المغرب اليوم  - كتابة الذات وقصة لـأليس مونرو في الثقافة الجديدة

"كتابة الذات" وقصة لـ"أليس مونرو" في "الثقافة الجديدة"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  -

القاهرة - أ.ش.أ

صدر عدد فبراير 2014 رقم 281 من مجلة "الثقافة الجديدة"، الذي خصص لموضوع "كتابة الذات" في محاولة للإجابة عن عدة أسئلة مهمة: هل الكاتب يكتب ذاته هو في الشعر أو القصة أو الرواية؟ وهل يجوز أن نتلصص على الكتاب من خلال كتاباتهم؟ وما هو الفرق بين تجلي الذات في الأعمال الأدبية وبين كتب السيرة الذاتية؟. مدخل العدد كتبه د.جمال العسكرى بعنوان: "فى البحث عن الذات"، وفي القراءات كتب د.غيضان السيد علي عن الذات والمستقبل: جدلية الوافد والموروث، و د.أحمد الشيمى عن الذات فى الرواية العربية والعالمية، ود.أحمد الصغيرِ كتب مقالا بعنوان أشكَال الذّات الكَاشفَة فى شعرِ المرأَة المصرِية، وكتب د.محمد عليم: التمرد وتجليات الذات الشاعرة، وكتب بهاء الدين سيد علي عن تجليات الذات في العرفان الصوفي، وأحمد تمام كتب: السيرة الذاتية العربية. أما كتاب هذا الشهر فهو: "أثقل من رضوى"، السيرة الذاتية للدكتورة رضوى عاشور، وتناوله أربعة من الكتاب والنقاد: د.مصطفى رجب: من تضليل التناص إلى اقتناص الجوهر!، سمر جبر: عن "أثقل من رضوى"، أنشودة حياة، محمود عبد الوهاب: فصول من سيرة رضوى عاشور الذاتية، وأحمد سراج: هموم الوطن أثقل يا رضوى. ملف الشعر تضمن قصائد لكل من: محمد زكريا عناني، محمد آدم، جميل محمود عبد الرحمن، عزت الطيري، محمد السيد إسماعيل، أميمة عز الدين، مي منصور، محمد عبد الخالق شربي، صفاء عنتر، وعلي عبد الحميد بدر.. وفي ملف القصة قصص لكل من: محمد الفخراني، شريف عبد المجيد، أمل خالد، بهاء عبد المجيد، طلعت رضوان، إيمان يونس، سماء فهمي شحاتة، وزهير عبد العليم. ملف الترجمة يضم قصة طويلة لأليس مونرو الحاصلة على جائزة نوبل بعنوان "البعد" ترجمتها رانيا منصور، وفي باب مرآة الآخر يترجم محمد عيد إبراهيم: جون ليمان: زيارة لمنزل فرجينيا وولف. ملف العدد بعنوان: "كتابة الذات.. ذات الكاتب"، ويضم شهادات لكل من: هدى حسين: أنا فقط ما أكتبه، محمود الغيطاني: ثقافة التعري، رحاب إبراهيم: أن تسير في الكتابة بمفردك، محمد أبو زيد: كأننا روحان حللنا بدنا، سمر نور: تجلي "الذات" و"الآخر" في عالم الخيال "الموازي"، نهى محمود: أنا التي ترقص على أنغام الموسيقى ولوحة المفاتيح، ومحمد الكفراوي: الشعر في مواجهة العالم. رسالة الثقافة تتضمن حوارا مع الروائي الكبير إبراهيم عبد المجيد أعدته سماح عبد السلام، ومقالا عن السينما لأحمد عبد الرجيم بعنوان: جوناثان سولير: ربما، بدون أن نلحظ، نتحول كلنا إلى أشباح! في الموسيقى تكتب شيماء صلاح عن الموسيقى الشعبية المصرية، وفي الفنون الشعبية يكتب مسعود شومان: الذات الجمعية ومصائر النصوص الفردية، ويكتب أشرف أيوب معوض عن الثقافة الشعبية القبطية.. متابعة يكتبها السعيد المصري عن مؤتمر أدباء مصر بعنوان: الثقافة المصرية بين الوحدة والتنوع، وفي سوق الكتب مقال كتبه مفرح كريم عن رواية عبد العزيز موافي "الطريق إلى رأس العش". المخرج يكتبه الشاعر سمير درويش رئيس مجلس التحرير بعنوان: "لماذا لا نسميه باسمه.. المؤتمر العام لأندية الأدب" وفيه يقدم اقتراحا عمليا لتطوير مؤتمر أدباء الأقاليم الذي تغير اسمه أكثر من مرة إرضاء لأدباء أندية الأدب، الذين يرون أن اقتران المؤتمر بالإقليمية يحط من قدرهم. يذكر أن مجلس تحرير المجلة مكون من: سمير درويش (رئيسا)، شحاتة العريان، حمدي أبو جليل، صبحي موسى، ود.جمال العسكري، ومدير التحرير عادل سميح، التصميم الأساسي للفنان أحمد اللباد، تصميم الغلاف والإشراف الفني للفنانة هند سمير، ويصاحب العدد لوحات للفنانة رباب نمر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتابة الذات وقصة لـأليس مونرو في الثقافة الجديدة  المغرب اليوم  - كتابة الذات وقصة لـأليس مونرو في الثقافة الجديدة



 المغرب اليوم  -

أثناء حضورها حفلة يونيفرسال ميوزيك في لندن

جيسيكا رايت تتألق في بذلة زرقاء توضح مفاتنها

لندن - كاتيا حداد
تألقت جيسيكا رايت أثناء حضورها لحفلة يونيفرسال ميوزيك، في لندن، مرتدية بذلة زرقاء رائعة، تكشف عن جسدها المذهل، فيما كانت بخط عنق منزلق. وحلقت جيسيكا نحو الشهرة خلال عرض آي تي في بي، في عام 2010، عندما كانت قصتها المركزية تذكرتها نحو النجومية الموسيقية مع مجموعة صديقتها لولا، قبل أن تكمل العرض وحدها في عام 2012. وقبل جوائز بريت، ليلة الأربعاء، كبار نجوم صناعة الموسيقى تجمعوا في الحفل، وضمنت جيسيكا أنها بدت في أفضل حلة لها. وساعدها في ذلك البذلة الزرقاء الأنيقة، التي أظهرت جميع مفاتنها، وتباهت بمنحنياتها التي لا تشوبها شائبة، فقد بدا جسدها كالساعة الرملية في البذلة من القطعة الواحدة. ومع خط العنق الملفوف، تمكنت من إعطاء مجرد تلميح عن صدرها، الذي خضع لعملية تكبير في عام 2011، مما زاد من حجمه لـ32DD. ولم تعرض البذلة صدرها فقط، بل خلفيتها المثالية أيضا، حيث جاءت ضيقة من…

GMT 02:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017
 المغرب اليوم  - ريم وداد منايفي تقدِّم تصميماتها لشتاء وخريف 2017

GMT 06:12 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

"ذا بريكرز The Breakers"يعتبر من أشهر فنادق فلوريدا
 المغرب اليوم  -

GMT 03:28 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر
 المغرب اليوم  - مقاتلتان أميركيتان تعترضان طائرة في منطقة الحظر

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib