المغرب اليوم  - الكاتب نجم عبد الكريم يكشف أدباء من العالم

الكاتب نجم عبد الكريم يكشف "أدباء من العالم"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - الكاتب نجم عبد الكريم يكشف

بيروت - المغرب اليوم

اختار الكاتب نجم عبد الكريم في «أدباء من العالم: غرائب مأساوية، سير وحكايات»، أن يقف عند تجارب استثنائية من مسيرات أُناس استثنائيين، في محاولة لكشف سرّ انطلاقة كلّ منهم نحو الخلود في التاريخ الإبداعي: تشارلز ديكنز، ليو تولستوي، إدغار ألن بو، فلوبير، لامارتين، غوته، المعتمد بن عباد، آرثر ميللر، المازني، همنغواي، بوشكين، دوستويفسكي، فيكتور هوغو... لكنّ الوقوف على أحداث استثنائية من تجارب أدباء استثنائيين، لا يُعدّ تأريخاً لحياتهم، بل هو محاولة لاستكشاف الأسرار التي تكمن وراء انطلاقتهم نحو المجد ومن ثمّ الخلود الأدبي. وهذه الفكرة هي التي حاول نجم عبد الكريم أن يوضحها في مقدمته التي قال فيها: «لا نظنّ أنّ هذه اللمحات التي تمّ اختيارها عن تجاربهم المثيرة كافية للإحاطة بجوانب كثيرة من تاريخهم الحافل بالمعطيات الإبداعية، ولكنها كفيلة بأن تضع بين أيدينا المفتاح الذي نلج من خلاله إلى سبر أغوار تلك اللمعات المضيئة في الثراء الإبداعي الذي ميزهم». يوضح عبد الكريم أنه لم يسع إلى دراسة تحليلية لمنجزات الأدباء، بل إلى رصد مواقف محددة في حياتهم. ولعل هذا ما يتميز به الكتاب. وقد يُدهش القارئ عندما يقف على ما لا يُصدقه عقل في تصرفات هؤلاء العظماء وتباين مسالكهم الغريبة أحياناً، والمأساوية أحياناً أخرى، ومعظمها تتفاوت ما بين التمرّد والانفلات اللذين يصلان إلى حدّ العبثية والجنون. إلاّ أنّ تلك الدهشة سرعان ما تخفّ وطأتها عندما يقف على ما تضمنته معطياتهم التي غاصت في أعماق النفس البشرية، وتناولت خلجات الإنسان منذ ولادته، وإلى أن يُسدل عليه ستار الحياة. يختار نجم عبد الكريم عنواناً لكلّ كاتب يختصر من خلاله المحطة الأهمّ في حياته. عن دوستويفسكي يكتب مثلاً: «ثلاثة ملامح في حياة دوستويفسكي»، ويستهل دراسته عنه بالقول: «عقدة أوديب! لولاها لما عرفت كيف أكون قارئاً. كانت أمي تقرأ لي كل شيء يصف النفس البشرية الحقيقية، حتى وأنا مريض كانت تأخذني على صدرها وتقرأ لي من أشعار بوشكين وتبكي. ولا أحسب أحداً في هذه الدنيا أسعده الله بأمّ كأمي...». وحين ماتت ماريا فيدروفنا، كما يقول، كان حزن دوستويفسكي كبيراً على أمّ ظلّ يبحث عنها في كلّ النساء اللواتي التقاهنّ. وكانت المرأة تشكل عنده عقدة خوف، ومن العجيب أن تكون هذه عقدة دوستويفسكي، الذي اقتحم أعماق المرأة في أعماله بجرأة لا يحاربه فيها أحد»... ومن ثمّ ينتقل الكاتب بأسلوب سريع وشيّق من دوستويفسكي الابن إلى العاشق ليصوّر علاقته بالمرأة التي أحبها، بولين سوسلوفا. يتخّيّل حواراتهما ويكتبها لينقل تأثير هذه العلاقة على أدبه

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - الكاتب نجم عبد الكريم يكشف أدباء من العالم  المغرب اليوم  - الكاتب نجم عبد الكريم يكشف أدباء من العالم



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  - دونالد ترامب يعيّن ماكماستر مستشارًا للأمن القومي

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib