي أنني أرى صورة السقف من جديد. بدا المسخ واضحاً بشكل بعث الذعر فيّ و كأنني أراه، ولولا أنني تذكرت عماي لازددت ذعراً". أجد هنا ارتباط البشر بمخيلاتهم و أوهامهم أقوى وأعتى من رؤية الواقع. فقد أدرك الوهم و تأثر به و لم يتذكر واقع العمى الذي هو فيه أًصلا إلا متأخراً". - "كيف أملأ ذلك البياض المفزع في سيرتي". تساؤل عميق ! و هل كان البياض مفزعاً يوماً؟ لعله مفزع عندما يكون نتاج ممحاة الذاكرة و التاريخ لخربشات الزمن في صحائف أعمارنا. متاهة أدبية بارعة ماتعة لن يدرك ثناياها إلا من يجرؤ أن يخوضها ويبتعد عن المألوف. ولتخوض غمار هذه الرواية في اعتقادي يجب أن تكون متفرغاً بالكامل مقيدًا ذهنك بأغلال التركيز وإلا هامت أفكارها وتبعثرت من بين يديك. "كيف لواقع مهما كان رائعاً أن يُرضي الرجل الحالم ؟" سؤال، جوابه في طيّات "الحالم".

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللُغة والبناء في رواية الحَاِلم لسمير قسيمي اللُغة والبناء في رواية الحَاِلم لسمير قسيمي



GMT 06:25 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

“السنوات العجاف”إصدار جديد لمحمد الصديق معنينو

GMT 23:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيع رواية "ودارت الأيام" في بيت السناري الخميس

GMT 04:14 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

المصرية اللبنانية تصدر "حارس الفيس بوك" لـ شريف صالح

GMT 04:12 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة الثقافة المصرية تصدر كتاب "دليل التطريز السيناوى"

GMT 03:36 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

قصور الثقافة تصدر "غرف للموتى.. مطبخ للأحياء"

GMT 00:45 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

"فؤاد قاعود موال الحرية" أحدث إصدارات "الأعلى للثقافة"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اللُغة والبناء في رواية الحَاِلم لسمير قسيمي اللُغة والبناء في رواية الحَاِلم لسمير قسيمي



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

هايدي كلوم تبدو مثيرة في فستان وردي ورمادي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات. وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم. وتم اختيار الممثلة

GMT 09:02 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء
المغرب اليوم - عز الدين عليا عبقرية كوكو شانيل واحترام كبير للنساء

GMT 07:45 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة
المغرب اليوم - جزيرة بالي ملاذ استوائي يخطف الألباب وأنشطة مميزة

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن
المغرب اليوم - ديزي لوي ترغب في تمديد الطابق السفلي لمنزلها في لندن

GMT 03:10 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي
المغرب اليوم - بيل كلينتون يواجه 4 دعاوى جديدة بالاعتداء الجنسي

GMT 04:11 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "داعش" ينشر صورة لقطع رأس بابا الفاتيكان
المغرب اليوم - تنظيم

GMT 09:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"المعطف الصوفي" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
المغرب اليوم -

GMT 05:41 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
المغرب اليوم - مدينة شَرِيش الإسبانية الساحرة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة داخل منزل "فورناسيتي" تكشف عن مزج خيالي للفن بالديكور
المغرب اليوم - جولة داخل منزل

GMT 17:46 2015 الخميس ,30 تموز / يوليو

اختتام بطولة شجع فريقك في نادي مسقط

GMT 15:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"استاد الأهلي" وعد من لا يملك

GMT 09:01 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

إيلي صعب يُعلن عن فساتين الزفاف لخريف 2018

GMT 02:40 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

وائل جمعة يهنئ مدرب الرجاء بعد فوزه بكأس العرش

GMT 16:07 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يذبح غريمه في بني ملال ويُرسله للطوارئ في حالة حرجة

GMT 14:01 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 15 سيدة خلال توزيع مساعدات غذائية في الصويرة

GMT 19:37 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الملك محمد السادس يتكفل بدفن وعزاء ضحايا "فاجعة الصويرة"

GMT 09:06 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على فيتامينات تساعدك على الوصول للذروة الجنسية

GMT 23:10 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل هروب عبد الحق بنشيخة من "المغرب التطواني"

GMT 08:50 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع عدد ضحايا رحلة الاستجمام في إقليم أزيلال

GMT 15:41 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

النيجيري شيسوم شيكاتارا يقرر الرحيل عن الوداد البيضاوي

GMT 06:00 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

توقعات "الأرصاد الجوية" لطقس المملكة المغربية الإثنين

GMT 09:05 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار المحروقات بعد إقرار الزيادة الجديدة

GMT 20:38 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

السجن لشاب اغتصب فتاة أمام والدها في الجديدة
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib