المغرب اليوم  - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف وآلياته ومبرراته

"العنف المقنع" كتاب يبحث في ظواهر العنف وآلياته ومبرراته

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

العنف هو ذلك الواقع المزري الكريه وهو الظل الداكن المدمر الذي يخترق أعماق النفوس ويهشم المشاعر الرقيقة لتتشكل عند كل إنسان مرهف الإحساس نوبات من الألم والقلق والكابة وهذا التوتر ليس إلا تعبيرا عن رفض القسوة والإجرام . ويقدم كتاب "العنف المقنع" للباحثة ندى ذبيان بحثا تحليليا عميقا لظاهرة العنف في حياتنا المعاصرة بوصفه انتهاكا للشخصية واعتداء على الآخر فموضوع العنف يتطلب دراسة شاملة لا تقتصر على تصوير طبيعة الجريمة او وصف سلوك المجرم وطريقة الإيقاع بالضحية ولا يكفي تحديد عقوبة الجاني فقط دون معرفة العوامل المسببة لدافع القيام بالجريمة فالعنف دوامة لا يمكن محاصرتها من جهة واحدة . وقسمت الباحثة كتابها إلى عشرة فصول ابتدأت بتعريف العنف والياته ومبرراته حيث تابعت في الفصول الاخرى البحث في اشكال العنف الفردي والجماعي اضافة الى أبرز ظواهره ومظاهره التي تتجلى بالحروب والإرهاب المدعوم من الدول مشيرة إلى أن العنف اليوم لحق بتطور التقنيات وبات أشد فتكا مما كان . وبحثت ذبيان في ازدواجية معايير التعاطي مع قوانين العدالة وحقوق الشعوب والأفراد اضافة الى استخدام الدين من خلال التعصب والأصولية واختراق الاديان السماوية التي ليس لها علاقة بالعنف وهي تدل على التسامح والمحبة والإخاء اضافة الى بحثها في تأثير القيم الاجتماعية والحالة الاقتصادية ودور الاعلام والقضاء وتأثيرهم في انتشار او انحسار مظاهر العنف مؤكدة أن الأنماط السلوكية للعنف مكتسبة على الأغلب. ولم تغفل الباحثة ذبيان في كتابها السمات والتكوين البيولوجي والإحباط والغرائز كما درست تأثير الغذاء على العنف وخاصة من محاور المجاعات والأدوية والهرمونات وغيرها مشيرة إلى أن الإحباط في حياة الانسان وبقاء حاجاته مكبوتة في اللاشعور ستظهر على شكل نوبات عصبية وقلق وتذمر فالإحباط يثير في الشخص نوازع العدوانية وتكرار الاحباط يرتبط ببعض الامراض النفسية كالهستيريا والانفصام وفقدان الذاكرة. وأوضحت الباحثة أن شخصية الفرد وسلوكه يتأثران بالعوامل الفيزيائية كما يظهر ذلك في سلوكه اليومي وفي مظهره وحيث يتأثر بقدرته على السمع والروءية والإحساس بالحرارة والبرودة مبينة ان العوامل الفيزيائية كالقلب والدماغ والمعدة توءثر تأثيرا كبيرا في الوظائف النفسية للفرد. وفي البحث بينت ذبيان ان دعاة اللاعنف يضطهدون من قبل المجتمعات الظالمة وحكوماتها فالفيلسوف البريطاني برتراند راسيل المدافع عن الحريات والمعارض للحروب بكل أشكالها حوكم في عام 1916 بسبب معارضته للحرب العالمية الاولى ودعوته للسلام فغرم وفصل من كلية ترينيتي في جامعة كامبريدج وتعرض للمحاكمات مرات عديدة . وفي البحث مواضيع أخرى تقرأ كثيرا من العوامل المؤدية للعنف واضطهاد الدول العظمى للدول النامية وعدم احترام كرامة الانسان وقلب المفاهيم الدينية حيث اعتمدت الباحثة دراسة منهجية تطبيقية جعلت بين مفاصلها روابط اوردت خلالها اراء فلاسفة وكتاب دافعوا عن الحرية . يذكر أن الكتاب من منشورات دار رسلان للطباعة والنشر والتوزيع يقع في 223 صفحة من القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف وآلياته ومبرراته  المغرب اليوم  - العنف المقنع كتاب يبحث في ظواهر العنف وآلياته ومبرراته



 المغرب اليوم  -

أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة

كيندال جينر تتألق في معطف أحمر رائع

ميلان ـ ريتا مهنا
خطفت العارضة كيندال جينر الأنظار، أثناء مشاركتها في أسبوع فيندي ميلان للموضة لخريف /شتاء 2017 و 2018، مرتدية ملابس مستوحاة من فترة السبعينات، مع نظارات ذات طراز قديم. وشاركت في العرض، الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، وارتدت العارضات الثلاثة أحذية مثيرة من الجلد الأحمر، وشوهدت العارضات الثلاثة في أسابيع الموضة المختلفة في نيويورك، ولندن، وباريس، في عروض مختلف المصممين. وتصدرت جينر العارضات بمعطفها الأحمر المذهل الذي جسّد خصرها النحيل مع أكتاف واسعة مذهلة، وارتدت حذاءً عاليًا من الجلد الأحمر، يصل إلى الفخذ ما أضفى طابع مثير لمظهرها، مع حقبة يد مناسبة من الجلد، وزوج أحمر من الأقراط الأنيقة. وانضمت إلى المدرج الشقيقتان جيجي وبيلا حديد، برشاقتهم المعهودة التي تجعلهما حلم أي مصمم، وظهرت بيلا متألقة في فستان أبيض قصير مع سترة للسهرة، وأقراط بيضاء أنيقة، فيما بدت جيجي في معطف أسود مع فراء عند العنق فوق فستان من الشيفون…

GMT 00:57 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم
 المغرب اليوم  - فادي قطايا يبرز أسرار إطلالة نانسي عجرم

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib