المغرب اليوم  - تاريخ الكتابة يبين أن الكتابة تعود بجذورها إلى أصول سامية شرقية

"تاريخ الكتابة" يبين أن الكتابة تعود بجذورها إلى أصول سامية شرقية

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

دمشق - سانا

يعرض كتاب تاريخ الكتابة للمؤلف يوهانس فريدريش نظرية الكتابة من حيث نشأتها وتطورها التدريجي متوقفا عند جميع الأنظمة الكتابية في العالم منذ فجر التاريخ حتى الوقت الحاضر حيث تناول كتابات الشرق القديم وكتابة غرب آسيا وبحر ايجه إضافة إلى الكتابة الأوروبية وكتابات جنوب شرق آسيا والشرق الأقصى وافريقيا. ويفسر الكتاب الصعوبات التي واجهها مبتكر الكتابة في تاريخه الطويل من ناحية تمييز الأصوات ويبين أن طريقة ابتكار الكتابة كانت أمرا تدريجيا وفي غاية الصعوبة. وقد استهل المؤلف كتابه الذي قام بترجمته الدكتور سليمان الضاهر بدراسة تحليلية لمرحلة ما يسميه بـ الكتابة بالموضوعات والتي استخدمها الانسان قديما وسادت في مرحلة ما قبل تاريخ الكتابة ولا تزال سائدة عند بعض الشعوب البدائية حتى وقتنا الحاضر وانتهى في هذه المرحلة إلى أن الرمز الواحد كان يشير إلى عبارة كاملة أو جملة كاملة وهو ما يسميه الكتابة بالعبارة مؤيدا فرضيته بنماذج كتابية عند شعوب مختلفة. ورأى أن طريقة ابتكار الكتابة كانت أمرا تدريجيا وفي غاية الصعوبة فالإنسان في المراحل الأولى لم يستطع أن يدرك الصوت المفرد أو المقطع لذلك يستبعد المؤلف أن يكون المخترع القديم للكتابة قد توصل مباشرة إلى تجزئة الكلمة بلغته إلى مقاطع ولهذا فالإنسان في مرحلة تالية بدأ بتأسيس كتابة مقطعية أكثر تطورا ومن هنا يعرض المؤلف صعوبة عملية الانتقال من الكتابة بالكلمة إلى الكتابة المقطعية. وجاءت فصول هذا الكتاب كدراسة تحليلية تناولت بالتفصيل العلاقات البينوية والمنطقية والتاريخية بين أربعة أنظمة كتابية مختلفة مرت بها الإنسانية وهي الايديوغرافيا أي الكتابة بالفكرة وفيها يدل الرمز الواحد على عبارة أو جملة كاملة واللوغوغرافيا أو الكتابة الصورية أي الكتابة بالكلمة حيث يشير الرمز الواحد إلى كلمة واحدة والكتابة المقطعية التي تتركب الكلمة فيها من عدة مقاطع وأخيرا الكتابة الأبجدية الكتابة الصوتية الكاملة لكل رمز فيها صوت خاص وفيها يدون الصوامت والصوائت. وتناول المؤلف بالدراسة والمقارنة جميع أنواع الكتابات العالمية مميزا بين الكتابة المبتكرة كالمسمارية والهيروغليفية والكتابة المقتبسة كاللاتينية معتمدا في ذلك على تحليل البنية الداخلية والأشكال الخارجية لرموز هذه الكتابات ولهذا زودت هذه الدراسة بنماذج عن جميع أنواع الأنظمة الكتابية منذ القدم حتى الكتابات المبتكرة والحديثة. ويقدر المؤلف عاليا الدور الذي قامت به الحضارة السامية في تاريخ الإنسانية قائلا "إن التطور الأوروبي الكبير والمتعدد الجوانب يبدو مقلدا وسلبيا بشكل مطلق بالمقارنة مع الشرق القديم الذي ابتكر أول كتابة للإنسانية فالكتابة تعود بجذورها إلى أصول سامية شرقية حيث ابتكرت الكتابة لمرة واحدة وإلى الأبد. ويعتقد فريدريش كغيره من العلماء البارزين في تاريخ الكتابة أن الإنسانية اجتازت طريقا صعبا ومعقدا من مرحلة التعبير عن الافكار والكلمات المفردة بوساطة الرسوم إلى التمييز الواعي للمقاطع والأصوات. وأشار إلى أنه في المراحل الأولى لتطور الكتابة يمكن مصادفة محاولات للتعبير بواسطة الرسوم لذلك فان افتراض وجود مرحلة الكتابة بالفكرة أمر مشروع حتى وأن لم يبرهن على وجودها بالوثائق والوقائع موضحا ان اشكال الرموز تتحول بسرعة وببساطة من الكتابة الصورية إلى الكتابة الخطية وللتدليل على صحة ذلك يمكن ملاحظة تطور الكتابة عند سكان الاسكيمو وكتابة باموم اما فيما يتعلق بالبنية الداخلية للكتابة فان عملية التطور من الكتابة بالفكرة إلى الكتابة بالكلمة لم تواجه صعوبات خاصة مع أن الانتقال لم يكن دائما يسيرا. كما حاول المترجم من خلال كتابه التقريب بين المصطلحات التي وردت في الكتاب والمصطلحات اللغوية والنحوية والتاريخية وأسماء النقوش وأسماء الأماكن الجغرافية والإعلام المألوفة لدى الدارسين والمؤلفين العرب موضحا أنه عانى صعوبات جمة في ترجمة المصطلحات وبعض المفاهيم التي لم يكن لها مقابل في العربية وتكاد تخلو منها حتى الكتب التي أعدت لدراسة المصطلحات وترجمتها مما دفعه إلى نحت مصطلحات جديدة بالعربية. يذكر أن الكتاب الصادر عن الهيئة العامة السورية للكتاب يقع في 512 صفحة من القطع الكبير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تاريخ الكتابة يبين أن الكتابة تعود بجذورها إلى أصول سامية شرقية  المغرب اليوم  - تاريخ الكتابة يبين أن الكتابة تعود بجذورها إلى أصول سامية شرقية



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركة النجمة في حفلة "شركة اينشتاين"

نيكول شيرزينغر تتألق في فستان وردي جذاب

نيويورك ـ مادلين سعادة
جذبت المطربة نيكول شيرزينغر، الأنظار عند انضمامها إلى حفلة شركه اينشتاين، برفقة بفلغاري وغراي غوس في بيفرلي هيلز. وظهرت نيكول في ثوب وردي طويل شبه شفاف، ووقفت لالتقاط بعض الصور، وزينت النجمة المولودة في هاواي، فستانها بالشيفون المزخرف بالأسود بشكل أنيق. وبدت النجمة من دون حمالة صدر في الفستان نصف الشفاف، ما كشف عن جمال جسدها وأناقتها.  ووضعت النجمة القليل من المكياج، وأبرزت عينينها بالكحل الأسود مع القليل من أحمر الشفاة، وظهر شعرها الأسود منسدلًا حول كتفيها، وبدت منتعشة على الرغم من قدومها على متن رحلة جوية، إلى نيوأورلينز ليلة الجمعة، وقدمت المغنية الأميركية أداءً جيدًا في الحفلة. واعترفت نيكول عضو لجنة التحكيم في X Factor، أنها تجد "أنستغرام" يضيع الكثير من الوقت، ويمكن أن يسبب انعدام الأمن، مضيفة أن أعمال البوب الحديثة تفتقر إلى الرقي، وتحدثت فتاة فريق The Pussycat Dolls "كنا مجموعة أنيقة وراقية مقارنة بما…
 المغرب اليوم  - الحرفي غزالي بن شريف يكشف أسرار محطاته الفنية

GMT 10:39 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد ينشر أسرار "سنوات الرصاص" في المغرب

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib