المغرب اليوم  - تحليل الخطاب البلاغي دراسة في تشكل المفاهيم والوظائف

"تحليل الخطاب البلاغي" دراسة في تشكل المفاهيم والوظائف

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

عمان - أ.ش.أ

قررت دار كنوز المعرفة الأردنية عرض أحدث كتب الدكتور عماد عبد اللطيف "تحليل الخطاب البلاغي: دراسة في تشكل المفاهيم والوظائف"، في جناحها بمعرض القاهرة الدولي للكتاب الذي يفتتح الأربعاء. يقع الكتاب في ثلاثمائة صفحة من القطع الكبير، ويتكون من أربعة فصول ومقدمة وخاتمة. ويذكر المؤلف أن التراث البلاغي خضع لقراءات ومراجعات وتأويلات عدة، على مدار ما يزيد على قرن ونصف من الزمان، وخلّفت هذه المجهودات العلمية ذخيرة كبيرة من الكتابات الشارحة لهذا التراث الغني في ذاته، غير أن التحديات المعرفية التي يثيرها هذا التراث لا تتوقف عن البزوغ، والأسئلة البحثية التي يولدها التفاعل المتواصل معه لا تكاد تنقضي. يدرس الكتاب بشكل مفصل العلاقة بين الظواهر البلاغية والوظائف التي ترتبط بها؛متَّخذًا من الكتابات العربية حول أسلوب الالتفات مدونة له، وخلال ذلك يطوف بين معارف منوعة ومتداخلة؛ من أبرزها تفسير القرآن ومعانيه؛ وشروح الشعر، والنقد الأدبي، وعلوم اللغة، والبلاغة العامة. الدكتور عماد عبد اللطيف درس البلاغة وتحليل الخطاب بجامعة القاهرة وجامعة لانكستر الإنجليزية ونشر أكثر من أربعين بحثا بالعربية والإنجليزية، وله أربعة كتب هي: "لماذا يصفق المصريون؟"، و"استراتيجيات الإقناع والتأثير في الخطاب السياسي"، و"البلاغة والتواصل عبر الثقافات"، وحصل كتابه الأخير "بلاغة الحرية: معارك الخطاب السياسي في زمن الثورة" على جائزة أفضل كتاب عربي في العلوم الاجتماعية من معرض القاهرة الدولي للكتاب. وترجم عبداللطيف عددا من الكتب المؤسسة في البلاغة وتحليل الخطاب من بينها كتاب "الاستعارة في الخطاب"، و"موسوعة أكسفورد في البلاغة"،و يعمل منذ سنوات على تطوير اتجاه في الدرس البلاغي يطلِق عليه "بلاغة الجمهور"؛ يعزز من التواشج المعرفي بين البلاغة العربية ودراسات التواصل وتحليل الخطاب.

almaghribtoday
almaghribtoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تحليل الخطاب البلاغي دراسة في تشكل المفاهيم والوظائف  المغرب اليوم  - تحليل الخطاب البلاغي دراسة في تشكل المفاهيم والوظائف



 المغرب اليوم  -

كشفت تجاهل هوليود للنجمات فوق سن الـ40

أندي ماكدويل تخطف الأضواء وتنتقد الثقافة الأميركية

واشنطن - رولا عيسى
سرقت أندي ماكدويل (59 عامًا) الأضواء عندما حضرت جلسة التصوير في Chopard Trophy فيHotel Martinez في "كان" في فرنسا مساء الإثنين، وتألقت في ثوب أسود طويل شبه شفاف ذو عنق غائر على السجادة الحمراء، وتزيت بقلادة من الياقوت مرصعة بالجواهر لإضافة لمسة من سحر هوليود الكلاسيكي مع أقراط مرصعة بـ"الأحجار الكريمة"، بينما أبرزت ملامحها الجميلة مع طلاء شفاه أحمر ومكياج عيون دخاني، فيما تدلى شعرها في تجعيدات على كتفيها، وأمسكت النجمة بمخلب بسيط مع مشبك من الماس، وظهرت لحضور العرض الأول لفيلم The Killing Of A Sacred Deer الذي يشارك في مهرجان كان السينمائي السبعين. وتحدثت النجمة أخيرًا موضحة أن هوليود تتخلى عن الممثلات بعد سن الأربعين بينما يحصل بعض الرجال على أفضل الأدوار حتى عمر السبعين، حيث قالت ماكدويل في مهرجان دبي السينمائي الدولي: "أتمنى أن تكون هناك فرص أكبر للنساء في عمري، حيث تعرضت لسؤال كيف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - تحليل الخطاب البلاغي دراسة في تشكل المفاهيم والوظائف  المغرب اليوم  - تحليل الخطاب البلاغي دراسة في تشكل المفاهيم والوظائف



GMT 04:14 2017 الثلاثاء ,23 أيار / مايو

وليد علي يحصل على الدكتوراه في "التطرف العالمي"
 المغرب اليوم  - وليد علي  يحصل على الدكتوراه في
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib