المغرب اليوم  - كتاب عن الخصائص الإبداعية لجيل السبعينيات لـيسري عبدالله
الجيش العراقي يعلن أن قواته وصلت إلى مشارف مطار الموصل بعد طرد مسلحي تنظيم "داعش" من تل قريب من المطار يحيى كان على علاقة بعناصر من "داعش" ونقل للتنظيم معلومات عن كيفية تصنيع المتفجرات بما فيها تصنيع غاز السارين إعتقال الفلسطيني الحامل للجنسية الإسرائيلية أنس حاج يحيى بناء على معلومات إستخباراتية عن قيامه بالتخطيط لعمليات إرهابية داخل إسرائيل الميليشيات الشيعية التابعة لنظام الأسد قامت بتوقيف قافلة المساعدات الإنسانية التي من المفترض أن تدخل للمحاصرين في حي الوعر الحمصي المركز النرويجي للاجئين يعلن مئات الأسر الأفغانية نزحت جراء هجمات صاروخية ومدفعية شنتها القوات الباكستانية عبر الحدود مع أفغانستان اعتقال خمسة مراهقين في العاصمة البريطانية لندن كانوا يعدون لهجوم متطرف وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس يؤكد أن هناك ادراك بين الشعب العراقي لمعنى أن تكون بلدًا موحدًا وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس يؤكد أن الحكومة العراقية والشعب العراقي والقوات العراقية تدرك قيمة التحالف قائد قوات التحالف ضد داعش في العراق وسورية ستيفن تاونسند يُصرح "لا نتوقع من الحكومة العراقية ان تطلب منا مغادرة العراق مباشرة بعد معركة الموصل" أوسكار وهالك يستعدان للمشاركة في أبطال آسيا
أخر الأخبار

كتاب عن الخصائص الإبداعية لجيل السبعينيات لـ"يسري عبدالله"

 المغرب اليوم  -

 المغرب اليوم  - كتاب عن الخصائص الإبداعية لجيل السبعينيات لـ

القاهرة - أ.ش.أ

صدر مؤخراً عن دار "أوراق" للنشر والتوزيع، كتاب "جيل السبعينيات في الرواية المصرية: إشكاليات الواقع وجماليات السرد"، للناقد الدكتور يسري عبد الله، مدرس النقد الحديث بكلية الآداب جامعة حلوان، والذي صدر له من قبل كتابان هما: "المسرح السياسي بين سعد الدين وهبة وسعد الله ونوس"، و"الرواية المصرية: سؤال الحرية ومساءلة الاستبداد". يأتي هذا الكتاب كمحاولة للوقوف على المنجز الإبداعي بالغ الأهمية لجيل السبعينيات، حيث تمثل تجربته الروائية إحدى المنعطفات المهمة في مسيرة السرد العربي، وكانت استجابة جمالية لسياقات سياسية وثقافية مأزومة عاشتها مصر بعد هزيمة يونيو 67، ومن هنا بات لزاماً على أيّة دراسة منهجية لرواية جيل السبعينيات ألا تغفل السياقات السياسية والثقافية التي تشكل فيها وعي كتاب المرحلة السبعينية. ويخبرنا الدكتور يسري عبد الله أن أهم ما شهدته السبعينيات هو انتقال الكتابة إلى حيز "مساءلة الواقع"، هذا الواقع الذي ازداد تشابكاً وتعقيداً على مسارات مختلفة، ففي تلك الفترة اهتز البناء الأيديولوجي الذي ساد في المرحلة الناصرية وتداعت الأحلام الكبرى التي تغذت عليها الجماهير وتفاقم الأمر بحدوث هزة قيمية نجمت عن قرارات الانفتاح الاقتصادي عام 1974، وبعد هذا التاريخ بسنوات ثلاث وفي عام 1977 تبدلت ملامح الدولة المصرية التي شرعت آنذاك في التصالح مع الكيان الصهيوني وتوغلت فيما أسمته بـ "اقتصاد السوق" وتفجر لأول مرة بركان جماهيري هادر عرف إعلامياً باسم "انتفاضة الحرامية". ويرى الكاتب أنه لا يمكن إغفال دور الحركة الطلابية التي نشأت عام 1968 كرد فعل شعبي رافض لهزيمة يونيو، ومطالب بإحداث تغييرات جوهرية في بنية الدولة المصرية، حيث كانت الانتفاضة الطلابية في فبراير من عام 1968 هي أعلى الأصوات تعبيراً عن الاستياء العام في أعقاب هزيمة يونيو، ثم أخدت الحركة الطلابية بعد هذا التاريخ وعلى مدار حقبة السبعينيات تقوى وتتماسك وتعبر بشكل أوضح وأعلى صوتاً عن ذاتها وفرضت على النظام السياسي إدراك الخطر الكامن في استمراء واستمرار حالة اللا سلم واللا حرب. وكما يقول المؤلف، فقد أفرزت "رؤيا الهزيمة" التي اتسمت بها الكتابة السبعينية ما يمكن تسميته بحالة المساءلة للواقع المُعاش في النصوص الإبداعية، حيث أضحى الخطاب الروائي خطاباً شاكاً متسائلاً يرفض الامتثال للواقع وذلك وإن بدا عند كتاب الستينيات أيضاً لكنه تجلّى بشكل أوضح عند السبيعنيين بفعل عوامل كثيرة أبرزها الإحساس العام والعارم بالخديعة بعد هزيمة يونيو، وتبخر الأحلام الوردية، وهو ما دفع كتاب السبعينيات إلى مساءلة المقولات الستينية الكبرى، وكان لتجربة الهجرة خارج مصر - التي عرفها بعض كتاب تلك الفترة هرباً من ملاحقات النظام الساداتي - أثرها في شعورهم بالمرارة وتصدع الحلم. ويتحدث المؤلف عن معنى ومفهوم كلمة "الجيل"، فالجيل مفهوم كيفي بالدرجة الأولى، ينبئ عن انعطافة ثقافية تاريخية محددة يؤرخ بها لما قبلها وما بعدها، وعلى هذا معنى الجيل هو مجموعة من المبدعين الذين يجسدون القيم الفكرية والجمالية لمرحلة معينة ذات خصائص محددة، فالجيل لا يرتبط آلياً بالتتابع الزمني، إنه رؤية رئيسية وتجربة عامة ينبعان من لحظة فارقة تملي معايير أدبية محددة، وهذه الرؤية الرئيسية التي يتميز بها جيل ما تتجلى ويتنوع التعبير عنها في مئات الرؤى والتجارب، حيث لكل كاتب رؤيته الخاصة التي هي تعبير عن رؤية عامة يتميز بها الجيل، وبناء على ذلك يحدد المؤلف معنى كلمة "جيل السبعينيات" الذين هم حسب تعريفه: "أولئك الكتاب الذين تشكل وعيهم في ظل السياق السياسي والثقافي المتحول والمحتدم في فترة السبعينيات، ومن أبرزهم: إبراهيم عبد المجيد، فتحي إمبابي، محمود الورداني، محمد المنسي قنديل، سلوى بكر، يوسف أبو رية، نعمات البحيري، رضا البهات، محمد عبد السلام العمري وهالة البدري".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 المغرب اليوم  - كتاب عن الخصائص الإبداعية لجيل السبعينيات لـيسري عبدالله  المغرب اليوم  - كتاب عن الخصائص الإبداعية لجيل السبعينيات لـيسري عبدالله



 المغرب اليوم  -

خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن

ويني هارلو تلفت الأنظار إلى فستانها الأسود الرائع

لندن - كارين إليان
تألقت العارضة ويني هارلو، خلال مشاركتها في أسبوع الموضة في لندن، مرتدية فستانًا شفافًا باللون الأسود، من تصميم جوليان ماكدونالد. واحتفلت هارلو بأدائها المذهل في العرض، طوال الليل، في ملهى ليبرتين في لندن بعد ذلك. وكشفت النجمة الصاعدة، البالغة من العمر 22 عامًا، عن أطرافها الهزيلة في تي شيرت مرسوم عليه بالأحمر وسترة من الجلد، وانضمت لعارضة الأزياء جوردان دان في تلك الليلة. وبدت الجميلة السمراء رشيقة وفي روح معنوية مرتفعة في تي شيرت كبير الحجم، الذي أعطاها لوك مفعم بالحيوية، وانتعلت في قدمها تفاصيل من الدانتيل فوق الكعب العالي. وصففت شعرها الأسود الحالك في موجات لامعة تنسدل على كتفيها، وضعت على وجهها القليل من الماكياج على عيونها، التي لمعت في ظلال برونزية والماسكارا. وكان يبدو على ويني الزهو بالانتصار بعد سيرها على الممشى، وضحكت ويني في حين صعدت إلى سيارة أجرة مع الجميلة البريطانية جوردان، 26، معربة…

GMT 01:24 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة "مجوهرات الأحلام"
 المغرب اليوم  - آسيا تكشف عن مجموعتها الجديدة

GMT 04:25 2017 الإثنين ,20 شباط / فبراير

جمال ساحر في حمام "باث سبا غينزبورو" الروماني
 المغرب اليوم  - جمال ساحر في حمام
 المغرب اليوم  - جون كيلي يكشف عن تفاصيل قرار حظر السفر إلى أميركا

GMT 09:21 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

حفل توقيع و مناقشة المجموعة القصصية "المواطن أسود"

GMT 22:07 2017 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

عبد الرحيم كمال يناقش روايته "بواب الحانة" في مكتبة أ

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,04 كانون الثاني / يناير

استقراء التاريخ في رواية "زمن الخوف" لإدريس كنبوري

GMT 23:05 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة كتاب رحلة في عالم إنسان بالكتب خان 9 كانون الثاني

GMT 21:49 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

مناقشة مسرحية "الجنزير" في مسرح ميامي 24 كانون الثاني

GMT 20:13 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

مناقشة كتاب "مهارات التواصل" في مكتبة القاهرة الكبرى
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -

GMT 05:30 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد تكشف عن توقعاتها للفنانين في 2017
 المغرب اليوم  -
 المغرب اليوم  -
 
 Morocco Today Facebook,morocco today facebook,المغرب اليوم الفيسبوك  Morocco Today Twitter,morocco today twitter,المغرب اليوم تغريد Morocco Today Rss,morocco today rss,rss Morocco Today  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب  Morocco Today Youtube,morocco today youtube,المغرب اليوم يوتيوب
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday almaghribtoday almaghribtoday
almaghribtoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
almaghrib, Almaghrib, Almaghrib