المغرب اليوم  - كتاب الخطاب الروائي العربي يرصد قراءة سوسيو  لسانية

كتاب "الخطاب الروائي العربي" يرصد قراءة سوسيو - لسانية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب

القاهرة - أ.ش.أ

صدر ضمن سلسلة الهيئة العامة لقصور الثقافة كتاب / الخطاب الروائي العربي قراءة سوسيو - لسانية للدكتور عبد الرحمان غانمي/ في جزئين الاول في 453 صحفة من القطع الصغير والثاني 503 . يتناول الكتاب قراءة سوسيو لسانية للخطاب الروائي العربي بطريقة مرنة ومنفتحة ومعتمدة على التراث العربي والاسلامي الغني بعناصر أساسية مكونة للعوالم الروائية "الضحك والاحتفال والكرنفال والحوار والسرد والحكاية والسيرة الذاتية والقصة والخرافة والاسطورة " ومن شأن هذه العناصر المتداخلة أن تشحن التخييل الروائي العربي والسؤال النقدي للخطاب وأن تتيح للنصوص الروائية العربية التعبير عن خصوصيتها وهويتها المنبثقة من اسئلة وتعقيدات الواقع العربي والموروث الثقافي والتخييلي العربي وتفاعلها مع الثقافات الاجنبية هو مشروع نقدي يمكن أن يتخلص من الاقيسات المعيارية. وهذه القراءة منفتحة ايضا على دينامكيات النصوص ومنجزاتها التخيلية ودلات عبر اللساني التي لاتجز النصوص من مواردها المتدفقة وتحولها الى هياكل جامدة فاي تصور منهجي تكمن قيمته ليس فقط في شرعيته وتناغم مفاهيمه وادرواته ووضوحها ونضجها وتماسكها، وانما في محاورته للنصوص المدروسة ومساعدتها على استنهاض كينونتها والبوح بابداعاتها ان التطبيقات الالية للمناهج والمفاهيم على النصوص واخراجها في شكل تصميمات غالبا ماتجهز على منابعها وتموجاتها. و الشكل الروائي العربي لم يستنفد كل امكانياته وله سياقاته وشروطه الاجتماعية وبالتالي على الخطاب النقدي العربي ان يراعي هذه التجليات مستحضرا سجل النقد الغربي بوعي تاريخى ونسبي وهذا ماينسحب على الرواية العربية ومايحاوله هذا الكتاب. يقول رئيس التحرير الدكتور ايمن تعيلب في مقدمته للكتاب لقد ارتطبت ولادة الرواية بصورة عامة بالدخول في عالم الحداثات والترجيبات العلمية الباهرة للعالم المعاصر بداية من العصر الاقطاع فالصناعي فالتكنولوجي فالمعلوماتي فالرقمي الافتراضي . و يقع الجزء الاول في بابين في كل باب أربع فصول مدخل إلى دينامية الخطاب الرئيسى العربي و الرؤية المنهجية . و الباب الثاني جدلية الاضمار والافصاح اللغوي والسردي يتناول الفصل الاول منه مستويات دينامية الخطاب في الضوء الهارب والفصل الثاني سرود الجسد والفصل الثالث التركيب السردي والرابع الفضاء الروائي وسياقات الخطاب الروائي ويتناول الجزء الثاني من الكتاب بابين الثالث والرابع ويتناول الباب الثالث التأليف الروائي ونباءاته الحكائية والاجناسية في الفصل الاول الشخصية الروائية في حريق الاخيلة والفصل الثاني التعدد اللغوي والفصل الثالث التشخيص اللغوي . وبينما يتناول الباب الرابع الموازنة بين شعرية المتخيل والتحويل الروائي في الفصل الاول عبور البشروش النص المقترح والفصل الثاني التشاكل النباتي والانتناء والتشخصن والفصل الثالث الغواية الكلية والفصل الراعب البعد العجائبي والفصل الخامس شعرية الرواية ثم خاتمة.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب الخطاب الروائي العربي يرصد قراءة سوسيو  لسانية  المغرب اليوم  - كتاب الخطاب الروائي العربي يرصد قراءة سوسيو  لسانية



 المغرب اليوم  -

أثناء حضور الدورة الـ70 من المهرجان

إيلي فانينغ تكشف عن جاذبيتها في ثوب أخضر عاري

باريس - مارينا منصف
في ظل الانشغال في مهرجان "كان" هذا العام مع اختيار فيلمين مميزين أثبتت كلًا من إيلي فانينغ "19 عامًا" ، ونيكول كيدمان أن جدول أعمالهم المزدحم لن يمنعهما من الظهور بمظهر براق الأحد. ووصلت كلًا منهما في عرض فيلم How To Talk To Girls At Parties ، في مهرجان كان السينمائي السبعين ، فقد ارتدت فانينغ ثوب أخضر مثير عاري الظهر ، يضم صف من الزهور في الجزء السفلي منه، بينما تألقت النجمة نيكول كيدمان في ثوب ذهبي أنيق بطول متوسط على السجادة الحمراء في المهرجان الشهير، وكشفت فانينغ عن جسدها المثير في فستانها الأخضر من التول ذو العنق الغائر الذي امتد حتى السرة ، بينما اصطفت أوراق النباتات على جانبي الجزء العلوي من الفستان وكذلك الجزء السفلي. وبدى الثوب مشدودًا على خصرها، وجاء الفستان عاريًا من الظهر ما كشف عن بشرتها الجذابة أمام الجمهور والمصورين، وإبقت فانينغ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب الخطاب الروائي العربي يرصد قراءة سوسيو  لسانية  المغرب اليوم  - كتاب الخطاب الروائي العربي يرصد قراءة سوسيو  لسانية



GMT 03:11 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود
 المغرب اليوم  - ريما أبو عاصي تعشق صناعة الأطواق من الورود

GMT 06:45 2017 الإثنين ,22 أيار / مايو

شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  - شقة في لندن تمثل كهف علي بابا بكنوزها الثمينة
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib