المغرب اليوم  - بابنوس رواية أردنية تحمل عرضًا مفصلًا عن الحياة في دارفور

"بابنوس" رواية أردنية تحمل عرضًا مفصلًا عن الحياة في دارفور

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

عمان - بترا

تعاين رواية (بابنوس) احدث كتابات الاديبة سميحة خريس والصادرة حديثا عن دار ضفاف للطباعة والنشر ببيروت ، وقائع واحداثا متنوعة في منطقة اقليم دارفور بالسودان. انجزت خريس الرواية ضمن مشروع التفرغ الإبداعي في وزارة الثقافة وجرت عنونة الرواية تحت مسمى بابنوس وهو مستعار من اللهجة المحلية لأهالي دارفور في السودان، حيث يطلقون على شجرة الأبنوس الشهيرة اسم بابنوس. تتمحور الرواية حول حياة كاملة في مكان يسمى ( الخربقة) وهو... مكان افتراضي يشبه مئات الأمكنة التي ذهبت الكاتبة للتمحيص في حياتها الإجتماعية والسياسية والتي تقع في دارفور، لتتطلب الغوص في هذا المجتمع الذي بالكاد يعرف عنه العالم العربي شيئاً . ساعد الكاتبة على القيام بهذه المغامرة ارتباطها بالسودان عبر سنوات عمرها دراسة ومعايشة والكثير من الأبحاث والدراسات. تحمل الرواية عرضاً مفصلاً عن الحياة الاجتماعية والنواحي الفكرية كما تتعامل بحساسية مع أوجاع الإنسان المنسي في تلك البقعة، لتنتهي نهاية تبدو غرائبية لفرط ما تحمل من فجيعة متاجرة الإنسان بأخيه الإنسان، ولتلقي ضوءا على الشرخ بين العالم الأوروبي وأفريقيا، خاصة في مجال بيع الرقيق والاتجار بالانسان، ولكن في النهاية تستقي الروائية المعلومات الأساسية من واقع مرّ لا من فنتازيا خيالية، لتضع القارئ في مواجهة صدمة الحقيقة التي لا يرقى إلى صدمتها خيال افتراضي. (بابنوس) تحوّل في كتابات سميحة خريس , إذ تخرج من النطاق المحلي والعربي لتعالج مسألة انسانية في غاية الخطورة وتلقي الضوء على ما نحن غافلون عنه، وكما فصلت في جعرافيا وتاريخ الأردن، ثم وسعت التجربة في روايتها الأخيرة (يحيى) لتطال مصر والشام، فإنها في روايتها الجديدة تلج أفريقيا وتخرج منها إلى باريس حيث تستكمل أحداث الرواية. تقول خريس عن التجربة: إنها خلاصة قلق رافقني مؤخراً يتعلق بالحرية بداية وبأقسى أنواع غيابها ألا وهو الرق ، حيث ستكون هذه الرواية في جزئين الأول (بابنوس) أحداثها تقع في زمن معاصر ارتأيت البدء به نظراً لإلحاح موضوع دارفور السياسي والانساني حالياً ، بينما سيكون الجزء الثاني الذي تعكف على كتابته عبارة عن عودة تاريخية لأصول الرق في أفريقيا، ستكون دارفور مرة أخرى مسرحاً لها بما يشبه العودة إلى أجداد أبطال بابنوس الذين ذاقوا مرّ التجربة، وستنتقل إلى موقعين أساسين هما الجزائر والبرتغال. يذكر أن الكاتبة قدمت عدداً من الروايات ناهز أربع عشرة رواية ومجموعتين قصصيتين، ومن بين رواياتها التي نالت الاهتمام – شجرة الفهود – الحاصلة على جائزة الدولة التشجيعية، و- دفاتر الطوفان- الحائزة على جائزة أبو القاسم الشابي، ومؤخراً- يحيى- كما حصلت الكاتبة على جائزة الابداع العربي عن مجمل منجزها الابداعي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - بابنوس رواية أردنية تحمل عرضًا مفصلًا عن الحياة في دارفور  المغرب اليوم  - بابنوس رواية أردنية تحمل عرضًا مفصلًا عن الحياة في دارفور



 المغرب اليوم  -

خلال حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود

باريس هيلتون تتألق في فستان مثير كشف عن صدرها

نيويورك - مادلين سعادة
خطفت باريس هيلتون، الأنظار، أثناء حضورها حفلة توزيع جوائز تجميل هوليوود، وتعرضت لموقف محرج مرتين بسبب تعثرها في الفستان. وكافحت باريس من أجل تغطية صدرها، إذ انزلقت فتحة عنق الفستان، وحاولت الحفاظ على توازنها من السقوط حينما تعثر كعب حذائها في ذيله. وبدت باريس مذهلة في فستان فضي لامع، والذي جاء بفتحة صدر هائلة، وفتحة أمامية تكشف ساقيها حتى الفخذ. وارتدت نجمة برنامج "حياة بسيطة" حذاءً مطابقًا من الفضة اللامعة وحقيبة يد مبهرة معه. ولذا أصيب الجميع بخيبة الأمل لتعثر الجميلة الشقراء، مما أجبرها على الانحناء، لإعادة ترتيب ذيل الفستان، قبل أن تتمكن من إنقاذ نفسها من الحادث الثاني، الذي كاد أن يكشف عن صدرها. وتجاوزت باريس الأمر بأنها ضحكت خلال تعديل ملابسها، والتأكد من أن كل شيء آمن. وكانت ليلة كبيرة للعارضة، التي حصلت على جائزة تكريم، لعطرها الذي أطلقته تحت اسم Gold Rush. ومن المعروف أن…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - تعرف على عشرة أشياء لتفعلها في سان بطرسبرغ الروسية

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - فضائية ABC تنفي وجود أي نية لإقالة ياسمين عبد المجيد

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib