المغرب اليوم  - دراسة تطبيقية عن الجمالي والأيديولوجي في قصيدة لأمل دنقل

دراسة تطبيقية عن الجمالي والأيديولوجي في قصيدة لأمل دنقل

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - دراسة تطبيقية عن الجمالي والأيديولوجي في قصيدة لأمل دنقل

القاهرة - أ.ش.أ

صدر عن المجلس الأعلى للثقافة كتاب جديد للباحث الدكتور جمال محمد عطا بعنوان "الجمالي والأيديولوجي.. دراسة في تشكيل المعنى الشعري وآليات القراءة"، يتضمن في أحد فصوله دراسة تطبيقية على قصيدة "لعبة النهاية" للشاعر الراحل أمل دنقل. والكتاب محاولة لخلخلة ما توطن في العقول من نظريات لم تتطور برغم مضي السنين، وتأطير رؤى تسهم في تأسيس نظرية نقدية عربية بديلة للنظريات الوافدة، التي تختلف في هويتها الثقافية عن روح ثقافتنا لأنها وضعت أساسا للغات تختلف عن لغتنا في أمورعدة، وثقافات تتباين وتختلف عن ثقافتنا، وصولا لإعادة إحياء المشروع النقدي العربي الذي ظهرت ملامحه مع بدايات القرن الثامن الميلادي عبر اجتهادات الجاحظ وابن سلام الجمحي وقدامة بن جعفر والجرجاني وغيرهم، وهو المشروع الذي توقف مع بدء عصر الانحطاط. وتبدى هذا الهدف جليا باستهلال المؤلف لكتابه بعبارة الجاحظ "المعاني مطروحة في الطريق يعرفها العجمي والعربي والبدوي والقروي والمدني، وإنما الشأن في إقامة الوزن، وتخير اللفظ، وسهولة المخرج، وكثرة الماء، وفي صحة الطبع، وجودة السبك، فإنما الشعر صناعة، وضرب من النسج، وجنس من التصوير". وقد أراد الدكتور جمال محمد عطا ببدء دراسته بهذه المقولة الشهيرة التنبيه لأهمية البحث عن مصدر المعاني في تاريخنا الأدبي وتأكيد أمرين: الأول خصوصية اللغة العربية وتفردها وخصوصية لغة الشاعر ومعانيه وتميزهما، والثاني تقديم أنموذج للنقد الجمالي والأيديولوجي يسهم في تأطير الدراسات المهتمة بتشكيل المعنى الشعري وآليات القراءة، بالشكل الذي يتيح للمشهد النقدي العربي الخروج من التجريب والنظريات المستجلبة، وتأسيس نظرية ذات أطر عربية أصيلة تقضي على فوضى النظريات التي غمرت واقعنا. ولتحقيق ذلك قسم المؤلف كتابه إلى فصلين، أولهما تنظيري بعنوان "طبيعة المعنى الشعري وآليات انتاجه" مقدما إجابة تاريخية لمصدر المعاني التي أشار إليها الجاحظ، عبر تتبع رحلة المعنى في النظريات العربية القديمة، بدءا بمرحلة النقد الإنطباعي المعتد على الذائقة دون معايير ممثلة في واقعة التحكيم بين امريء القيس وعلقمة، ومرورا بمحاولات الجمحي لتأطير نظرية نقدية، إلى ظهور النقد المنهجي على يد قدامة ومن تابعه من النقاد. ولم يغفل المؤلف التطرق للنظريات الغربية الحديثة شارحا مضمونها ومنوها بما توصلت إليه حول العلاقة الجدلية بين اللغة من ناحية والمعنى والأيديولوجية من ناحية أخرى. وفي الفصل الثاني وتحت عنوان "المعنى الشعري وآليات القراءة" قدم المؤلف عرضا عمليا للرؤى النقدية التي يسعى لتأكيدها من خلال دراسة تطبيقية لقصيدة أمل دنقل "لعبة النهاية" تهدف للتعريف بجماليات الموت في شعر أمل، وعبر رؤية تطبيقية تناقش وتحلل الشكل والتراكيب واللغة والبناء الشعري، انتهى إلى أن الشاعر فسر الشيء بالضد أو الحياة بالموت حين اتخذ من الموت مدخلا يفسر من خلاله الحياة: معانيها ومقوماتها وغاياتها، عبر لغة ثائرة متمردة ذات دلالات مغايرة للمعاني المألوفة التي اعتادها القاريء، لغة ذات أبعاد فلسفية ترتبط بالحياة والهموم اليومية للإنسان.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - دراسة تطبيقية عن الجمالي والأيديولوجي في قصيدة لأمل دنقل  المغرب اليوم  - دراسة تطبيقية عن الجمالي والأيديولوجي في قصيدة لأمل دنقل



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة

بيلا حديد تتألق في فستان باللونين الأصفر والأسود

ميلانو - ليليان ضاهر
تألقت العارضة بيلا حديد، خلال مشاركتها في أسبوع ميلان للموضة، في عرض فيرساتشي في إيطاليا، مرتدية فستانًا نصف شفاف ذات ألوان متدرجة بين الأسود والأصفر، مع فتحة أعلى الفخذ. وانتعلت شقيقتها جيجي حديد، زوجًا من الأحذية باللونين الأبيض والأسود، ذات الكعب العالي، مع خصلات حمراء مثيرة في شعرها، وظل أسود لعيونها في طلة مثيرة مع بشرها المرمرية. وانضمت حديد إلى شقيقتها جيجي، وكيندال جينر، وستيلا ماكسويل، على منصة العرض، وظهرت بيلا في صورة دراماتيكية، ارتبطت بمصور وسيم، يذكر أنها غازلته. وأوضحت موقع PageSix أن المصور، كان في حفلة LOVE and Burberry في أسبوع لندن للموضة، مع أعضاء نادي Annabel، وأشار الموقع إلى أن الاثنين كان يغازلان بعضهما البعض، في السهرة التي حضرتها عارضات مثل كيندال جينر، وهيلي بالدوين. وأضاف أحد المصادر المطلعة، "كانوا يتهامسون مع بعضهم البعض في أماكن مختلفة في المساء"، وتمت استضافة الحفلة بواسطة جينر وجيجي…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 06:21 2017 السبت ,25 شباط / فبراير

ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم "داعش" من جذوره
 المغرب اليوم  - ترامب يتعهد باقتلاع شر تنظيم

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib