المغرب اليوم  - ضجيج الحجارة قصائد يغلب عليها تراكم الأحلام والآمال بمستقبل أفضل

"ضجيج الحجارة" قصائد يغلب عليها تراكم الأحلام والآمال بمستقبل أفضل

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

ضجيج الحجارة مجموعة من النصوص الشعرية تحمل في عباراتها رؤى شاعرة تعكس مزيجا من الآلام يعيشها مجتمعنا بأسلوب حديث يغلب عليه تراكم الأحلام والامال بمستقبل مختلف عما نعيشه. ترى غادة فطوم في قصائدها أن طموحاتنا وأحلامنا وأفراحنا التي من حقنا أن نعبر عنها على حافة الطريق وفي كل مكان باتت لا ترضى بأي غريب يقترب منها وأننا بما نمتلكه من مواريث أصيلة قادرون على إثبات وجودنا.. تقول في نص يا لياسمينك.. كم أشتاق للرقص على حافة الطريق ..كم..وكم.. وكم أطرق خجلا من لفتة الغرباء بعد أن خذل أحلامهم .. لياسمينك وتعتبر فطوم أن البلاد التي تعيش فيها هي أغلى ما في الوجود وأعز على الروح والقلب من كل الكائنات فليس بمقدور أحد إلا أن يأتمر بأمرها ويضحي لأجلها بالغالي والرخيص لأنها مرتبطة بالكرامة والوجدان والعاطفة المتجذرة في الدم كما تقول في نصها ... هذه أغنيتي لبلادي ... كالحب كالأرض كالأحلام أنت.. صيغة للمجهول عتقتها خوابي الأمر ..وكن فيكون وفي مجموعة فطوم كثير من الحب إلى دمشق التي كانت وما زالت ملفى المحبين وقلعة الصمود وتبقى كما تراها الشاعرة شرفة الأمل الذي لا يطال بما تمتلكه من قوة تجلت في قاسيون ورقة تجلت ببياض ياسمينها فهي التي عاشت فيها الحضارات وشهدت التبدلات الحياتية والاجتماعية ... وفي دمشق يسقط الياسمين على الأرصفة حزينا فأواسيه بيدي..... يعود معي إلى شرفته مضيئا وفي دمشق يسرق قاسيون عيني ساحبا وراءه المسافة الباقية من نظري وفي نصها سيف البقاء رأت فطوم أن الشعر هو انعكاس لكل ما تمتلكه الحياة من جمال وتجديد وروءى ففي الشعر تطلع الورود وتبصم الأمم ويسجل التاريخ على بابه دورا حتى يتمكن من الاستمرار تقول.. القصيدة فاتحة الأسفار ...تمتلك عقد التكوين ألواح أرجوانية سقطت عنها رقم تحاور الجدران وتختصر فلسفة الإنسان وبنيته الحياتية التي تمر فيها كثير من التجارب المليئة بالشقاء والحنان والرؤى وغير ذلك مما يمكن أن يعيشه الإنسان لتكونها بتعابير قليلة وكلمات مختصرة في نصها /الصرخة الأولى/ ترجف اللحظة تلو الأخرى .. تزداد ارتعاشا في الصرخة الأولى .. وحتى أنفاسي الأخيرة حين أغلقت أمي جوفها وحبستني وفي مجموعة ضجيج الحجارة بعض العواطف النثرية التي صاغتها فطوم بأسلوب أدبي رقيق عبرت خلاله عن مدى حبها لوطنها ومدى الوجع الذي يشكله انعكاس المعاناة الوطنية التي تكابدها تقول في نص بعنوان /نزف/ يسيل دمي على حواف الأقصى ويهطل بغزارة .. مطر تشريني يفقأ عيونهم يقتل غيظهم ..ويجري ..ويجري إلى قلوب أحبتي يعانقون ثراك ... وابتعدت غادة فطوم في نصوصها عن الموسيقا الخليلية معبرة عن تطلعاتها بمجموعة من الاستعارات المكنية التي تؤدي من خلالها كثيرا من روءاها فاستخدمت قاسيون وقابيل وهابيل والياسمين لتدل على ما تعانيه من هم وماترجوه من أمل. يذكر أن الكتاب من منشورات دار الميراد للطباعة والنشر والتوزيع يقع في 112 صفحة من القطع المتوسط.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - ضجيج الحجارة قصائد يغلب عليها تراكم الأحلام والآمال بمستقبل أفضل  المغرب اليوم  - ضجيج الحجارة قصائد يغلب عليها تراكم الأحلام والآمال بمستقبل أفضل



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib